1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

موسكو تنتقد وباريس تتفهم قرار السعودية برفض مقعد في مجلس الأمن

شكل رفض السعودية شغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن سابقة فاجأت عددا كبيرا من الدبلوماسيين في المجلس. وطرح عدد منهم فرضية تراجع المملكة عن قرارها الذي لم يبلغ إلى المجلس رسميا، فيما انتقدت روسيا القرار والتزمت أمريكا الصمت.

أعلن بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة اليوم الجمعة (18 اكتوبر/ تشرين أول)، تعليقا على قرار السعودية رفض مقعدها غير الدائم في مجلس الأمن، أن الاستبدال المحتمل للسعودية في مجلس الأمن "قرار يعود إلى الدول الأعضاء" إلا أن الأمم المتحدة "لم تتلق بعد بلاغا رسميا بهذا الشأن".

وقال سفير غواتيمالا غيرت روزنتال لدى دخوله مجلس الأمن "كان يتعين عليهم التفكير في الأمر قبل الانتخاب". وأوضح مساعد المندوب البريطاني الدائم بيتر ويلسون "ما زلنا نحاول أن نعرف ماذا يريدون (السعوديون) أن يقولوا". وأقر السفير الاسترالي غاري كوينلان "أنها مفاجأة كبيرة جدا"، فيما رفضت السفيرة الأمريكية سامنتا باور الإدلاء بأي تعليق.

وقال السفير الفرنسي جيرار ارو "نحتاج إلى وقت لنقدر عواقب" القرار السعودي. وفي إشارة إلى الانتقادات الحادة للرياض لعجز المجلس عن ايجاد حل للازمة السورية، قال "نعتقد أن السعودية قدمت على الأرجح مساهمة ايجابية جدا في مجلس الأمن لكننا نتفهم أيضا احباطها". وأضاف "صحيح، إن المجلس كان عاجزا عن التحرك طوال أكثر من سنتين".
ومنذ بداية النزاع في سوريا، عرقلت روسيا والصين بصورة منهجية مشاريع غربية تنتقد حليفهما السوري. لكن ارو اعتبر أن "من المبكر جدا القول" ما إذا كانت الرياض ستغير رأيها. وأكد السفير الباكستاني مسعود خان "يجب ان نتصل بهم لنعرف لماذا اتخذوا هذا القرار". وأضاف "لا اعرف إذا كنا نستطيع اقناع السعودية بشغل مقعدها" في المجلس.

ومن جهتها، اعتبرت تركيا التي انتقدت قصور الأمم المتحدة حيال الأزمة السورية، السعودية الدخول إلى مجلس الأمن الدولي يجعل المنظمة الدولية "تفقد من مصداقيتها". ونقلت وكالة أنباء دوغان عن الرئيس التركي عبد الله غول قوله للصحافيين في اسطنبول إن "الأمم المتحدة تفقد الكثير من مصداقيتها" معتبرا أنها تفشل في الرد بفعالية على الأزمات في العالم. وأضاف "على حد علمي، إن قرار المملكة العربية السعودية يهدف إلى لفت نظر المجتمع الدولي إلى هذه الحالة (...) ينبغي احترام قرارها".

GettyImages 168792907 NEW YORK, NY - MAY 15: Saudi Arabian Ambassador to the United Nations Abdallah Al-Mouallimi speaks ahead of a vote at the United Nations calling for a political transition in Syria on May 15, 2013 in New York City. The 193-member UN General Assembly was to vote on an Arab-backed resolution condemning the regime of Syrian President Bashar Assad for human rights abuses and its escalating use of heavy weapons in the country's civil war. (Photo by John Moore/Getty Images)

عبد الله المعلمي السفير السعودي في الأمم المتحدة

سيناريو تمسك السعودية بقرارها

وإذا تمسكت السعودية بقرارها، يتعين على مجموعة آسيا المحيط الهادىء في الجمعية العامة (التي تنتمي إليها السعودية) ايجاد مرشح جديد يفترض أن يوافق عليه أعضاء الجمعية بالتصويت. وأوضح مسعود خان أن على مجموعة آسيا- المحيط الهادىء "أن تجتمع لكن هذا الاجتماع لم يتقرر بعد".

وانتقدت روسيا القرار "غير المسبوق" للرياض، معتبرة الحجج التي قدمت في هذا الإطار في خضم الأزمة السورية "غريبة جدا". وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان "نستغرب هذا القرار غير المسبوق للسعودية"، مضيفة أن "حجج المملكة تثير الحيرة. إن المآخذ على مجلس الأمن في اطار الأزمة السورية تبدو غريبة جدا".

واعتبر دبلوماسي في مجلس الأمن طلب عدم الكشف عن هويته انه "قد يحصل انتخاب جديد لكن من الممكن أيضا اقناع الرياض بتغيير موقفها". وذكر بأن "الحكومة السعودية أبدت في الأسابيع الأخيرة قلقها الصريح في شأن سوريا والمسألة الفلسطينية". وتعرب الرياض أيضا عن قلقها من التقارب الحاصل بين البلدان الغربية الأعضاء في المجلس وخصوصا الولايات المتحدة وايران.

ويجدد المجلس المؤلف من 15 عضوا كل سنة خمسة من مقاعده العشرة للأعضاء غير الدائمين بناء على قاعدة اقليمية. وانتخبت أمس الخميس السعودية وتشاد وتشيلي ونيجيريا وليتوانيا لفترة سنتين ابتداء من الأول من كانون الثاني/ يناير المقبل.

وقالت السعودية اليوم الجمعة إنها تعتذر عن عدم قبول مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي في تعبير غير مسبوق عن غضبها من عجز المجتمع الدولي عن إنهاء الحرب الدائرة في سوريا والتعامل مع غيرها من قضايا الشرق الأوسط. وأدانت المملكة ما أسمته "ازدواجية المعايير" تجاه الشرق الأوسط وطالبت بإجراء إصلاحات في مجلس الأمن.

م.س / ع.ج ( أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة