1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميتشل يخفق مجددا ً في التوصل لاتفاق بتجميد الاستيطان الإسرائيلي

أنهى المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط ميتشل اجتماعا اليوم مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو دون التوصل إلى اتفاق بشأن تجميد الاستيطان الإسرائيلي. الجانبان أعلنا استئناف المباحثات يوم الجمعة بعد عودة ميتشل من جولة عربية.

default

لا مؤشرات على التوصل إلى اتفاق بعد اجتماع المبعوث الامريكي ورئيس الوزراء الاسرائيلي اليوم

أخفق المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط اليوم الأربعاء (16 سبتمبر/أيلول) مجدداً في مساعيه للتوصل إلى اتفاق حول تجميد الاستيطان الإسرائيلي بما يسمح باستئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين. فقد عقد السيناتور جورج ميتشل اجتماعاً استغرق حوالي ساعتين في القدس مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ولكن الأمر لم يختلف عن اجتماعهما أمس الثلاثاء إذ لم يتمخض أيضاً عن نتائج حسبما أفادت الإذاعة الإسرائيلية. ومن المتوقع أن يلتقي ميتشل ونتنياهو مجدداً يوم الجمعة المقبل بعد عودة ميتشل إلى إسرائيل من زياراته المقررة للدول العربية المجاورة.

ولم يتضمن بيان أصدره مكتب نتنياهو عقب اجتماع اليوم مع ميتشل أي إشارة لتحقيق تقدم حقيقي. وقال البيان "عقد رئيس الوزراء والسناتور ميتشل اجتماعا جيدا هذا الصباح." وأضاف أنهما "قررا أن يكملا مناقشاتهما في اجتماع سيعقد يوم الجمعة القادم بعد عودة السناتور ميتشل إلى إسرائيل من زيارات لدول بالمنطقة." وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن ميتشل ينوي زيارة مصر والأردن ولبنان هذا الأسبوع.

عباس يرهن عملية السلام بتجميد الاستيطان

Mahmoud Abbas George Mitchell

المبعوث الامريكي خلال لقاءه بالرئيس الفلسطيني عباس

وبقى قرار استئناف المباحثات على احتمال عقد اجتماع الأسبوع المقبل بين نتنياهو والرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الفلسطيني محمود عباس قائما، حيث سيلتقي الثلاثة في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. ومن شأن الفشل في ترتيب لقاء ولو غير رسمي على الأقل بين نتنياهو وعباس أن يمثل نكسة لأوباما الذي يحاول انتزاع موافقة رئيس الوزراء الإسرائيلي على تجميد البناء في المستوطنات واستئناف محادثات السلام.

وكان مبعوث أوباما للشرق الأوسط قد اجتمع بكل من نتنياهو وعباس بشكل منفصل أمس الثلاثاء. وأوضح عباس خلال الاجتماع أن وقف النشاط الاستيطاني وفقا لخطة "خارطة الطريق" للسلام المدعومة من الولايات المتحدة هو شرط لاستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل والمعلقة منذ ديسمبر/كانون الأول.

أوباما يدعو إلى وقف الاستيطان وتطبيع العلاقات مع إسرائيل

BdT Baustelle Siedlungen in der West Bank

تشكل المستوطنات الاسرائيلية نقطة خلاف بين الحكومة الاسرائيلية والادارة الامريكية

ويطالب الفلسطينيون بتجميد تام لجميع المنشآت الإسرائيلية في الضفة الغربية بينما أعرب نتنياهو عن استعداده للموافقة على تأجيل أعمال البناء بشكل مؤقت ومحدود فقط. وقال نتنياهو الذي يقود ائتلافا يضم أحزابا موالية للمستوطنين إنه مستعد للحد مؤقتا من نطاق عمليات البناء ولكن المشروعات قيد الإنشاء ستمضي قدماً. فيما تطالب إدارة أوباما بوقف جميع أعمال البناء في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، كما يريد أوباما أيضا من الدول العربية اتخاذ خطوات نحو الاعتراف بإسرائيل ولكنها لازالت تحجم عن ذلك.

ويعيش نحو 500 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية وفي القدس الشرقية العربية التي استولت عليها إسرائيل في حرب 1967 جنباً إلى جنب نحو ثلاثة ملايين فلسطيني. ويقول الفلسطينيون إن هذه المستوطنات ستحرمهم من إقامة دولة فلسطينية لها مقومات البقاء.

(ه ع ا/دب أ/رويترز)

مراجعة: سمر كرم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع