1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

موسكو تطمح للعب دور قيادي في أسواق المال العالمية

الرئيس الروسي يعلن أن بلاده ستلعب دوراً أكبر في الاقتصاد العالمي، ويحمّل الولايات المتحدة مسؤولية الأزمة المالية العالمية. كما اتهم الدول الصناعية بالأنانية وعرقلة مواجهة تحديات العصر.

default

ميدفيديف في خطبة سابقة حول التطورات الاقتصادية في روسيا والعالم

حمّل الرئيس الروسي ديمتري مدفيديف الولايات المتحدة مسؤولية رئيسية في الأزمة المالية العالمية الحالية. وقال ميدفيديف في كلمته أمام المشاركين في المنتدى الاقتصادي الدولي الذي يعقد اليوم السبت في مدينة سانت بطرسبرج : إن عدم تطابق دور الولايات المتحدة في النظام الاقتصادي العالمي مع قدراتها الحقيقية يشكل أحد الأسباب الرئيسية للأزمة الحالية التي يعاني منها الاقتصاد العالمي". وأضاف بأن واشنطن لم تتعامل مع الأزمة الأخيرة لأسواق المال بالشكل الذي يليق بها كقوة مالية رائدة في العالم. كما انتقد في هذا السياق المؤسسات المالية الدولية وفي مقدمتها البنك وصندوق النقد الدوليين.

كما هاجم الرئيس الروسي الدول الصناعية بسبب ما أسماه أنانيتها المتزايدة وإجراءاتها الحمائية. وأضاف في هذا السياق إن هذه الإجراءات تعرقل مواجهة تحديات العصر وفي مقدمتها ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

" روسيا تلعب دوراً قيادياً في أسواق المال"

Moskau Kreml und Hotel Rossiya

موسكو تطمح للعب دور ريادي في أسواق المال العالمية

على صعيد آخر اعلن ميدفيديف أن بلاده ستلعب دوراً أكبر في الأسواق المالية العالمية. وأضاف: "لدينا خطة لجعل موسكو أحد أكبر المراكز المالية الرائدة في العالم وجعل الروبل العملة الأولى في المنطقة". وقال بأن محاولات روسيا تعزيز دورها في الاقتصاد العالمي باستثمارات كبرى في الخارج ليست قائمة على أطماع امبريالية. كما أكد على حق بلاده في لعب دور قيادي في الاقتصاد العالمي، إذ قال في هذا السياق: " لقد أضحت روسيا منذ زمن طويل لاعباً دولياً، وعليه فإننا نريد المساهمة صناعة القرار على الصعيد المالي العالمي".

بوادر مرحلة جديدة للأزمة المالية العالمية

وتأتي كلمة الرئيس الروسي في مؤتمر سانت بطرسبرج الذي يشارك فيه قادة شركات الطاقة في وقت تجددت فيه المخاوف من دخول الاقتصاد العالمي في أزمة جديدة. وظهرت بوادر في هذا الاتجاه يوم أمس بعد الإعلان عن مؤشرات سلبية في سوق العمل الأمريكية، وارتفاع أسعار النفط إلى نحو 140 دولاراً للبرميل الواحد. وعلى إثر ذلك تراجع سعر الدولار الأمريكي مجدداً، وانخفضت مؤشرات الأسهم في أوروبا والولايات المتحدة بمعدلات تراوحت بين 2 و 3 بالمائة خلال أقل من 24 ساعة.

دويتشه فيله + وكالات (ا.م)

مختارات

مواضيع ذات صلة