1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تدافع عن خطط حزبها المثيرة للجدل لإنشاء مجلس للأمن القومي

دافعت المستشارة الألمانية عن خطط حزبها الرامية إلى إنشاء مجلس للأمن القومي، مؤكدة على ترابط الأمن القومي والسياسة الخارجية في زمن العولمة. يأتي ذلك في الوقت الذي أثارت فيه هذه الخطط الكثير من الجدل في الساحة الألمانية.

default

شكوك حول جدوى فكرة تأسيس مجلس للأمن القومي في ألمانيا

دافعت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، عن خطط التحالف المسيحي الديمقراطي الرامية إلى إنشاء مجلس للأمن القومي في البلاد. وقالت ميركل التي ترأس الحزب المسيحي الديمقراطي، الذي يشكل مع الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، ما يعرف بالتحالف المسيحي، في حوار مع صحيفة "نويه بريسه" نشرته اليوم الجمعة، إن ثمة ارتباطا شديدا بين السياسة الخارجية والداخلية في زمن العولمة. وأضافت "يجب علينا التنسيق بين عمل الوزراء في الحكومة المركزية والولايات بشكل وثيق من أجل المصلحة القومية لبلادنا".

ورفضت ميركل الانتقادات التي وجهها الحزب الاشتراكي وأحزاب المعارضة لهذا المجلس وتشبيهه بمجلس الأمن القومي الأمريكي. وأوضحت أن الأفكار بشأن تعزيز "مجلس الأمن الاتحادي" الموجود بالفعل في ألمانيا ليست جديدة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الحكومة السابقة طرحت بعض الأفكار المشابهة في بداية وصولها للحكم عام 1998.

تحذير من وضع السلطات في بوتقة واحدة

Frank-Walter Steinmeier im Bundestag

وزير الخارجية الألماني شتاينماير حذر من جمع السلطات في بوتقة واحدة

وتثير الإستراتيجية الأمنية الجديدة للتحالف المسيحي خلافات شديدة داخل ألمانيا، كما أنها فجرت الخلافات مجددا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم. ويرفض نائب المستشارة ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير، الذي ينتمي للحزب الاشتراكي هذه الخطط. وكان الوزير أوضح في وقت سابق هذا الأسبوع أن القانون الأساسي في ألمانيا (الدستور) يضع ـ لأسباب تاريخية ـ أسسا لمنظمات مختلفة تماما بالنسبة للسياسة الخارجية والدفاعية. وحذر الوزير الألماني من وضع الأمرين في بوتقة واحدة.

ويؤكد التحالف المسيحي الديمقراطي أن خططه الرامية لإقامة مجلس للأمن القومي تهدف إلى زيادة فاعلية التعاون بين مختلف الوزارات ذات الصلة بالسياسة الأمنية، كما ينفي أي صلة لهذه الخطط بسحب اختصاصات وزارة الخارجية أو وزارات أخرى. ويطالب التحالف المسيحي أيضا بمشاركة الجيش في مهام للأمن الداخلي.

مختارات

مواضيع ذات صلة