1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميتشل يبدأ جولة جديدة في المنطقة لتحريك عملية السلام

بعد زيارته المغرب العربي يصل اليوم المبعوث الأميركي جورج ميتشل إلى إسرائيل في إطار جولته الأولى في المنطقة منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة. ميتشل أكد قبل وصوله تمسك بلاده بحل الدولتين كحل وحيد للصراع في المنطقة.

default

المبعوث الأمريكي ميتشل بصحبة وزير الخارجية المغربي الطيب الفاسي الفهري

يصل اليوم المبعوث الأميركي الخاص بالشرق الأوسط جورج ميتشل إلى إسرائيل بعد زيارة إلى المغرب العربي بدءها يوم الاثنين، وذلك في إطار جولة تستمر أسبوعين في المنطقة وتهدف إلى إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط. الجولة هي الأولى منذ تسلم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مهامه في الأول من نيسان/أبريل الجاري.

تصور أمريكي جديد لدور المغرب العربي

Symbolbild George Mitchell Naher Osten

هل سينجح ميتشل في مهمته الصعبة في الشرق الأوسط؟

استهل جورج ميتشل جولته الشرق الأوسطية على غير العادة بزيارة المغرب العربي، حيث أجرى محادثات مع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفيلقة والعاهل المغربي محمد السادس. ويرى مراقبون أن جولة ميتشل المغاربية تشير إلى نظرة جديدة لدى إدارة الرئيس باراك أوباما لدور منطقة المغرب العربي.

وفي حوار أجرته دويتشه فيله مع الدكتور مختار غامبو، مدير المعهد الأميركي المغاربي في واشنطن، أكد على أن الإدارة الأمريكية الحالية تعلمت كثيرا من أخطاء الإدارة السابقة حيث "تؤكد على حوار الحضارات بدلا من صراع الحضارات". ويقول الدكتور غامبو في هذا الإطار: "إن الإدارة الأمريكية الحالية تبلور تصورا جديدا للشرق الأوسط باستقلال عن المحاور التقليدية أي مصادر النفط والملف الإيراني والصراع العربي الإسرائيلي".

ويرى غامبو أن الإدارة الحالية تسعى أيضا إلى فتح قنوات الاتصال مع دول منطقة المغرب العربي عوضا عن قصر الاهتمام على قلب المنطقة. وهو مسعاً له فرصه من النجاح حيث تملك هذه الدول وسائل كثيرة للمساهمة في حل قضايا الشرق الأوسط، فكما هو معروف تحتضن هذه الدول، لاسيما دولة المغرب، جالية يهودية لها دورها الثقافي مما قد يسهل التوصل إلى حوار سلمي مع إسرائيل قائم على التبادل الثقافي.

واشنطن متمسكة بحل الدولتين

George Mitchell in Algerien

جورج ميتشل أثناء لقاءه بالرئيس الجزائري بوتفليقة

وهذه هي الزيارة الثالثة لميتشل منذ تعيينه والأولى منذ تشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة وسيلتقي خلالها رئيسها بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية أفيجدور ليبرمان ووزير الدفاع إيهود باراك. وكان ميتشل أكد قبل وصوله إلى المنطقة أن الحل الوحيد للصراع في المنطقة هو حل الدولتين وتوقيع اتفاقية سلام.

وكان المجلس الوزاري المصغر في إسرائيل عقد اجتماعا له تمهيدا لزيارة ميتشل ناقش خلاله موقف إسرائيل من العملية السياسية مع الفلسطينيين. وناقش كل من نتنياهو وباراك في اجتماع منفصل قضية الحواجز العسكرية في الضفة الغربية والتي تطالب الإدارة الأمريكية بتفكيك عدد منها بشكل يسهل حياة الفلسطينيين.

وتتخوف مصادر في إسرائيل من وقوع مصادمة بين حكومة نتنياهو والإدارة الأمريكية بسبب تنكر الأولى لاتفاقيات السلام وحل الدولتين ومؤتمر أنابوليس. وكانت المصادر الإسرائيلية قالت إن الحكومة الإسرائيلية ستعمل على بلورة رؤية اتجاه عملية السلام لتقديمها للأمريكيين خلال زيارة نتنياهو المرتقبة الشهر المقبل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

هـ ع ا/د ب ا/ ا ف ب/د ف

تحرير: طارق أنكاي

مختارات