موجة سخرية من وزير التعليم المغربي بسبب طريقة انحنائه أمام الملك | عالم المنوعات | DW | 24.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

موجة سخرية من وزير التعليم المغربي بسبب طريقة انحنائه أمام الملك

تفاعل العديد من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب مع خبر تعيين وزير التعليم الجديد، ويعود السبب إلى انحناءة الوزير أمام العاهل المغربي خلال مراسيم تعيينه، إذ أثارت الكثير من السخرية والجدل حول البروتوكول الملكي.

مشاهدة الفيديو 00:28
بث مباشر الآن
00:28 دقيقة

وزير التعليم المغربي يثير الجدل بسبب طريقة انحنائه أمام الملك

أثار وزير التعليم المغربي الجديد سعيد أمزازي جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، وذلك بسبب طريقة انحنائه أمام العاهل المغربي محمد السادس،  وذلك خلال مراسيم تعيينه كوزير جديد للتعليم في المغرب رفقة أربعة وزراء آخرين.

 الكثير من التعليقات رأت أن الوزير انحنى أمام الملك بطريقة فيها الكثير من المبالغة، كما تساءلت أصوات أخرى عن جدوى هذه المراسيم البروتوكولية القديمة في الوقت الحالي، خاصة وأن العاهل المغربي يريد أن يعطي صورة عن مغرب حديث.

 

وذهبت الكثير من التعليقات إلى السخرية من انحناءة الوزير، إذ علق الصحفي المغربي يونس مسكين على الصورة:" يبدو أن الوزير ضاعت منه أربع ريالات وانحنى ليبحث عنها، الحمد لله المال العام في أيدي أمينة"، كما كتب المخرج  المغربي غوباري الهواري على صفحته على الفيسبوك:" هذا الوزير سيرفع رأس التعليم عاليا".

كما عبر رواد آخرون عن عدم رضاهم عن تعيين هذا الوزير ليس فقط بسبب الإنحناءة، وإنما لكونه فرض رسوما خلال فترة رئاسته لجامعة محمد الخامس بالرباط على الموظفين الراغبين في نيل شهادة الإجازة والماستر والدكتوراة، إذ كتب أحد المغردين:"رغم سخريتكم وشماتتكم في وزيزنا المحترم للتربية والتعليم، حفظه الله، فإنني أتنبأ له بمستقبل عظيم. ليس فقط بسبب انحناءته التاريخية، بل، تذكروا أيضا، أنه أول من ألغى مجانية التعليم خلال رئاسته لجامعة محمد الخامس، وتمت مكافأته بتعيينه وزيرا للتعليم. هذه البداية مازال مازال..."

انحناءة وزير التعليم المغربي الجديد سعيد أمزازي لم تكن فقط مادة للسخرية، وإنما أيضا كانت مناسبة لفتح نقاش جدي حول مراسيم البروتوكول في المغرب ومدى ملاءمتها لروح العصر، وهو ليس بالنقاش الجديد على الساحة السياسية المغربية. إذ يشير الدستور المغربي في فصله 46  أن "شخص الملك لا تنتهك حرمته "و له "واجب التوقير والاحترام"، غير أنه تختلف التأويلات حول طبيعة هذا الاحترام وصور التعبير عنه.

ريم نجمي

 

 

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع