1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مواجهات قبلية جنوب ليبيا تخلف قتلى وجرحى

سقط عشرات القتلى والجرحى بمواجهات بين قبيلتين في سبها جنوب ليبيا، إثر مقتل زعيم ميليشيا تابعة لقبيلة أولاد سليمان التي اتهمت قبيلة التبو بقتله. وتهدد الاشتباكات إنتاج النفط جنوب البلاد.

Sicherheitslage in Südlibyen Tubu in der Wüste

أفراد من من قبيلة التوبو في الصحراء الليبية

أعلن مسؤول محلي ليبي لوكالة فرانس برس السبت (11 يناير/ كانون الثاني 2014) أن ما لا يقل عن 19 شخصا قتلوا وأصيب 20 آخرون بجروح في مواجهات بين قبيلتين في سبها في جنوب ليبيا. وقال أيوب الرزوق رئيس المجلس المحلي في سبها إن "مواجهات عنيفة نشبت صباح السبت بين قبيلة التبو وقبيلة أولاد سليمان، وسجل سقوط 19 قتيلا و20 جريحا". وأفادت مصادر محلية أن المواجهات اندلعت إثر مقتل زعيم ميليشيا تابعة لقبيلة أولاد سليمان العربية الخميس. واتهمت هذه القبيلة أفرادا من قبيلة التبو بقتله.

وأفاد شهود أن المعارك العنيفة استمرت عصر السبت وشوهدت ألسنة الدخان تتصاعد من مناطق عدة في مدينة سبها. وأغلق السبت مطار سبها وعلقت الحركة الجوية فيه، بحسب ما أفاد مصدر ملاحي. واعتبرت هذه المعارك الأعنف بين القبيلتين منذ وقف إطلاق النار بينهما في مارس/ آذار 2012، الذي وضع حدا لمعارك أوقعت نحو 150 قتيلا و400 جريح.

وتقع مناطق انتشار قبيلة التبو على الحدود بين ليبيا وتشاد والنيجر، وغالبا ما تتهَم من بقية القبائل بتجنيد مقاتلين أجانب خصوصا من تشاد المجاورة. وتتهم قبيلة التبو السلطات الليبية بتهميشها ومحاباة القبائل العربية على حسابها. في حين أن القبائل العربية تتهم السلطات الليبية بعدم الوقوف إلى جانبها بمواجهة "الاحتلال الأجنبي". ويمكن أن تهدد المعارك في سبها الإنتاج النفطي في هذه المنطقة الصحراوية، في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من أزمة نفطية بسبب توقف العمل في الكثير من الآبار النفطية شرق البلاد منذ يوليو/ تموز الماضي.

ع.م/ ف.ي (أ ف ب)