1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

موقع بوليت-وُوبس..عين راصدة لهفوات السياسيين الإلكترونية

بات تويتر منبراً إعلامياً يروج فيه السياسيون لأنفسهم حول العالم، إلا أن بعضهم يضطرون أحياناً إلى حذف تغريداتهم، فتغريدة خاطئة أو صورة فاضحة قد تودي بمستقبلهم السياسي. لكن موقع بوليت-ووبس يقف للتغريدات المحذوفة بالمرصاد

حين يرسل أحدنا تغريدة قصيرة على موقع تويتر في شبكة الإنترنت وفيها خطأ إملائي أو غلط في الرابط المنشور في التغريدة فيمكننا تلافي الخطأ بسرعة وتفادي الحَرَج: بحذف التغريدة ومن ثم بإعادة صياغتها من جديد أو بتصحيح الخطأ ونشرها من جديد.

لكن السياسيين في العديد من البلدان، في أوروبا والولايات المتحدة مثلاً، باتوا لا يمكنهم حذف أخطائهم من الشبكة العنكبوتية حين يغردون على تويتر، ويعود ذلك إلى وجود موقع على الإنترنت اسمه "بوليت-وُوبس" Politwoops: يرصد تغريدات السياسيين ويخزنها بسرعة فائقة لا تتعدى أجزاءً من الثانية، ويعرضها بتاريخ نشرها على صفحته فور نشرهم لها.

وحتى إذا حذف السياسيون هذه التغريدات من من حساباتهم الشخصية على تويتر فإنها تبقى على موقع بوليت-ووبس إلى الأبد بهفواتها وعِلاّتها، بل ويسجّل هذا الموقع حتى تاريخ حذفهم لها. وغالباً ما تكون زلاّت السياسيين المحذوفة أغلاطاً إملائية أو أخطاءً في الروابط الإلكترونية المنشورة في تغريداتهم.

مسؤولية مضاعفة

القائمون على هذا الموقع هم من هولندا، وهم نشطاء يرون أن مسؤولية مضاعفة تقع على عاتق السياسيين. وهي مسؤولية ذات حساسية خاصة في كل ما ينشرونه على الإنترنت بحكم وجودهم في مواقع صنع القرار وتأثيرهم على مصائر بلدانهم، كما يؤكد بريتين إرنستينغ مُطوِّر موقع بوليت-ووبس في حديث لِـ DW قائلاً: "السياسيون أشخاص معروفون في الرأي العام، وتقع عليهم مسؤولية كبيرة حين ينشرون شيئاً ما على الإنترنت، ولذا عليهم الاعتناء اعتناءً شديداً بما ينشرونه، بحيث تبقى منشوراتهم دون حذف. ومهمة موقع بوليت-ووبس قائمة على هذه الفكرة وتتناسب تناسباً تاماً مع هذا المبدأ".

ويُشتَق اِسم الموقع " بوليت-ووبس" من لفظتين إنكليزيتين: "بوليتيشنس" politicians وتعني السياسيين، وَ "وُوبس" أو "أوبس" oops أو woops: وهي لفظة ينطقها الأمريكان والإنكليز عادةً حين وقوعهم في خطأ غير مقصود. ويتتبع موقع بوليت-ووبس، الذي انطلق قبل عامين، حسابات السياسيين على تويتر في 21 دولة حول العالم حالياً. ومؤخراً تم إلحاق تغريدات الساسة في اليونان إلى هذا الموقع. وفي ألمانيا يقوم نشطاء موقع netzpolitik.org بمهمة تتبُّع تغريدات السياسيين الألمان وتخزينها.

يتتبع موقع بوليت-ووبس، الذي انطلق قبل عامين، حسابات السياسيين على تويتر في 21 دولة حول العالم حالياً.

يتتبع موقع بوليت-ووبس، الذي انطلق قبل عامين، حسابات السياسيين على تويتر في 21 دولة حول العالم حالياً.

عواقب وخيمة

وفي الولايات المتحدة الأمريكية ثمة اهتمام كبير بموقع بوليت-ووبس. فقد تنبّهت مؤسسة "سنلايت" Sunlight Foundation الأمريكية إلى هذه الأداة الراصدة، وهي منظمة ينصَبّ عملها على مراقبة الأداء الحكومي ورصد الشفافية لدى السلطات الأمريكية. وقد نالت هذه المنظمة عام 2006 من خلال مدونتها على الإنترنت جائزة الـ "بوبس" The Bobs المقدَّمة لأفضل نشطاء المدونات، والتي ترعاها مؤسسة DW الإعلامية الألمانية.

"لقد لاحظنا ازدياد عدد السياسيين والمرشحين للمناصب السياسية المستخدِمين لوسائل التواصل الاجتماعي في التعبير عن أنفسهم وآرائهم وبرامجهم"، كما يقول ليز بارتولوميو، المتحدث باسم مؤسسة سنلايت في حديث لِـ DW. فقد بات تويتر بالنسبة للسياسيين الأمريكان في السنوات الماضية أكثر من مجرد أداة للتسلية، بل إن عواقب الوقوع في الأخطاء قد تكون أحياناً وخيمة، كما حدث ذات مرة لأحد أعضاء مجلس النواب الأمريكي حين نشر بشكل غير مقصود صورة فاضحة خاصة به رآها متتبعوه الـ 56 ألفاً على توتير، وكانت فضيحة ً أودَت بمستقبله السياسي بعد أن اضطر عقبها إلى الاستقالة.

تغريدات أبدية

ومنذ إطلاقه في الولايات المتحدة في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2012 ، سجَّل موقع بوليت-ووبس الاستقصائي حوالي ستة آلاف تغريدة محذوفة للسياسيين على تويتر، بل وصنَّفها في فئات بحسب الولايات الأمريكية والأحزاب السياسية والمناصب السياسية.

"وبذلك لا يكون من السهل على أعضاء الكونغرس الأمريكي التراجع عما كتبوه في تغريداتهم أو حتى في بريدهم الإلكتروني"، وفق تعبير بارتولوميو، ويضيف:" من خلال موقع بوليت-ووبس بوسعنا رؤية كيف أن السياسيين يغيّرون آراءهم بسرعة".

ويتابع كلامه: "بهذا الموقع يكون السياسيون مراقبون طوال الوقت في الإنترنت. وسواء على فيسبوك أو على تويتر يكون الموقع بمثابة ميكروسكوب مكبِّر وعين راصدة تنتظر فريستها في كل لحظة. ولا تستفيد من ذلك وسائل الإعلام فحسب بل أيضاً منافسو السياسيين ومعارضوهم والمدونون الذين يتلهفون لرصد كل خطأ أو هفوة للسياسيين".

بوليت-وُوبس Politwoops: يرصد تغريدات السياسيين ويخزنها بسرعة فائقة لا تتعدى أجزاءً من الثانية، ويعرضها بتاريخ نشرها على صفحته فور نشرهم لها.

"بوليت-وُوبس" Politwoops: يرصد تغريدات السياسيين ويخزنها بسرعة فائقة لا تتعدى أجزاءً من الثانية، ويعرضها بتاريخ نشرها على صفحته فور نشرهم لها.

أدوات إنذار وتحذير

وفي المقابل، يعمل الكثير من مطوري البرمجيات على تصعيب وصول الصحفيين والمدونيين إلى مثل هذه المعلومات، وذلك من خلال تطويرهم لأدوات إنذار وتحذير مُحَوْسبة، تنبّه المغردين وتحذرهم قبل نشرهم لمضامين ومحتويات قد تكون خاطئة أو غير لائقة.

فقد قام، مثلاً، حازم المحميدي وفريقه البحثي في جامعة كارنيجي ميلون الأمريكية بتفحُّص أكثر من مليون وستمئة ألف تغريدة قام أصحابها بحذفها خلال أسبوع واحد من أكثر من 292 ألف حساب تويتر شخصي، واكتشف الفريق البحثي فُروقاً كبيرة بين التغريدات المحذوفة والتغريدات غير المحذوفة.

ويقول حازم المحميدي في هذا الشأن: " التغريدات المحذوفة تكون مصبوغة بنبرة سلبيةً أكثر من غيرها". ويرى أن على المغردين التفكير من البداية وقبل أن يبدؤوا بالنشر بالنبرة المناسبة لتغريداتهم كي يصيبوا تماماً ما أرادوا قوله أو كتابته. ويضيف: " ونحن بدورنا نسعى إلى تطوير تقنية برمجية توجِّه مستخدمي تويتر في الاتجاه الصحيح عند تحريرهم لتغريداتهم، بحيث لا يندمون فيما بعد على ما نشروه في الإنترنت".

وإلى ذلك الحين لن يكون على المغردين "الاعتياديين" على تويتر إلا الاعتماد على البرمجيات الأوتوماتيكية المتعارف عليها لتصحيح أخطاءهم الإملائية، كما لن يكون على السياسيين وصناع القرار إلا التفكير مرتين قبل نشرهم تغريداتهم على شبكة المعلومات العالمية وقبل وقوع الفأس في الرأس.