1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

ميركل تؤكد على أهمية البحث العلمي في الطاقة المتجددة

تزور المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الاثنين معهد ماكس بلانك لأبحاث فيزياء البلازما في مدينة غرايفس فالد شمال شرق البلاد بغية التعرف على آخر المستجدات في مجال توليد الطاقة الكهربائية من الاندماج النووي.

default

تسعى تكنولوجيا الاندماج النووي الى محاكاة التفاعلات التي تشهدها الشمس لانتاج الطاقة على الارض.

أكدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أهمية الأبحاث العلمية في مجال الطاقات المتجددة كاستثمار هام في المستقبل. وقالت ميركل في رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت في نهاية الأسبوع "إن ألمانيا لا تسعى فقط إلى استخدام الوسائل الحديثة لإنتاج الطاقة، وإنما إلى المساهمة في تطوير هذه الوسائل والأشكال واختراعها". وتزور المستشارة اليوم الاثنين (01 فبراير/ شباط 2010) معهد ماكس بلانك لفيزياء البلازما والذي تجرى فيه التجارب على الاندماج النووي.

ويوجد في ألمانيا معهدان لفيزياء البلازما واحد في غارشينغ بالقرب من مدينة ميونيخ بجنوب البلاد، والآخر في شمال شرقها في مدينة غرايفس فالد. وقالت ميركل في هذا السياق "الاندماج النووي قد يصبح مصدرا لتوليد الطاقة يمكنه أن يوفر لنا كميات غير محدودة من الطاقة"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الأبحاث الحالية لم تظهر حتى الآن أن هذا الدمج ينتج عنه نفايات مشعة.

محاكاة الشمس على الأرض

sonnenähnliche Sterne Oberfläche der Sonne Flash-Galerie

"تكنولوجيا المستقبل"... محاكاة ظواهر طبيعية لإنتاج الطاقة

وتسعى تكنولوجيا الاندماج النووي إلى إنتاج الطاقة على الأرض عبر محاكاة الطريقة التي تنتج فيها الشمس طاقتها. وينتج عن اندماج الذرات توليد طاقة مثل انشطارها. واعتبرت ميركل الاندماج النووي بجانب استخدام الكتلة البيولوجية والرياح والشمس وحرارة الأرض في توليد الطاقة "تكنولوجيا المستقبل" التي سيعود الاستثمار فيها بالنفع، حتى لو كان استخدامها بعيدا ومكلفا جدا.

من ناحية أخرى، ذكرت ميركل أنه يجب وضع مجال توليد الطاقة على عتبات جديدة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن الأشكال التقليدية لتوليد الطاقة، مثل الوقود الأحفوري، لن يدوم كما أن الطاقة النووية يمكنها أن تعمل فقط كجسر تكنولوجي وقالت "لذلك، تقول الحكومة الألمانية الجديدة إنها تريد أن تبلغ عصر الطاقات المتجددة".

كما أكدت المستشارة الألمانية على أهمية التطلع حاليا إلى المستقبل في ظل الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية "لأن الذين سيخرجون بقوة من هذه الأزمة هم الذين يضعون نقاطا محورية جديدة في مجال الأبحاث والتنمية". ولهذا قررت الحكومة الائتلافية في ألمانيا بزعامة ميركل زيادة مخصصات البحث العلمي بمقدار 12 مليار يورو للسنوات الأربع المقبلة.

(ع.ع. / دويتشه فيله/ د ب أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات