1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مواجهات في بلفاست بين الشرطة ومحتجين توقع جرحى

شهدت بلفاست، عاصمة إيرلندا الشمالية، احتجاجات واشتباكات بين الشرطة ومحتجين أسفرت عن جرح 56 شرطيا ومدنيين اثنين. واندلعت أعمال العنف على خلفية توتر بين البروتستانت الموالين لبريطانيا والكاثوليك الموالين لإيرلندا.

قالت السلطات اليوم السبت (10 أغسطس/ آب 2013) إن 56 شرطيا ومدنيين اثنين أصيبوا في احتجاجات بوسط بلفاست بعد اندلاع أعمال عنف أثارتها توترات بين البروتستانت والكاثوليك في إيرلندا الشمالية. وفيما كانت معظم الإصابات طفيفة، إلا أن أربعة من رجال الشرطة نقلوا إلى المستشفى بعد الاشتباكات التي وقعت في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة والتي أطلقت خلالها الشرطة أعيرة مطاطية وفتحت خراطيم المياه بعد أن تعرضت للرشق بالحجارة وزجاجات وألعاب نارية لليلة الثانية على التوالي.

من جهتها، قالت تيريزا فيليرز وزيرة بريطانيا لشؤون إيرلندا الشمالية، إن "أعمال العنف التي وقعت الليلة الماضية والهجمات على رجال الشرطة أمر مخز (...) الفوضى في الشوارع أمر يؤسف له بشكل كبير وخطوة إلى الوراء."

وكان البروتستانت عارضوا مسيرة مساء أمس الجمعة في الشارع الرئيسي في المدينة نظمها القوميون وعندما وصلت الشرطة لإبعادهم رشقوها بالحجارة والزجاجات والألعاب النارية. ولا تزال  هناك بعض السيارات المحترفة وحطام في الشوارع وسط بلفاست. كما لحقت أضرار بنوافذ عرض لعدد من المتاجر.

يذكر أن بلفاست مقسمة بين البروتستانت الموالين لبريطانيا والكاثوليك الذين يفضلون الوحدة مع إيرلندا رغم اتفاق سلام عام 1998 واتفاق اقتسام السلطة الذي أنهى أسوأ اضطرابات وقعت في ايرلندا الشمالية.

ش.ع/ أ.ح (رويترز، أ.ف.ب)

مواضيع ذات صلة