1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تؤكد أهمية التضامن الاجتماعي في مواجهة شيخوخة المجتمع

افتتحت في العاصمة الألمانية القمة الثانية للتطور الديموغرافي لبحث سبل مواجهة شيخوخة المجتمع. ويتوقع الخبراء انخفاض عدد السكان في ألمانيا بمقدار الخمس بحلول عام 2060، وأن يشكل من هم في سن الـ 65 حوالي ثلث عدد السكان.

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أهمية التضامن الاجتماعي في مواجهة شيخوخة المجتمع. وقالت ميركل في برلين اليوم الثلاثاء (14 مايو/ أيار 2013) خلال القمة الثانية للحكومة الألمانية للتطور الديموغرافي: "الأمر يدور حول الحفاظ على التضامن المجتمعي"، مضيفة أن قضايا تحديد مصير الحياة في الشيخوخة من الأمور المهمة جدا في هذه القضية. وذكرت ميركل أن هناك الكثير من المناطق في ألمانيا وجدت حلولا عملية جدا للمشكلات الناجمة عن شيخوخة المجتمع.

بدوره أعرب وزير الداخلية الألماني هانس- بيتر فريدريش عن اعتقاده بأن الهجرة "ليست حلا شاملا لمواجهة شيخوخة المجتمع". وقال فريدريش اليوم الثلاثاء في مستهل القمة  في برلين: "من الوهم الاعتقاد بأنه يمكننا حل التغير الديموغرافي بالهجرة وحدها". وأكد فريدريش على ضرورة أن تستغل ألمانيا إمكانياتها الخاصة أولا، ثم تتطلع بعد ذلك إلى جذب العمالة المؤهلة من جنوب أوروبا على وجه الخصوص حيث ترتفع معدلات البطالة بصورة مأساوية.

ويشارك في القمة أيضا أعضاء آخرون من مجلس الوزراء، إلى جانب عدد من العلماء والمواطنين وممثلي المنظمات المعنية بشؤون المجتمع. ويتوقع الخبراء انخفاض عدد السكان في ألمانيا بمقدار الخمس بحلول عام 2060، وأن يشكل من هم في سن الخامسة والستين أو أكبر حوالي ثلث عدد السكان. ويحذر الخبراء من العواقب واسعة المدى لهذا التطور على جميع المجالات المجتمعية، مثل سوق العمل والقطاع الصحي ونظم التأمين الاجتماعي.

ويشار إلى أن ميركل أعدت للقمة خلال الأسابيع الماضية بتفقد العديد من المؤسسات المعنية بكبار السن ورعاية الأسر في عدة ولايات. كما عقدت الحكومة الألمانية أول قمة للتطور الديموغرافي في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وشكلت آنذاك تسع مجموعات عمل. ومن المقرر أن تقدم تلك المجموعات نتائجها خلال القمة الحالية.

م. أ.م / أ.ح (د ب أ)