1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميتشل يؤكد في إسرائيل على "حل الدولتين"

بعد اجتماعه بوزير الخارجية الإسرائيلي أكد المبعوث الأمريكي جورج ميتشل على الحاجة لإقامة دولتين كحل للصراع في المنطقة. ليبرمان من ناحيته تجنب الحديث عن دولة فلسطينية وأشار إلى رغبة بلاده تحسين ظروف الفلسطينيين الاقتصادية.

default

ميتشل خلال لقائه بالرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز

أبلغ جورج ميتشل المبعوث الأمريكي إلى الشرق الأوسط وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان اليوم الخميس (16 ابريل/نيسان) بأن واشنطن تريد أن ترى قيام دولة فلسطينية. وصرح ميتشل للصحفيين بينما كان ليبرمان يقف إلى جانبه "أكدت لوزير الخارجية أن السياسة الأمريكية تفضل فيما يتعلق بالصراع الإسرائيلي الفلسطيني حل الدولتين الذي يشمل إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب في سلام مع دولة إسرائيل اليهودية". وقال ميتشل "نتطلع إلى جهود من أجل تحقيق سلام شامل في المنطقة". وفي سياق متصل أضاف أن ليبرمان أبلغه برغبة إسرائيل في "تحسين الظروف الاقتصادية" في الضفة الغربية.

ليبرمان يتجنب الحديث عن دولة فلسطينية

ناحيته أكد ليبرمان على ضرورة إيجاد "أفكار جديدة" لأن الطريق الذي خاضته الحكومات السابقة لم يوصل إلى "أماكن جيدة، على أقل تقدير". وأضاف ليبرمان خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع: "نتحدث عن تعاون قوي بالفعل ونتطلع إلى الاجتماع المقبل ولحوار عميق بالفعل". وقال ليبرمان عن لقائه مع ميتشل أيضا "كانت فرصة عظيمة لتبادل بعض الأفكار وتحدثنا عن تعاون وثيق حقيقي". وفي تصريحاته للصحفيين لم يشر ليبرمان إلى دولة فلسطينية وهي مسألة يمكن أن تضع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي يقودها اليمين على مسار تصادمي مع إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

جدير بالذكر أن ليبرمان آثار ومنذ تسلمه مهامه في الأول من نيسان/أبريل البلبلة والاستنكار في إسرائيل والخارج بتأكيده أن إسرائيل غير ملزمة بعملية انابوليس التي أعادت في تشرين الثاني/نوفمبر 2007 إطلاق مفاوضات السلام مع الفلسطينيين بغية قيام دولة فلسطينية.

الفلسطينيون يعارضون "السلام الاقتصادي"

Symbolbild George Mitchell Naher Osten

هل ستكلل مهمة ميتشل الصعبة في الشرق الأوسط بالنجاح؟

ويعتزم ميتشل السناتور الأمريكي السابق الذي توسط في عملية السلام في ايرلندا الشمالية إجراء محادثات في وقت لاحق من اليوم مع نتنياهو والاجتماع بالرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا الجمعة. ورفض نتنياهو حتى الآن إلزام نفسه بإقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة. وقال إنه يريد أن تركز أي مفاوضات سلام مستقبلية مع الفلسطينيين على المسائل الاقتصادية والأمنية بدلا من القضايا الشائكة مثل حدود الدولة ومستقبل القدس واللاجئين الفلسطينيين.

ويعارض الزعماء الفلسطينيون أي تصور عن "سلام اقتصادي" وقالوا إن المحادثات مع إسرائيل التي تدعمها واشنطن لا يمكن أن تُستأنف قبل أن يلتزم نتنياهو بإقامة دولة فلسطينية. جدير بالذكر أن هذه هي الزيارة الأولى التي يقوم بها المبعوث الأمريكي لإسرائيل والأراضي الفلسطينية منذ تولت حكومة نتيناهو السلطة في 31 مارس/ آذار.

(هـ ع ا/د ب ا/رويترز)

تحرير: طارق أنكاي

مختارات

مواضيع ذات صلة