1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

ميترو الرياض... هل يوفر حرية حركة أكبر للنساء؟

دشنت الحكومة السعودية مشروع "مترو الرياض" العملاق الأحد الماضي بمنح عقود لثلاثة ائتلافات تقودها شركات أجنبية من أكبر مصنعي ومنفذي شبكات القطارات في العالم، لتصميم وإقامة أول شبكة مترو في الرياض على مدى خمس سنوات بتكلفة تناهز الـ 22.5 مليار دولار.

ويقول مسؤولون حكوميون إن مترو الرياض هو أكبر مشروع لشبكات النقل العام في العالم يجري تطويره حالياً وسيشمل ستة خطوط للسكك الحديدية تمتد 176 كيلومتراً وتعمل عليها قطارات كهربائية بدون سائقين.

لكن أثراً غير متوقع لهذا المشروع كان على النساء السعوديات، اللواتي أعربن في السابق عن ضيقهن من حظر قيادة السيارات عليهن بدون محرم، وهو أمر يقيّد حركتهن بشكل كبير. لكن مترو الرياض، الذي سيزوّد أيضاً بمقصورات للعائلات وأخرى للأفراد، سيزيد من قدرتهن على التحرك عبر العاصمة.

وتقول آلاء حسن، الطالبة بإحدى الجامعات في الرياض: "بالطبع سأستخدم المترو لأنه سيفك أزمة كبيرة تواجهها النساء في المجتمع ... سيكون وسيلة لإنجاز أمورنا بأنفسنا بصورة أسرع".

وتضيف الطالبة الجامعية: "أذهب إلى الجامعة بميني باص وأدفع 2000 ريال شهرياً (400 يورو) ... زميلاتي اللاتي يقمن بالقرب من الجامعة يدفعن بين 800 و1000 ريال (180 و 200 يورو). قطعاً سيكون المترو وسيلة نقل أرخص".

وستبنى المحطات وفق تصاميم معمارية حديثة وستكون جميعها مكيفة وستضم بعض المحطات الرئيسية محلات تجارية ومواقف للسيارات ومكاتب لخدمة العملاء وهو ما سيعزز الإقبال على استخدام المترو كبديل عن السيارات.

ي.أ/ ط.أ (رويترز)

مختارات