1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منظمة: سوريا دمرت كل معدات إنتاج الكمياوي

أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيمائية الخميس أن سوريا قد دمرت جميع معدات إنتاج ومزج الأسلحة الكيمائية. وبهذا التزمت دمشق بالموعد الذي حدد لها لإنجاز هذه الخطوة نحو تدمير ترسانتها الكيمائية في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني.

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اليوم الخميس (31 أكتوبر/ تشرين الأول2013) في وثيقة حصلت رويترز على نسخة منها إن سوريا دمرت كل معدات الإنتاج والمزج في منشآت الأسلحة الكيماوية المعلنة ملتزمة بمهلة حددت لها ضمن برنامج لنزع السلاح. وقالت المنظمة في الوثيقة إن فرقها فتشت 21 موقعا من 23 موقعا للأسلحة الكيماوية في أنحاء البلاد. وأضافت أن الموقعين الآخرين شديدا الخطورة بحيث تعذر تفتيشهما لكن المعدات الموجودة بهما نقلت إلى مواقع أخرى خضعت للتفتيش. وجاء في الوثيقة أن "منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحققت من تدمير كل معدات الإنتاج والمزج والتعبئة المعلنة في المواقع الثلاثة والعشرين كلها وشاهدت ذلك."

ونقلت وكالة فرنس برس عن مصدر في المنظمة المكلفة تدمير الترسانة الكيميائية السورية، طلب عدم كشف هويته، اليوم الخميس إن "سوريا أنجزت عملية جعل منشآتها لإنتاج وتجميع الأسلحة الكيميائية غير قابلة للاستعمال". وأضاف أن سوريا التزمت بقرار المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية التي طلبت منها انجاز "عملية التدمير هذه في أسرع وقت ممكن وفي موعد أقصاه الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2013".

ووافقت دمشق بموجب اتفاق توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة على تدمير جميع أسلحتها الكيماوية بعد أن هددت واشنطن باستخدام القوة ردا على قتل المئات في هجوم بغاز السارين على مشارف دمشق يوم 21 أغسطس/ آب. وتلقي الولايات المتحدة وحلفاؤها اللوم على قوات الرئيس السوري بشار الأسد في هذا الهجوم وعدة وقائع سابقة. ورفض الأسد الاتهام وألقى اللوم على قوات المعارضة. ووفقا للجدول الزمني للتخلص من الأسلحة الكيماوية تبطل سوريا قدرتها على استخدام كل معدات إنتاج وتعبئة المواد الكيماوية بحلول الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني وهو الموعد الذي التزمت به الآن. وبحلول منتصف 2014 يتعين عليها أن تكون قد استكملت تدمير ترسانتها من الأسلحة الكيماوية بالكامل.

ش.ع/ ح.ز (أ.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة