1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

موراليس يهدد بإقفال السفارة الأميركية في لاباز

في رد على تحويل مسار طائرته إلى العاصمة النمساوية فيينا هدد الرئيس البوليفي إيفو موراليس بإغلاق السفارة الأمريكية في بلاده. واتهم موراليس واشنطن بالتدخل لدى أربع دول أوروبية كي تغلق مجالها الجوي أمام طائرته.

ذكرت تقارير إخبارية محلية أن رئيس بوليفيا إيفو موراليس ينوي إغلاق السفارة الأمريكية في مدينة لاباز عاصمة بلاده بسبب ما وصفه بأنه تدخل أمريكي في تحويل مسار طائرته بشكل قسري إلى النمسا في وقت سابق هذا الأسبوع. وفي حديثه إلى مؤيديه بمدينة كوشابامبا، حيث يلتقي عدد من زعماء أمريكا الجنوبية لإظهار التضامن مع الرئيس البوليفي بعد تأجيل عودته إلى بلاده، قال موراليس "لسنا في حاجة للسفارة الأمريكية".

وكانت طائرة تابعة لسلاح الجو البوليفي تقل موراليس من موسكو أجبرت على تحويل مسارها إلى فيينا بعد أن رفضت عدة دول أوروبية دخولها مجالها الجوي. وقال موراليس إن الولايات المتحدة دبرت الحادث بسبب "شكوك لا أساس لها" بأن الجاسوس الأمريكي إدوارد سنودن، الموظف السابق في المخابرات

المركزية الأمريكية كان على متن الطائرة. ووصف موراليس الحادث بأنه إساءة لبوليفيا ولأمريكا اللاتينية جميعها. واتضح في وقت لاحق أن سنودن، الذي ظل في قاعة للدبلوماسيين بمطار موسكو، لم يكن على متن الطائرة.

دول أميركا الجنوبية تتضامن مع موراليس

في غضون ذلك طالبت البلدان الحليفة لبوليفيا في أميركا الجنوبية الدول الأوروبية الأربع، التي أغلقت مجالها الجوي أمام طائرة موراليس بعد الاشتباه بأنها تنقل سنودن، بتقديم اعتذارات وتوضيحات. وجاء في بيان مشترك صدر عن رؤساء بوليفيا والأكوادور وسورينام والأرجنتين وأوروغواي وفنزويلا المجتمعين في كوتشابامبا (وسط بوليفيا): "إننا نطالب حكومات فرنسا واسبانيا والبرتغال وايطاليا بتقديم اعتذارات علنية مؤاتية بالنظر إلى الأحداث الخطيرة التي حصلت".

ويشار إلى أن موراليس كان قد طرد السفير الأميركي إلى بوليفيا في 2008 ثم الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات في مطلع 2009 بداعي أنها تتدخل في الحياة السياسية في البلاد. ويتولى قائم بالأعمال حاليا مهام سفير الولايات المتحدة إلى لاباز. ولم يهدا بعد الشعور بالغضب إزاء الولايات المتحدة والدول الأوروبية في بوليفيا.

أ.ح/ ع.غ (د ب أن ا ف ب)