1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تؤكد على أهمية توثيق علاقات الشراكة مع الصين

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على توثيق علاقات التعاون والشراكة بين ألمانيا والصين، مطالبة بضرورة ضمان حرية التعبير. والرئيس الألماني يحث نظيره الصيني الزائر على تكريس دولة القانون واحترام حقوق الإنسان.

صرحت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن كلا من ألمانيا والصين عازمتان على توثيق عرى التعاون المشترك بينهما. وقالت ميركل عقب مباحثات أجرتها اليوم الجمعة (28 مارس/آذار) مع الرئيس الصيني شي جينبينغ في برلين إن الجانبين يهدفان إلى تكثيف عمليات الشراكة في عدد من المجالات الجديدة، ذكرت منها وضع منظومة رقمية للصناعة والطاقة والبحث العلمي.

وأوضحت ميركل أن عام 2015 سيكون "عام التعاون المبدع" بين الطرفين، مبينة أن أحد الإسهامات في ذلك المجال يمكن أن تتمثل في دعوة الصين كضيف معرض الكمبيوتر الألماني الشهير "سيبيت".

مشاهدة الفيديو

استثمارات صينية في ألمانيا

وقدمت ميركل الشكر لثقة الصين في عملة اليورو، مؤكدة على ضرورة الحوار بين الطرفين بشأن حقوق الإنسان. وقالت المستشارة الألمانية إنها أبلغت الرئيس الصيني الزائر بضرورة ضمان حرية التعبير. وأضافت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين "بالطبع التعبير الواسع والحر عن الرأي عنصر مهم جدا لتشجيع الإبداع في المجتمع سواء كان ذلك في البحث أو الثقافة أو المجتمع المدني."

غاوك يحث الصين على تطبيق معايير حقوق الإنسان العالمية

وكان الرئيس الألماني يوآخيم غاوك قد وجه رسائل لا تقبل اللبس بخصوص حض الصين على تطبيق المعايير الدولية لحقوق الإنسان، وذلك خلال لقائه مع نظيره الصيني. وقال غاوك "التنافس يحتاج إلى قواعد، لذلك فأنا أشيد برغبة الصين في توطيد أركان دولة القانون فيها ومواصلة تطوير النظام القضائي بها". وأضاف أن الطريق إلى "منظومة القضاء التي لا يعلو فيها أحد على القانون" يجب أن تطبق بصورة دائمة. وأوضح أن المهم أيضا هو التوازن بين مصالح الحكام والمحكومين في الصين وبين مصالح جميع أتباع الديانات المختلفة فيها، مبينا أن "بدائل ذلك ستكون الانقسام والصراع والعنف". وأشار غاوك إلى أن تقدم الصين مرتبط أيضا بمسؤوليتها المتنامية عن تحقيق السلم والاستقرار. وذكر الرئيس الألماني أن "العنصر الحاسم في هذا الصدد يتمثل في تسوية النزاعات بغير طريق العنف". كما أكد على أن ألمانيا والصين يعدان جزءا من النظام العالمي الذي يقوم على قواعد مشتركة يمنحها ميثاق الأمم المتحدة الإطار الذي تتحرك فيه "بدءا من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

ع.ج./ع.ج. (د ب أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة