1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

موهبة ريال مدريد أودغارد.. إلى مونشنغلادباخ؟

بعد فشل محاولته الأولى في ضم الموهبة النرويجية مارتين أودغارد، يحاول نادي بوروسيا مونشنغلادباخ إعادة الكرّة من جديد. المدير الرياضي "للمهور" متفائل بسير المحادثات مع نادي ريال مدريد. فهل تنجح المحاولة الثانية هذه المرة؟

تحدثت عدة تقارير إعلامية ألمانية في الفترة الأخيرة عن رغبة نادي بوروسيا مونشنغلادباخ في ضم لاعب ريال مدريد مارتين أودغارد (17 عاما). وقد أكد المدير الرياضي للنادي الألماني ماكس إيبرل صحة هذه التقارير بعدما أقر بوجود محادثات بينه وبين مسؤولي النادي الملكي. ووصف إيبرل في مقابلة مع محطة "تي في 3 سبورت" الدنماركية هذه المحادثات، التي يسعى من خلالها إلى ضم الموهبة النرويجية أودغارد لتعزيز صفوف فريقه، بالإيجابية.

وهذه ليست المرة الأولى التي يحاول فيها نادي مونشنغلادباخ التعاقد مع أودغارد الذي يعتبر موهبة استثنائية. إذ اعترف إيبرل أن نادي مونشنغلادباخ "حاول التعاقد مع أودغارد قبل أن يلفت أنظار الأندية الأوروبية الكبيرة"، ومن بينها ريال مدريد الذي تمكن من ضمه إلى صفوفه في صفقة بلغت أربعة ملايين يورو.

Max Eberl

ماكس إيبرل، المدير الرياضي لنادي بوروسيا مونشنغلادباخ

فشل المحاولة السابقة

وقال إيبرل لمحطة "تي في 3 سبورت" الدنماركية: "لم نتمكن حينها من إقناعه بأن الانتقال إلى نادي مونشنغلادباخ سيكون مهما بالنسبة لمستقبله الكروي". واعتبر المدير الرياضي للمهور أن انتقال أودغارد آنذاك إلى مونشنغلادباخ لو تم، لكان قد ساهم في صقل موهبته، كما أن حظوظ أودغارد كانت أوفر ليلعب كأساسي مع المهور في أحد أقوى الدوريات الأوروبية.

ومنذ التحاقه بنادي ريال مدريد في يناير/ كانون الثاني من العام الماضي، يواجه الموهبة الكروية أودغارد ضغطا إعلاميا كبيراً، ربما لم يسبق لبعض اللاعبين المخضرمين أن تعرضوا له طيلة مشوارهم الكروي. فخلال الأشهر الأخيرة كان محط أنظار جميع وسائل الإعلام الإسبانية التي كانت تترقب انتقاله إلى أحد الأندية الأوروبية الأخرى، بعدما فشل في إقناع مدرب ريال مدريد بأحقيته في اللعب مع الفريق الأول للنادي الملكي.

Fußball Norwegien Martin Ödegaard Spieler

مارتن أودغارد بقميص المنتخب النرويجي

أودغارد يريد الرحيل

وحاولت عدة أندية أوروبية من بينها نادي ستاد رين الفرنسي وناديا هامبورغ وليفركوزن الألمانيان ضمه إلى صفوفها، لكن ريال مدريد رفض ذلك خوفاً من عقوبات الاتحاد الدولي الذي يمنع التعاقد مع لاعبين تحت الـ 18 عاماً. وكان ريال مدريد قد تعرض بالفعل لعقوبات الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في 14 كانون الثاني/ يناير الماضي بمنعه من ضم لاعبين جدد لفترتين متتاليتين لمخالفته الشروط في انتقال اللاعبين القاصرين على غرار مواطنه برشلونة في 2014. كما فرض فيفا على النادي الملكي غرامة بقيمة 822 ألف يورو.

وبعدما كان حلمه اللعب ضمن التشكيلة الأساسية للفريق الملكي، أصبح أودغارد يمني النفس بالانتقال للعب في إحدى البطولات الأوروبية الأخرى، ولو على سبيل الإعارة. وقد صرح لصحيفة "داغبلادت" النرويجية أنه يأمل في أن يتحقق له ذلك في فترة الانتقالات الشتوية القادم، وربما قد تكون الوجهة مونشنغلادباخ.

مختارات