1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تدعو إلى مزيد من الإصلاحات في أفغانستان

في زيارة مفاجئة إلى أفغانستان شدت ميركل من أزر القوات الألمانية المتواجدة فيها بعد أسبوع من مقتل جندي ألماني على يد متشددين. كما دعت الأفغان إلى المزيد من الإصلاحات قبل انسحاب القوات الدولية من البلاد بحلول 2014.

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، خلال زيارة مفاجئة لأفغانستان صحبة وزير دفاعها توماس دي ميزيير، الأفغان إلى إجراء مزيد من الإصلاحات قبل انتهاء المهمة القتالية لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بحلول نهاية عام 2014.

وقالت ميركل اليوم الجمعة (10 مايو/أيار) خلال تفقدها لقوات بلادها في مدينة قندز شمالي أفغانستان: "سنراقب عن كثب تقدم العملية السياسية هنا". وأكدت على أن من المهام المقبلة هي الإعداد للانتخابات الرئاسية المقررة في نيسان/أبريل عام 2014 وبناء الاقتصاد، موضحة أن "كل هذه المهام تنجز جزئيا بمشقة وببطء أكبر مما كنا نأمل".

وخلال تفقدها قوات بلادها، أكدت المستشارة عزم بلادها تقديم الدعم للأفغان حتى بعد انتهاء المهمة القتالية لحلف الناتو بنهاية عام 2014، مشجعة دولا أخرى على ذلك أيضا، بحيث قالت: "أظهرت القوات الألمانية هنا، في المنطقة بأسرها، كيف يمكن أن يكون أداء التعاون الدولي جيدا".

زيارة مفاجئة لتفقد أوضاع الجنود الألمان في أفغانستان

ووصلت ميركل إلى أفغانستان صباح اليوم الجمعة في زيارة مفاجئة لتفقد أوضاع الجنود الألمان هناك بعد ما يقرب من أسبوع من مقتل جندي ألماني من قوات النخبة. وهبطت الطائرة، التي تقل ميركل، في ساعة مبكرة من صباح اليوم يرافقها وزير الدفاع الألماني توماس دي ميزير في مزار الشريف بشمال أفغانستان.

Merkel in Afghanistan

ميركل تتفقد الجنود الألمان المتواجدين في افغانستان في إطار مهمة إيساف وتشد من أزرهم عقب مقتل أحدهم السبوع الماضي...

وتأتي الزيارة بعد مقتل عضو من القوات الخاصة الألمانية في اشتباك مع متمردي طالبان السبت الماضي، ليصبح بذلك أول جندي ألماني يقتل بأفغانستان في عامين. وفي قندز أحيت المستشارة الألمانية ذكرى الجندي الألماني المقتول كما زارت نصبا تذكاريا لـ 53 جنديا ألمانيا قتلوا في أفغانستان.

وفي سياق متصل، قال متحدث باسم الجيش الألماني لوكالة فرانس برس إن ميركل "تقوم بزيارة خاطفة لقندز قبل أن تعود إلى مزار الشريف بعد الظهر. جاءت لتأكيد دعمها لقواتنا وحضور اجتماعات والرد على المخاوف بعد مقتل أحد جنودنا مؤخرا".

وتشكل القوات الألمانية ثالث وحدة في قوة المساعدة الأمنية الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي إيساف بعد الوحدتين الأمريكية والبريطانية، بالرغم من تخفيض عديدها إلى 4200 مقابل أكثر من 5000 سابقا. وكانت ميركل قد أعربت عن صدمتها بعد الهجوم منددة "بشدة" ب"أي عمل إرهابي يحول دون تطور ايجابي في أفغانستان".

ومن المقرر أن تنسحب القوات الألمانية من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014، إلى جانب بقية وحدات إيساف التي يقودها حلف الناتو. وكانت ألمانيا اقترحت أن تحتفظ بـ 800 جندي في أفغانستان لما بعد ذلك الموعد لتدريب وإرشاد قوات الأمن الأفغانية.

ش.ع/ع.ج.م (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة