1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تدافع عن دي ميزير عقب اتهامات جديدة له بشأن "يورو هوك"

أكدت ميركل ثقتها الكاملة في وزير دفاعها، دي ميزير، الذي يواجه انتقادات جديدة بعدم قول الحقيقة حول فشل مشروع طائرات بدون طيار "يورو هوك". وحزب الخضر المعارض يطالبه "بتحمل المسؤولية السياسية" عن ذلك، ملمحا إلى استقالته.

رغم الانتقادات المتزايدة لوزير الدفاع الألماني، توماس دي ميزير، بسبب فشل مشروع طائرات بدون طيار "يورو هوك"، أكدت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، ثقتها الكاملة في وزير دفاعها. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الاثنين (10 حزيران/يونيو) في برلين في مؤتمر صحفي ردا على سؤال حول ما إذا كانت ميركل لا زالت تدعم دي ميزير بالكامل: "لا يوجد أي سبب على الإطلاق أن يكون الأمر غير ذلك". تجدر الإشارة إلى أن المعارضة الألمانية تتهم وزير الدفاع بعدم قول الحقيقة بشأن موعد علمه بفشل مشروع طائرات "يورو هوك" ، بينما ينفي الوزير تلك الاتهامات.

من جهته، طالب حزب الخضر المعارض دي ميزير بتحمل "المسؤولية السياسية" كاملة عن الفشل الذي مني به مشروع "يورو هوك"، ففي سياق متصل اتهم النائب عن حزب الخضر في البرلمان الألماني أوميد نوريبور في حديث مع التلفزيون الألماني الثاني (ZDF) الوزير ب"تصريحات متضاربة" بشأن المشروع، ملمحا إلى إمكانية تنحيه عن منصبه، حيث قال: "إذا لم يقدر على توضيح هذه التصريحات المتضاربة، فإنه لا يمكن ثنيه عن الرحيل (عن منصبه)".

في غضون ذلك يواجه وزير الدفاع الألماني اتهامات جديدة في فشل مشروع طائرات بدون طيار (يورو هوك)، وذلك قبيل الاستجواب الثاني له أمام اللجنة المختصة في البرلمان الألماني (بوندستاغ). وذكرت مجلة "دير شبيغل" الألمانية على موقعها الإلكتروني أن الوزارة امتنعت على مدار شهور عن إطلاع البرلمان على معلومات عن حجم المشكلات التي تواجه المشروع. وجاء في تقرير المجلة أن وزارة الدفاع ردت على طلب إحاطة من نائب عن حزب "اليسار" في 8 حزيران/يونيو عام 2012 بأنه لا يمكن تقدير حجم التكاليف الإضافية المحتملة للمشروع بسبب طبيعة المخاطر. وأشار التقرير إلى أنه في تلك الفترة كانت قيادات الوزارة لديها تقديرات للتكاليف الإضافية للمشروع.

وجاء في التقرير، الذي قدمه دي ميزير الأسبوع الماضي أمام البرلمان حول فشل المشروع، أن إدارة الوزارة علمت لأول مرة بالمخاطر الفنية والزمنية والمالية المرتفعة الخاصة بالحصول على تصريح بطيران طائرات "يورو هوك" والتكاليف المالية الإضافية المرتبطة بها، والتي تقدر بنحو 600 مليون يورو، من خلال تقرير من وكيل الوزارة بيملمانس في الثامن من شباط/فبراير عام 2012 . وذكرت المجلة أنه اتضح من وثائق خاصة بوزارة الدفاع أنه تم الرد بحذر على طلبات إحاطة أخرى من نواب برلمانيين حول هذا المشروع. وأشارت المجلة إلى أن الوزارة لم تعلن عن التكاليف الإضافية التي يتطلبها المشروع في ردها على طلبات إحاطة إلاّ بعد إعلانها وقف المشروع في أيار/مايو الماضي.

وفي رد من الوزارة على طلب إحاطة لنائب عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي، والذي حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه، كان تقدير التكاليف الإضافية للمشروع يتراوح بين 500 و 600 مليون يورو.

الجدير بالذكر أن وزارة الدفاع الألمانية وقعت في كانون ثاني/يناير عام 2007 عقدا مع كل من المجموعة الأوروبية للصناعات الدفاعية والجوية (ايداس) وشركة نورثروب غرومان الأمريكية لإنتاج وتطوير طائرات بدون طيار طراز "يورو هوك"، وقالت الشركة الأمريكية إن قيمة العقد بلغت 430 مليون يورو. وفي أيار/مايو الماضي أعلنت وزارة الدفاع الألمانية عن انسحابها من المشروع بسبب مشاكل كبيرة خاصة بالسماح لهذه الطائرات بالتحليق في الأجواء الأوروبية لأن هذه الطائرات تفتقر إلى الأنظمة الالكترونية الخاصة بالتحذير من التصادم.

ش.ع/ (د.ب.أ)