1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

ميانمار: آلاف الروهينجيا يقبلون تصنيفهم كبنغاليين!

رغم اعتبار المنتمين لعرقية الروهينجيا أنفسهم مخالفين للبنغاليين، إلا أنهم قبلوا تصنيفهم كبنغاليين بعد أن ألغت السلطات في ميانمار تصنيفهم العرقي رضوخاً لتهديدات البوذيين.

قال مسؤولون في ميانمار الأربعاء (23 نيسان/ أبريل 2014) إن آلافاً من أبناء عرقية الروهينجيا المسلمة في ولاية راخين غربي البلاد قبلوا تصنيفهم كبنغاليين في تعداد رسمي لسكان ميانمار. وألغت الحكومة تصنيف الروهينجيا من قائمة العرقيات بعدما هدد بوذيون محليون بمقاطعة التعداد حال وضعهم ضمن هذا التصنيف.

وقال ميت كين، رئيس إدارة الهجرة والسكان، إن أكثر من ستة آلاف أسرة جاءت وطلبت من المسؤولين تسجيل أفرادها كبنغاليين. وأضاف: "الآن يعلمون أنهم سوف يعانون فقط إذا أضاعوا هذه الفرصة". وكان معظم أبناء المجموعة المسلمة قد رفضوا في البداية المشاركة في التعداد.

ويقول الكثيرون من الروهينجيا، الذين يعيشون بشكل أساسي شرقي بنغلاديش وولاية راخين غربي ميانمار، إنهم يعتبرون أنفسهم مختلفين ومتميزين عن البنغاليين ويعتبرون لفظ البنغاليين، الذي يستخدم في ميانمار على نطاق واسع لوصف الروهينجيا، ازدراءً لهم. ويمنح تصنيف البنغاليين بعض الحقوق للروهينجيا، مثل التصويت في الانتخابات العامة العام المقبل، إلا أنه لا يؤهلهم للحصول على الجنسية. وشهدت راخين اشتباكات دامية عام 2012 بين البوذيين وأقلية الروهينجيا. هذا ويحرم الروهينجيا، الذين يصل عددهم في ميانمار إلى مليون شخص، من الجنسية بموجب قانون المواطنة الذي وضع عام 1982، إذ لم يدرجهم في القائمة الرسمية للمجموعات العرقية في البلاد.

من جهتهم، قال البوذيون في راخين إن تضمين تصنيف الروهينجيا في التعداد سوف يمنح أبناء العرقية الحق القانوني في الحصول على الجنسية ومن ثم تملك الأراضي. ويعيش الكثيرون من الروهينجيا في ميانمار على مدار أجيال. وأجرت ميانمار التعداد الأول لها منذ 31 عاماً في الفترة من 30 آذار/ مارس الماضي وحتى العاشر من نيسان/ أبريل الجاري.

ع.ع / ي.أ (د ب ا)

مختارات