1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مونديال البرازيل- فضاء لانتشار الأمراض المدارية؟

في اليوم السنوي للتوعية بخطورة البكتريا والفيروسات المسببة للأمراض المدارية، تحاول منظمة الصحة العالمية جذب الانتباه إلى خطر الإنتشار المتزايد لهذه الأمراض بسبب تنامي موجات السفر حول العالم، تزامنا مع مونديال البرازيل.

السابع من أبريل/ نيسان هو الموعد السنوي الذي خصصته منظمة الصحة العالمية للتوعية بخطورة البكتريا والفيروسات المدارية والتي تتنقل حول العالم عن طريق السفر. ومن بين هذه الأمراض حمى الضنك بالذات التي انتشرت منذ أعوام بشكل سريع، وفق منظمة الصحة العالمية، التي أكدت أن عدد حالات الإصابة بهذه الحمى ازداد بواقع ثلاثين ضعفا خلال الخمسين عاما الماضية.

وتهدد فيروسات حمى الضنك حسب منظمة الصحة العالمية نحو ملياري ونصف من سكان العالم، وكانت تقديرات الباحثين تذهب قبل عام إلى أن نحو 390 مليون شخص فقط. وفي ألمانيا رصد معهد روبرت كوخ الطبي 879 إصابة في العام الماضي وحده. وأسباب ذلك تعود إلى ارتفاع عدد تنقل الألمان إلى المناطق المدارية، حسب المعهد ذاته.

ولا توجد طرق حماية ضد المرض، كالتطعيم على سبيل المثال، وما يمكن القيام به هو ارتداء الملابس الطويلة أو استخدام الوسائل الواقية من لدغ البعوض فقط. وتتراوح أعراض الإصابة بالعدوى بين الأشكال البسيطة للحمى والتي تكاد تمر بسلام، عبر المتاعب والآلام المعروفة عن مرضى الحمى، كآلام العضلات وآلام المفاصل، وصولا إلى الحمى الشديدة. وفي حالات نادرة تحدث صدمة أو نزيف دموي يمكن أن ينتهي بالموت.

مصادر العدوى

ولا تنتقل هذه الحمى فقط من بلدان مثل تايلاند والهند أو البرازيل، بل يمكن أن يصاب الإنسان بها في أوروبا أيضا. فعلى سبيل المثال أصيب مواطن بالفيروس المسبب لحمى الضنك عام 2010 في كرواتيا، وبعد ذلك بوقت قصير رصدت حالات إصابة بالعدوى في جنوب فرنسا. وفي عام 2012 أصيب أكثر من ألفي شخص بالمرض في جزيرة ماديرا البرتغالية. ورغم أن السلطات الصحية في الجزيرة تعتبر أن هذا المرض قد انتهى هناك، إلا أنها لا تكف عن تحذير مواطنيها منه.

Gesundheit Gesundheitswesen Medizin eine Zecke

لدغة القراد تتسبب في أمراض كثيرة

ويقول توماس ينيش من مستشفى هايدلبرغ الجامعي في ألمانيا، إن هناك فصيلتان من البعوض تعتبران الناقل الرئيسي للحمى. ويتعلق الأمر ببعوض الحمى الصفراء المعروفة أيضا بـ "الزاعجة المصرية"، و بعوضة النمر الآسيوي. وكانت إصابات جزيرة ماديرا بسبب النوع الأول، بعوض الحمى الصفراء، وهي التي يعتبرها يانيش الأكثر فعالية. ولكن هذه البعوضة لم ترصد حتى الآن على اليابسة الأوروبية بفضل الجو اللطيف والمتقلب هناك. أما بعوضة النمر الآسيوي فأقل خطرا، وأصبحت تعيش الآن في إيطاليا وفرنسا وإسبانيا ومنذ ثلاثة أعوام رُصدت في جنوب ألمانيا أيضا.

مونديال البرازيل، مسرح لانتقال العدوى؟

وعادة ما تسبب الفعاليات الدولية الكبيرة والتظاهرات الرياضية، أرضية مناسبة لانتقال العدوى. ومن ثمة هناك تخوفات من أن تنتشر حمى الضنك بين مشجعي كرة القدم في مونديال البرازيل 2014، خاصة وأن بعض الولايات التي ستشهد جانبا من المنافسات على غرار ولاية باهيا، تصنف كمناطق عدوى. وفي ولاية باهيا أيضا سيلعب المنتخب الألماني، وفيها ظهرت حالات إصابة كثيرة بحمى الضنك.

خشية الأوروبيين اليوم إذا، تكمن في خطر انتقال الحمى إلى بلدانهم بسبب مشجعي كرة القدم الأوروبيين الذين سيحلون ضيوفا على البرازيل اعتبارا من يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز. وهناك تخوف من أن تنتقل العدوى إلى السائحين دون أن يشعروا بها، ثم ينقلوا الفيروس إلى بعوض النمر الآسيوي في بلادهم، الذي قد ينقلها بدوره إلى نسله.

و.ب/ ط.آ (رويترز)

مختارات