1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مهرجان للموسيقى الإلكترونية لإنعاش السياحة التونسية

يمر قطاع السياحة التونسي منذ ثورة الياسمين بأزمة كبيرة تسببت في إغلاق عدد من الفنادق وتسريح مئات العاملين. وتحاول وزيرة السياحة الجديدة آمال كربول اتخاذ إجراءات عملية كالمهرجانات الموسيقية لجذب السائحين الأجانب.

في منطقة عنق الجمل الواقعة بصحراء ولاية توزر جنوب غرب تونس، التي تم فيها تصوير الجزء الأول من فيلم "حرب النجوم"، نظّمت وزارة السياحة التونسية ما بين 21 و23 فبراير/ شباط الماضي مهرجانَ الموسيقى الإلكترونية تحت شعار “الكثبان الإلكترونية"، التي شاركت فيه فرق موسيقية عالمية ومئات السائحين ووكالات سياحة وسفر من عدة دول كفرنسا وبريطانيا ودول عربية، ورقص فيها الشباب من الصباح إلى المساء على إيقاع الموسيقى العالمية.

وفي كلمة وجهتها للحاضرين، قالت وزيرة السياحة التونسية، آمال كربول، التي درست في ألمانيا: "عندما لا تغيرون تونس، فهي ستبقى على حالها. تونس في حاجة إليكم"، وهو ما لاقى تشجيعاً من قبل الحضور.

تدخل هذه التظاهرة ضمن جهود الوزيرة التونسية من أجل إنعاش السياحة في جنوب تونس. ورغم أن كربول، البالغة من العمر أربعين عاماً من العمر، درست الهندسة الميكانيكية وعملت في مجال الإرشاد والتدريب، إلا أن جهودها كوزيرة للسياحة، وهو منصب تشغله منذ حوالي شهر، تلقى تجاوباً. وتنتظر آمال كربول مسؤولية كبيرة، أهمها إظهار كفاءتها، خصوصاً أنها ثاني امرأة تحصل على حقيبة وزارية في الحكومة التونسية الحالية، بعد إسناد وزارة التجارة لنجلاء معلّي.

وُلدت آمال كربول في تونس عام 1973 ودرست الهندسة الميكانيكية بألمانيا وعملت في مجموعة من الشركات الألمانية، وعاشت مع أسرتها في إحدى المدن الألمانية، قبل أن تعود إلى تونس. وقبل أسابيع، طلب منها رئيس الوزراء التونسي مهدي جمعة في يناير/ كانون الثاني، تولي منصب في الحكومة الانتقالية.

لكن لن يكون هناك الكثير من الوقت أمام الوزيرة للقيام بمهمتها بسبب الانتخابات التي ستُجرى نهاية هذا العام. لكن كربول عازمة على "العمل على المدى البعيد" حتى لو كانت "مدة توليها المسؤولية أسبوعاً أو أسبوعين فقط"، لأنها توصلت إلى خطة من شأنها إخراج قطاع السياحة في تونس من الأزمة، كما تقول.

Straßenszene in Tozuer Tunesien

وزيرة السيّاحة آمال كربول

مشاكل بنيوية وإقليمية

لقد تراجع عدد السياح الأجانب في تونس منذ اندلاع الثورة عام 2011 بنسبة 60 في المئة. ومن بين الأسباب خوف السائحين من عدم الاستقرار، رغم أنهم لم يكونوا عرضةً لأعمال عنف. وتفسر كربول الوضع بالقول: "بعد الأحداث الكثيرة التي وقعت في ليبيا ومصر، بدأ السائحون يعممون ذلك على المنطقة بأكملها".

إضافةً إلى ذلك، تعاني السياحة التونسية من مشاكل بنيوية. ففي ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، ثم تشييد منتجعات سياحية ضخمة قرب الشواطئ، في وقت كانت فيه الثقافة السياحية شبه منعدمة. وبعد مرور أربعين عاماً، تقادمت الفنادق لتتحول تونس إلى وجهة خاصة بالسياحة الشاطئية الرخيصة. ويعتبر تغيير تلك الصورة وجذب نوعية جديدة من الزبائن، وهذا من أهم أولويات الوزيرة كربول، التي تقول في هذا الصدد: "تونس لديها ثروة ثقافية وتاريخية، لكننا لا نتحدث عن ذلك بما يكفي".

من بين من حضروا مهرجان الموسيقى الإلكترونية في عنق الجمل كان بيرتراند من الكاميرون. وعن هذه التجربة يقول: "لدي أصدقاء تونسيون وأعرف تونس منذ ثلاث سنوات، لكنني لم أرى قطّ مثل هذا في حياتي". وبدوره يقول ستيفان من فرنسا: "هذا شيء لا يصدّق، نحن سعداء جداً بأننا حاضرون هنا، فأماكن تصوير فيلم "حرب النجوم" رائعة، ونفس الشيء بالنسبة للموسيقى والفندق".

السعادة لا تقتصر على الأجانب فقط، بل شملت السكان المحليين أيضاً، الذين فرحوا بانتعاش منطقتهم من جديد. فالمنطقة تعيش من التمور والسياحة فقط. ومنذ بداية الثورة التونسية، أغلق 13 فندقاً في ولاية توزر بسبب عدم قدرة أصحاب تلك الفنادق على دفع أجور الموظفين وأعمال الصيانة.

ويعتبر سلمي شكري، مدير أحد الفنادق في توزر، من بين القلائل الذين تمكنوا من الصمود في وجه الأزمة. شكري كان سعيداً خلال أيام مهرجان الموسيقى الإلكترونية، بسبب شغل الـ300 سرير في فندقه بشكل كامل، لاسيما وأن عدد النزلاء الذين حلوا في فندقه في نفس الوقت من العام الماضي لم يتجاوز عشرة في المئة من سعة الفندق. ويقول شكري مُبتسماً: "بفضل هذا المهرجان ووزيرة السياحة الجديدة والتغييرات السياسية في تونس، فإن القطاع السياحي في البلاد متفائل".

Tourismus Tunesien Protest

بعض المستخدمين المعتصمين، يأملون في إيجاد حلّ لوضعيتهم.

وفي واحة تمغزة بولاية توزر، وقف 57 موظفاً أمام أحد الفنادق الذي وصفوه بـ"بفندقنا". فمنذ عام فقدوا عملهم، بينما اختفى صاحب الفندق دون أثر. وفي محاولة منهم لإثارة الانتباه لأوضاعهم، نظم الموظفون اعتصاماً جماعياً. ويقول عبد الباقي، وهو أحد الموظفين المعتصمين، باللغة الألمانية: "عمري 47 عاماً وعملت في السياحة لمدة 25 سنةً، ولن أجد عملاً جديداً، فما عساي فعله؟ عندي أربعة أبناء. إنها كارثة".

وبالنسبة لعبد الباقي، فإنه لا يرى أي مستقبل في مدينته، التي يبلغ عدد سكانها خمسة آلاف نسمة. لهذا فهو يفكر في الهجرة إلى الجزائر. ورغم أنه وزملاءه تلقوا عرضاً للاستمرار في العمل بنصف الراتب، إلا أن مدير الفندق اعتبر ذلك مكلفاً جداً بالنسبة له. ورغم الانتعاش الذي قد تشهده السياحة في تونس خلال العام الحالي، إلا أن الموظفين المعتصمين لن يستفيدوا منه، حتى رغم أنهم يتمنون معجزة صغيرة ويأملون في مساعدة وزيرة السياحة.

مختارات

مواضيع ذات صلة