1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تحث روسيا على قبول الحوار وعقوبات أوروبية جديدة

أكدت مصادر دبلوماسية أن الاتحاد الأوروبي قد يفرض عقوبات جديدة على روسيا الاثنين المقبل. والمستشارة الألمانية تطالب موسكو مجددا بالمشاركة في مجموعة اتصال لحل الأزمة في القرم.

ذكرت مصادر دبلوماسية أنه من المحتمل أن يقرر الاتحاد الأوروبي الاثنين المقبل فرض عقوبات إضافية على روسيا بسبب عمليتها العسكرية في أوكرانيا. وحسبما ذكرت المصادر اليوم الاثنين (10 مارس/ آذار) في بروكسل، قد يتخذ وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي خلال اجتماعهم الاثنين المقبل قرارات بحظر السفر وتجميد حسابات بنكية، وذلك عقب يوم من إجراء الاستفتاء الذي لا يعترف به الاتحاد بشأن انضمام شبه جزيرة القرم الأوكرانية لروسيا.

وفي برلين طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل روسيا مجددا بالمشاركة في مجموعة اتصال دولية لحل أزمة شبه جزيرة القرم. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت: "حان الوقت لمثل هذه المحاولة للحوار والتفاهم". وذكر المتحدث أن الجانب الروسي لم يظهر حتى الآن "الاستعداد اللازم" لذلك.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي أقر الأسبوع الماضي خطة عقوبات من ثلاث مراحل حال عدم انسحاب روسيا من شبه جزيرة القرم. وتعتزم ميركل الإدلاء ببيان حكومي أمام البرلمان الألماني (بوندستاغ) يوم الخميس المقبل حول تطورات الأوضاع في أوكرانيا.

ورغم خطط فرض عقوبات مشددة ضد روسيا، أكدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين ضرورة عدم قطع خيوط الحوار مع موسكو حول الأزمة الأوكرانية. وذكرت فون دير لاين أنه إذا باء الحوار بالفشل فإن الخيار المطروح سيكون العقوبات، وقالت: "وبوضوح تام: الناتو أوضح نوعية القوى التي يمتلكها".

EU-Außenministertreffen zur Lage in der Ukraine 03.03.2014

وزير خارجية ألمانيا في زيارة للبلطيق الثلاثاء

يذكر أن وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير أعلن مساء أمس الأحد عن "مرحلة تالية للعقوبات"، حال عدم إظهار روسيا استعدادها لتهدئة الأوضاع خلال الأيام المقبلة. هذا ويبدأ شتاينماير غدا الثلاثاء زيارة لدول البلطيق الثلاثة الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، إستونيا ولتوانيا ولاتفيا.

ياتسينيوك يريد دعم اوباما

من ناحية أخرى، سيتوجه رئيس الوزراء الأوكراني ارسيني ياتسينيوك هذا الأسبوع إلى الولايات المتحدة سعيا للحصول على دعم الرئيس الأميركي باراك اوباما لمواجهة "العدوان الروسي" في هذه الأزمة غير المسبوقة منذ انتهاء الحرب الباردة. وقال وزير الخارجية الأوكراني بالوكالة اندري ديشتشيتسا للتلفزيون 1+1 مساء الأحد "إنها زيارة هامة جدا (...) نأمل التمكن من إيجاد مقاربات مشتركة لتسوية الوضع في القرم ووقف عدوان" روسيا التي تحتل قواتها منذ أكثر من أسبوع شبه جزيرة القرم حيث من المقرر إجراء استفتاء في 16 آذار/مارس الجاري حول انضمامها إلى روسيا.

إلى ذلك سيدلي الرئيس الأوكراني المعزول فيكتور يانوكوفيتش بكلمة الثلاثاء في روستوف نادانو جنوب روسيا، حسبما نقلت وكالات الأنباء الروسية عن مصدر قريب من المحيطين به. وأضاف المصدر أن "المكان والزمان سيحددان في وقت لاحق" بدون تفاصيل أخرى. وسبق ان ادلى يانوكوفيتش الذي أقاله البرلمان الأوكراني في 22 شباط/فبراير ولجا بعدها الى روسيا، بكلمة في روستوف نادانو في 28 شباط/فبراير.

Ukraine - Proteste in der Krim

أوكرانيا تسعى للحصول على دعم من واشنطن

اعتقالات في القرم

ميدانيا، أعلن ناشطون لوكالة فرانس برس أن عددا من رفاقهم المؤيدين لوحدة الأراضي الأوكرانية اعتقلوا في شبه جزيرة القرم التي تسيطر عليها حاليا قوات موالية لروسيا، وهي معلومة أكدتها أيضا عائلة أحد المعتقلين. فيما يتعذر في الوقت الراهن التحقق من هذه المعلومة من مصدر رسمي أوكراني، ذلك أن كييف لم تعد تسيطر على شبه الجزيرة التي تسعى للانضمام إلى روسيا.

يأتي هذا فيما نقلت وكالة الإعلام الروسية اليوم عن رئيس وزراء القرم قوله إنه سيخير سكان شبه الجزيرة بين حمل جواز سفر روسي أو أوكراني إذا انضمت المنطقة الأوكرانية إلى روسيا في الاستفتاء الذي يجري في 16 مارس/ آذار.

ي ب/ ف ي (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة