مواد تدخل في صناعة الملابس وطلاء الأظافر قد تؤثر على الخصوبة | عالم المنوعات | DW | 31.08.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

مواد تدخل في صناعة الملابس وطلاء الأظافر قد تؤثر على الخصوبة

في الوقت الذي يزداد فيه إقبال النساء على مواد التجمل وارتداء آخر صيحات ملابس الموضة، توصلت دراسة حديثة إلى أن بعض المواد التي تدخل في صناعة الملابس وطلاء الأظافر قد تؤثر على الخصوبة.

خلصت دراسة حديثة إلى أن النساء، اللواتي يحتوي بولهن على نسب مرتفعة من مواد مقاومة للحرائق، قد يواجهن صعوبة في الحمل وإتمامه بسلام. وتستعمل هذه  المواد الكيماوية، التي تعرف باسم مثبطات اللهب، في صناعة الملابس وأقمشة الأثاث والمواد المقاومة للحرائق، وربما توجد أيضا في طلاء الأظافر ومقاعد السيارات.

 

واستندت نتائج الدراسة  على فحص أجري على 211 من النساء ذهبن إلى عيادة للخصوبة في ماساتشوستس لإجراء عمليات تلقيح اصطناعي. وأظهرت الاختبارات المعملية ارتفاع مستويات ثلاث مواد تستخدم في مقاومة الحرائق في بول السيدات.

وفي نفس السياق، انخفضت نسبة نجاح عملية الإخصاب بنسبة 10 في المئة لدى النساء اللاتي أثبتت الفحوصات تضمن بولهن أعلى مستويات من هذه المواد الكيماوية. كما تراجعت فرص زرع البويضة الملقحة في الرحم بنسبة تصل إلى 31 في المئة، بالإضافة إلى تراجع كل احتمالات إتمام الحمل لديهن بنسبة 41 في المئة، واحتمالات ولادة طفل حي بنسبة 38 في المئة.

وقالت المشرفة على الدراسة، الدكتورة كورتني كاريجنان، من كلية هارفاد تي.اتش للصحة العامة في بوسطن "النتائج تشير إلى أن التعرض للمواد المقاومة للنيران، ربما يكون أحد عوامل الخطر في عملية الإنجاب" وأضافت: "كما تعزز الأدلة التي تشير للحاجة إلى خفض استخدام هذه المواد المثبطة للنيران والبحث عن بدائل آمنة".

ر.م/ه.د ( رويترز)

مختارات