1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

من بلاد الرافدين....مصَوَّغات وحُلي شرقية تزين قلب مدينة ميونيخ الألمانية

في قلب مدينة ميونيخ الألمانية تتلألأ ألوان الحلي والمصوَّغات ذات التصاميم الشرقية المُميَّزة، التي تضفي على وسط المدينة أجواء شرقية بديعة تلفت نظر الزبائن من مختلف الجنسيات، لكن هل يستهوي الذهب الشرقي الذوق الغربي؟

default

تشكيلات متنوعة وتصاميم مختلفة ذات طابع شرقي

يخيَّل للمرء حين يولج إلى شارع شيللر في مركز مدينة ميونيخ، انه يمر بأحد شوارع بغداد أو القاهرة أو بيروت ، فأسماء المحلات مثل؛ مجوهرات التاج، برج العرب، الخليج، دبي للصياغة وغيرها من الأسماء والعناوين تمنح المرء دون شعورا بأجواء شرقية. و لكم ما يلبث المرء أن يدرك حقيقة أنه في مدينة ألمانية حينما يلاحظ أن اسم الشارع مكتوب باللغة الألمانية وملامح وجوه الناس متنوعة من مختلف الجنسيات.

ولمحلات الذهب الشرقية، أو لنقل العراقية، في ميونيخ قصة يعود تاريخها إلى ما يقارب عقد من الزمن، كتب بداياتها مجموعة من العراقيين من طائفة الصابئة المندائيين الذين قدموا من جنوب العراق ليسكنوا على ضفاف نهر الايزار الذي يشق المدينة إلى نصفين. ومن المعروف عن هذه الطائفة اشتغالها في صياغة الذهب منذ مئات السنين وقد هاجر الكثيرون منهم في الأعوام الأخيرة إلى ألمانيا تحت وطأة الظروف في بلاد الرافدين.

ويبدو أن هؤلاء مازالوا أوفياء لمهنتهم القديمة في الغربة كما كان عليه الحال في أرض الوطن، ولربما أنهم لا يجيدون غيرها. فقد افتتح أول محل لبيع وشراء الذهب الشرقي في العام 2001، ليزداد بعدها عدد التجار في مركز المدينة إلى أكثر من عشرة من صائغي وبائعي الذهب الشرقي، تزيين واجهات محالهم المليئة بالحلي والمصوغات مركز المدينة وتمنح بذلك لونا ذهبيا شرقيا لوجه عاصمة ولاية بافاريا الألمانية.

تتعدد الأهداف والألوان، لكن الذهب هو الذهب

Irakische Goldschmiede in München

أكثر من عشرة محلات للذهب الشرقي في قلب مدينة ميونيخ

للذهب قيمته المعروفة عالميا ورغم أن كل شعوب العالم تحب اقتنائه إلا أن الدافع لذلك يختلف من شعب لأخر، كما يقول احد الصاغة العراقيين وهو الصائغ نجم الدهيشي والذي مارس المهنة أربعة وعشرين عاما في بغداد ويمارسها اليوم في ميونيخ. ويعتقد الدهيشي أن الرغبة في اقتناء الذهب مختلفة في ألمانيا عما هو عليه الحال في البلدان العربية، ففي العراق مثلا يكون شراء الذهب للزينة وللتوفير. كون الذهب يحافظ رغم مرور الأيام على قيمته نسبيا، بعكس النقود التي لا يمكن الاحتفاظ بها لمدة طويلة.

أما في ألمانيا فان اقتناء الذهب للزينة فقط، كما يرى الصائغ العراقي بفراسته التي أكتسبها من خلال الخبرة. ويضيف قائلا إن اقتناء الألمان للذهب "هو شيء كمالي ليس إلا"، بمعنى أن الهدف غالبا مايكون لغرض جمالي أو كمالي، كتقديمه هدية أو ما شابه ذلك. على العكس من ذلك لدى الشعوب الشرقية، حيث يمثل اقتناء للذهب قيمة اقتصادية بجانب جماليته المعهودة. ويبدو أن الدافع للاقتناء مختلف من شعب لأخر، ولكن أي نوع من الذهب يفضل الألمان ؟

ليس كل ما هو أصفر ذهباً...لدى البعض

Irakische Goldschmiede in München

هذه المناظر مألوفة في المدن العربية، لكنها لاشك ملفتة للنظر في مدينة ألمانية مثل ميونيخ

الذهب أنواع كما يعبر عن ذلك تجارُهُ وصنًاعُه، وللحلي الذهبية ألوان مختلفة تعتمد على نسبة الذهب الخام المكون لها، فالأحمر مثلا يحتوي على نسبة عاليه من النحاس و الأبيض يكون ممزوجا بعناصر أخرى تجعله أكثر قوة أما الأصفر فيحتوي على نسبة عاليه من الذهب الخالص.

ويبدو أن الشعوب الشرقية وبالذات العربية منها ترغب أكثر في اقتناء الذهب الأصفر 21 قيراطا. في هذا السياق يقول سلام قدوري، صاحب محل مجوهرات في ميونيخ، إن الصاغه في العالم العربي لا يبيعون ولا يشترون الذهب الأبيض 24 والثمانية عشرة قيراط. على العكس من ذلك ـ يقول قدوري ـ إن الألمان يرغبون هذا النوع من الذهب بشده، إذ يعتقدون أن الذهب الشديد الاصفرار و اللمعان يبدو رخيصا جدا، وهو بالتالي لا يناسب أذواقهم. أما الأبيض فبجانب قوته وبساطته يبدو أكثر ملائمة لذوقهم."

كابرييلا، زبونة ألمانية تستهوليها الحلي الذهبية ذات الفن الشرقي، تقول "لا ارغب بالحلي الشديدة الاصفرار. نحن لا نميل إليها ولكن كون الحلي من نوع وتصميم ليس له مثيل في بلداننا الغربية وبالذات القلائد والخواتم ذات الطابع الشرقي منها، يدفع الكثير من صديقاتي لسؤالي: من أين اقتنيتها؟. و تضيف كابرييلا معبرة عن سعادتها بوجود هكذا أسواق في مدينتها ميونيخ قائلة" يمنح وجود واجهات محال مزينة بالذهب الشرقي في وسط المدينة وجها آخر جميل لمركز المدينة وتنوع ذوقي وحضاري أجمل".

أعجاب بالنقوش والتصاميم الشرقية

München irakisches Geschäft

نجم الدهيشي من أوائل العراقيين الذين فتحوا محلا للذهب في مينويخ

بالتأكيد إن زبائن هذه المحال في ميونيخ ليسوا فقط عربا أو ألمان، بل إنهم من مختلف الجنسيات التي تسكن أو تزور مدينة ميونيخ، وبالتالي فلكل شعب ذوقه الخاص، كما يؤكد غسان البصري، وهو تاجر ذهب ومن أوائل الذين فتحوا محلات في ميونيخ. وفي هذا السياق يقول البصري، إن "طبيعة وتصاميم الحلي الذهبية تعكس ثقافة وذوق الشعوب، فالشرقيون يميلون إلى الحلي الكبيرة الحجم بعكس الأوربيين الذي يميلون إلى اقتناء الصغيرة. ويتابع قائلا إن بعض الزبائن الألمان يستغرب بشدة حين يشاهد قلادة كبيرة الحجم أو حزاما ذهبيا مثلا ويتساءلون عما إذا كانت المرأة ترتدي القلادة كلها أو جزا منها؟

ويكشف البصري عن توجه زبائنه الألمان، حيث يقول إذا ما أراد احدهم شراء هدية ما لزوجته في عيد زواجهما أو في عيد الحب فان الهدية تكون غالبا قلادة صغيرة الحجم أو خاتما ابيض اللون في قمته حجر صغير، معتبرا أن هذا هو ما يمز ذوق الألمان، مؤكدا أنهم يحبون الحلي الذهبية المصاغة يدويا. وتعقب كابرييلا مرة قائلة " تلك الاستدارات و النقوش الشرقية الدقيقة تبدوا لنا ساحرة جدا وتمنحنا المتعة بالذوق الشرقي اليدوي الرفيع، فالحلي الشرقية التصميم ذات الأحجار الكريمة كالفيروزي والعقيق تبدو كالتحف الفنية بالنسبة لي ".

أما فتاش، وهي فتاة تركية تستعد للزواج قريبا، والتي تبحث عن خاتم يناسب ذوقها وذوق عريسها الألماني، فتقول إن إنها وبعد رحلة بحث في الأسواق التركية والعربية وجدت ضالتها في محل عربي لتجارة الذهب في شارع غوته. وفي هذا السياق تقول العروسة التركية " إن الذهب العربي قريب جدا من ذهبنا وحتى الذوق والثقافة" وهو ما يرضي ذوقها كتركية.

الكاتب: عباس طه الخشالي ـ ميونيخ

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات