1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تشكك في إمكانية منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي

فيما حث رئيس الوزراء التركي ألمانيا على دعم بلاده في مفاوضاتها للانضمام للاتحاد الأوروبي، أعربت المستشارة الألمانية عن تأييدها لفتح فصل جديدة في هذه المفاوضات لكنها شككت في إمكانية منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد.

أعربت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل عن رغبتها في إعطاء "دفعة جديدة" للمفاوضات الصعبة الخاصة بانضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. وفي أعقاب محادثات القمة التي أجرتها اليوم الاثنين 25 فبراير شباط 2013 في أنقرة مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان، أكدت ميركل تشككها حيال إمكانية منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد الأوروبي. في الوقت نفسه أعربت ميركل عن تأييدها لفتح ملف جديد من ملفات المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ولاسيما الملف الخاص بالسياسة الإقليمية.

واجتمعت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل مع الرئيس التركي عبد الله غول اليوم الاثنين 25 فبراير شباط 2013 في أنقرة لإجراء محادثات سياسية بشأن الصراع في سوريا وعضوية تركيا المقترحة في الاتحاد الأوروبي. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) أن محادثات ميركل في أنقرة مع القادة الأتراك تركزت بشكل أساسي على المفاوضات المتعثرة بين تركيا والمفوضية الأوروبية بشأن انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. وتعتزم ميركل تسريع وتيرة هذه المفاوضات رغم استياء الاتحاد الأوروبي إزاء أزمة قبرص التي لم تحل حتى الآن حيث تصر تركيا على عدم الاعتراف بقبرص، الدولة العضو بالاتحاد الأوروبي، وتنشر نحو 30 ألف جندي في جمهورية قبرص التركية جنوب قبرص.

ومن جهته، أعرب رئيس الوزراء التركي عن أمله أن تقدم ألمانيا المزيد من الدعم لبلاده في جهودها الرامية إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي. وقال اردوغان في مستهل المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقده اليوم في العاصمة التركية أنقرة مع المستشارة، أنه ناشد ميركل بشكل شخصي تقديم الدعم لتركيا في هذا المجال. وأكد اردوغان على متانة العلاقات الاقتصادية التي تجمع بين أنقرة وبرلين مشيرا إلى أن بلاده بها نحو خمسة آلاف شركة ألمانية يعمل لديها أكثر من 350 ألف شخص. في الوقت نفسه تحدث اردوغان عن وجود استثمارات تركية في ألمانيا.

مشاهدة الفيديو 01:14

تقرير عن زيارة ميركل الرسمية إلى تركيا

ترحيب من الشركات الألمانية والمفوضية الأوروبية

ويعارض المجلس الأوروبي بدء الفصل الرابع عشر من المفاوضات بين تركيا والمفوضية الأوروبية بشأن انضمام أنقرة للاتحاد بسبب رفضها فتح موانيها الجوية والبحرية أمام السفن والطائرات القادمة من قبرص. غير أن ميركل سعت لدى المفوضية الأوروبية لفتح هذا الفصل من التفاوض الخاص بالسياسة الإقليمية. ولكن فيليب ميسفيلدر، المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للتحالف المسيحي الديمقراطي الذي تتزعمه المستشارة ميركل، رأى أنه ربما استغرقت مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي سنوات قبل أن تصبح تركيا عضوا بالاتحاد. وأكد ميسفيلدر على ضرورة بذل ألمانيا مساع لتحسين علاقاتها مع تركيا من زاوية أخرى ، وأشار في مقابلة مع إذاعة "اس دابليو ار 2" الألمانية اليوم إلى إن الشراكة المميزة التي تفضلها ميركل مع تركيا أصبحت فكرة فارغة المضمون مضيفا".. علينا أن نملأ هذا المفهوم بالحياة".

وبتزامن مع زيارة المستشارة ميركل إلى تركيا، أعربت الشركات الألمانية عن تأييدها بقوة فتح الآفاق أمام تركيا للانضمام للاتحاد الأوروبي. وقال أولريش غريلو، رئيس اتحاد الصناعات في ألمانيا، إن الشركات الألمانية لا تريد من صناع القرار السياسي في ألمانيا الإسراع فقط في البت بشأن هذا الانضمام بل إن هذه الشركات تريد أيضا استئناف مفاوضات الاتحاد مع تركيا. غير أن غريلو أكد في الوقت ذاته في بيان اليوم على ضرورة عدم الابتعاد عن أهداف هذا الانضمام.

ويذكر أن ألمانيا هي أهم شريك تجاري لتركيا حيث حقق حجم التجارة بين البلدين رقما قياسيا عام 2011 وبلغ 8ر31 مليار يورو واستمرت هذه التجارة في التزايد عام 2012.

ومن جهتها رحبت المفوضية الأوروبية بالإشارات التي ألمحت إلى تسريع محتمل لوتيرة مفاوضات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي والتي تعثرت في الفترة الماضية. وتعليقا على مطالبة المستشارة الألمانية بفتح ملف جديد من ملفات المفاوضات الأوروبية التركية، قال متحدث باسم المفوضية اليوم في بروكسل إن الدول الأعضاء في التكتل ستبت في سرعة وتقدم مفاوضات تركيا للتكتل. وأضاف المتحدث :"نحن نرحب بمضي الدول الأعضاء قدما في مفاوضات الانضمام مع تركيا".

م.س / ( د ب أ ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع