1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

موظفة الإغاثة الألمانية المحتجزة في أفغانستان لا تزال على قيد الحياة

بثت قناة إخبارية تلفزيونية أفغانية خاصة اليوم شريط فيديو ظهرت فيه موظفة الإغاثة الألمانية المخطوفة منذ ظهر أمس السبت في العاصمة كابول. هذه الرسالة تعد أول دليل على بقاء الموظفة الألمانية على قيد الحياة.

default

إختطاف الأجانب تجارة رائجة في أفغانستان

بثت قناة إخبارية تلفزيونية أفغانية خاصة شريط فيديو ظهرت فيه موظفة الإغاثة الألمانية المخطوفة منذ ظهر أمس السبت في العاصمة كابول. وتعد هذه الرسالة تعد أول دليل واضح على بقاء الموظفة الألمانية على قيد الحياة.

وفي الشريط قرأت السيدة الألمانية من ورقة مكتوبة وقالت بلهجة غير متقنة للغة دارى، اللغة الرئيسية فى أفغانستان: "أنا بخير وغير مهددة وأريد أن تحاول بلادي على الفور إطلاق سراحي يجب أن تقدم يد المساعدة". وظهر كذلك أحد المسلحين الملثمين وطالب بالإفراج عن زملائه، الذين ينتمون إلى جماعته والمحتجزين في السجون ونفى في الوقت نفسه انتماء جماعته لحركة طالبان. وقال مسئولو الأمن المطلعين على القضية إنهم يعتقدون أن المرأة، التي ظهرت في الشريط هي الضحية المخطوفة.

وقال المسلح الملثم في الشريط الذي بثته قناة تولو الإخبارية الخاصة: "نحتجز السيدة كريستينا ونحاول جاهدين الحفاظ على سلامتها". كما قال المسلح الملثم: "نريد أن تطلق حكومة الرئيس حامد كرازاي سراح سجناءنا الأبرياء وسنقدم أسماء أولئك المحتجزين في سجون الحكومة خلال شبكة سرية". كما أضاف: "ليس لدينا أي مطالب أخرى. لسنا أشرارا ولا ننتمي لطالبان كذلك إننا نتبع جماعة خاصة".

يذكر أن المواطنة الألمانية البالغة من العمر 31 عاما والتي تعمل لدى منظمة "أورا انترناشيونال" للمساعدات الإنسانية خطفت على يد أربعة مسلحين في سيارة أمس السبت بينما كانت تغادر مطعم بغرب كابول.

مجلة "دير شبيجل" : المخابرات الألمانية فاوضت طالبان قبل عامين

Afghanistan Deutschland deutsche Frau aus Restaurant in Kabul entführt Polizei Fahndung

القيادة الأمريكية تحافظ على قنوات حوار مع حرطة طالبان

وفي سياق متصل كشفت مجلة "دير شبيجل" الألمانية في عددها الذي يصدر يوم الاثنين النقاب عن حدوث مفاوضات بين المخابرات الألمانية ومسئولين في حركة طالبان الأفغانية قبل عامين في مدينة زيورخ السويسرية بهدف معرفة مدى استعداد طالبان للانفصال عن تنظيم القاعدة، وهو أحد أهم شروط نجاح عملية "الحرية الدائمة" التي تقودها الولايات المتحدة ضد الإرهاب الدولي.

وذكر تقرير المجلة أن المخابرات الألمانية استقبلت لمدة ثلاثة أيام مسئول أمني من طالبان ومساعده في أحد أفخر الفنادق السويسرية في محاولة أيضا لإغراء الحركة عن طريق تكثيف المساعدة الألمانية في مجال إعادة إعمار أفغانستان من خلال بناء المستشفيات ورصف الطرق وبناء المساجد وغيرها من أوجه النشاط المدني.

وأضاف التقرير أن مسئول الحركة أوضح للجانب الألماني رغبة طالبان في الإعلان عن نفسها كحركة سياسية وليست "إرهابية". وأبدى رئيس وفد المخابرات الألماني استعداد بلاده للتحرك على خطوات تبدأ بالمساعدات المدنية وبالمباحثات المنتظمة وبعدها تجري الحكومة الألمانية مشاورات حول إمكانية الاعتراف بالحركة كقوة سياسية.

كما أشار تقرير المجلة إلى فشل اللقاء مع مندوبي الحركة وعدم حدوث اتصالات أخرى بسبب عدم تأكد الألمان من تفاوض مسئول الحركة الموفد نيابة عن الملا عمر زعيم طالبان وأضاف التقرير أن مسئول الحركة ومساعده تعرضا لانتقادات حادة من جانب مجلس شورى طالبان نتيجة لفشل المهمة.

وأكدت المجلة نقلا عن مسئول حكومي ألماني أن أجهزة المخابرات الأمريكية تحرص عن طريق وسطاء على إجراء مباحثات مع أعضاء حركة طالبان وأنها تنسق تلك اللقاءات مع المخابرات الألمانية والأوروبية على الرغم من موقفها الرسمي الرافض لأي حديث مع الحركة.

مختارات

مواضيع ذات صلة