1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تؤكد من موسكو على ضرورة تكثيف الحوار بين أوروبا وروسيا

خلال لقائها بالرئيس الروسي المنتهية ولايته فلاديمير بوتين أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على ضرورة تكثيف الحوار بين الاتحاد الأوروبي وروسيا، وسط اتهامات روسية لحلف الأطلسي بسلب دور منظمة الأمم المتحدة.

default

ميركل وبوتين خلال المؤتمر الصحفي المشترك

التقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم السبت 8 آذار/ مارس الرئيس الروسي المنتهية ولايته فلاديمير بوتين، وذلك قبل محادثات مع خليفته ديمتري ميدفيديف، الذي تم انتخابه حديثا. وخلال اللقاء الذي تم في المقر الرئاسي في نوفو­اوغاريوفو خارج موسكو أشاد بوتين بما وصفه بالعلاقات الوثيقة بين ألمانيا وروسيا. ومن جانبها صرحت ميركل بعد وصولها موسكو: "وجدنا طريقة لمناقشة القضايا الهامة بصراحة وأمانة"، مشيرة إلى أن الدولتين تعتمدان كل منهما على الأخرى. وقال بوتين، الذي يسلم السلطة لميدفيديف في السابع من شهر أيار/مايو القادم بعد فترتين رئاسيتين متتاليتين: "آمل في ألا يكون هذا الاجتماع هو الأخير بيننا"، واصفاً العلاقات السياسية والاقتصادية بين الدولتين بأنها جيدة جدا.

اتهامات روسية لحلف شمال الأطلسي

Russland Wahlen Dmitri Medwedew Pressekonferenz in Moskau

الرئيس الروسي المنتخب ديمتري ميدفيديف

وفي مؤتمر صحفي مشترك عقد بعد اللقاء اتهم الرئيس الروسي بوتين حلف شمال الأطلسي "الناتو" بالرغبة في أن "يحل محل الأمم المتحدة"، معتبراً أن سياسة الحلف تزيد من "إمكانات حدوث نزاعات". وفي هذا السياق قال بوتين ردا على سؤال حول سياسة الحلف الأطلسي: "هناك انطباع بوجود محاولات لإقامة منظمة تحل محل الأمم المتحدة"، مضيفاً "من غير المرجح أن تقبل الإنسانية بمثل هذا السيناريو لمستقبل العلاقات الدولية". وتأتي هذه الاتهامات الروسية في وقت يناقش فيه الحلف موقف أعضائه من التوسع شرقاً من خلال ضم عدد من بلدان منطقة البلقان، إضافة إلى أوكرانيا وجورجيا، الأمر الذي يواجه غضباً روسياً.

دعوة لتكثيف الحوار

Symbolbild Flagge Russland NATO

توسيع حلف الناتو شرقاً يصطدم بغضب الدب الروسي

من جانبها دعت المستشارة الألمانية ميركل خلال اللقاء روسيا وأوروبا إلى تكثيف الحوار بينهما، معبرة عن ارتياحها لأنها تمكنت من البحث في قضايا خلافية "بصراحة". وقالت ميركل في بداية اللقاء مع بوتين إن "ألمانيا وروسيا، وأوروبا وروسيا مرتبطتين ببعضهما البعض. وعلينا أن نجد الطرق لدفع العلاقات قدما معا، فالعالم يواجه مشاكل عديدة". وأضافت المستشارة الألمانية، التي سبق لها أن انتقدت انتهاكات حقوق الإنسان والديمقراطية في روسيا في عهد بوتين: "منذ أن توليت منصب المستشارة وجدنا وسيلة لمناقشة قضايا مشتركة ومسائل حساسة بانفتاح وصراحة". لكن الرئيس بوتين أشار من جانبه إلى أن الشراكة بين روسيا والغرب لن تكون "أسهل" في عهد خلفه ديميتري ميدفيديف.

ومن المقرر أن تتوجه ميركل بعد تناول الغداء مع بوتين إلى قلعة ميندورف للقاء ديمتري ميدفيديف فيما وصفته بـ"فرصة لاستشراف المستقبل"، لتكون ميركل بذلك أول زعيمة تلتقي الرئيس الروسي الجديد.

مختارات

مواضيع ذات صلة