1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مواجهات جديدة بين ميليشيات في طرابلس ودعوات دولية لـ"ضبط النفس"

أدت اشتباكات بين ميليشيات متنافسة إلى مقتل شخص واحد وإصابة أكثر من عشرة في طرابلس، بعد يوم شهد مقتل أكثر من 40 شخصا في أسوإ اشتباكات في طرابلس منذ الإطاحة بنظام القذافي. ودعوات من واشنطن والأمم المتحدة لضبط النفس.

اندلعت مواجهات مسلحة بعد ظهر السبت (16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2013) في الضاحية الشرقية للعاصمة الليبية طرابلس، حيث يحاول مسلحون منع عناصر من مليشيا مصراته من دخول المدينة للانتقام لرفاق لهم قتلوا خلال معارك وقعت الجمعة في العاصمة خلفت أكثر من أربعين قتيلا.

وبدأت هذه المواجهات صباح السبت حين هاجمت مليشيا مصراته (200 كلم شرقي العاصمة)، ثكنة للجيش في تاجوراء بضواحي طرابلس، يسيطر عليها ثوار سابقون من طرابلس. وخلف الهجوم قتيلا وعشرة جرحى، بحسب مصباح الحرنة آمر الكتيبة التي تتبع بشكل شبه رسمي وزارة الدفاع. ونقلت وكالة الأنباء الليبية عن الحرنة تأكيده "وفاة أحد أفراد الكتيبة وجرح 8 آخرين في اشتباكات فجر اليوم السبت بين مجموعات مسلحة من مصراته وأفراد من الكتيبة". وبحسب المصدر ذاته فإن "المجموعات انسحبت بعد أن استولت على العديد من تجهيزات الكتيبة من بينها أسلحة وسيارات وذخائر".

دعوات دولية لضبط النفس

مشاهدة الفيديو 01:12

تاجوراء تتعرض لقصف وحصار من قبل ميليشيات مصراتة

وقد أعربت الولايات المتحدة السبت عن "قلقها العميق" ازاء المواجهات التي وقعت في العاصمة الليبية طرابلس بين مليشيات مسلحة واوقعت اكثر من اربعين قتيلا, ودعت "جميع الاطراف الى ضبط النفس". وقال وزير الخارجية جون كيري في بيان "ندين استخدام العنف بكل اشكاله وندعو كل الاطراف الى ضبط النفس وإعادة الهدوء".

وقد أدانت الأمم المتحدة العنف في ليبيا، حيث قال بيان لبعثتها في طرابلس اليوم السبت، إنها تدين وبشدة أعمال العنف التي وقعت في طرابلس يوم الجمعة، والتي أدت إلى مقتل العديد من المدنيين. ودعت البعثة في بيانها إلى وقف أعمال العنف فورا وإلى دعم جهود السلطات الرسمية الهادفة إلى التهدئة وحقن الدماء وضمان الأمن والاستقرار للمواطنين. وأكدت البعثة على حق التظاهر السلمي وحرية التعبير عن الرأي، مشددة في الوقت نفسه على أن الاعتداء على المدنيين وتعريض حياتهم للخطر هو أمر مرفوض كليا.

زيدان يدعو للتهدئة

ودعا رئيس الوزراء الليبي علي زيدان في مؤتمر صحافي "الجميع إلى ضبط النفس وعدم التمادي في المواجهة"، معتبرا أن "الساعات والأيام القادمة ستكون حاسمة في تاريخ ليبيا وفي نجاح ثورة ليبيا من عدمها". وأكد زيدان أن "أي دخول لأي قوات لطرابلس سيكون أثره سلبيا كارثيا قد يؤدي إلى مذبحة".

وبعيد ظهر السبت كانت قافلة من عربات مسلحة قدمت من مصراته، تحاول التقدم باتجاه العاصمة التي شهدت ليلتها الماضية انفجارات وإطلاق نار كثيفا. وكانت المواجهات بدأت بعد ظهر الجمعة حين أطلق أفراد من مليشيا مصراته متمركزة في حي غرغور النار على متظاهرين سلميين قدموا للمطالبة برحيلهم عن العاصمة. وفي رد فعل على ذلك طرد مسلحون لفترة وجيزة الميليشيا من مقارها واحرقوا جزئيا تلك المقار وسط اشتباكات دامية. لكن تعزيزات أولى من الرجال والسلاح وصلت ليلا من مصراته إلى العاصمة لتستعيد المليشيا مقارها.

ف.ي/ م.س (أ ف ب، د ب ا، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع