1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منظمة حقوقية: نحو مائة حالة اعتداء جنسي في ميدان التحرير بمصر

أفادت منظمة هيومن رايتس ووتش أن نحو مائة حالة اعتداء جنسي ارتكبت في ميدان التحرير ومحيطه في القاهرة خلال الأيام القليلة الماضية على هامش تشهد المظاهرات غير المسبوقة في الشارع للمطالبة بتنحي الرئيس الإسلامي محمد مرسي

بعد أيام قليلة من اندلاع المظاهرات المطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسي في ميدان التحرير، أصدرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريراً تتحدث فيه عن وجود 91 حالة اعتداء جنسي على الأقل تحول بعضها إلى اغتصاب وذلك منذ 28 حزيران/ يونيو. واعتمدت المنظمة في تقريرها على المعلومات التي جمعتها جمعيات محلية أصبحت تحارب هذه الظاهرة، التي باتت منتشرة خلال المظاهرات التي تشهدها مصر ضد الرئيس الإسلامي محمد مرسي.

وقالت المنظمة إن يوم 28 حزيران/ يونيو شهد خمس هجمات على النساء بينما سجل يوم 30 حزيران/ يونيو أكثر من 46 حالة اعتداء، وهو اليوم الذي بلغت فيه المظاهرات ذروتها، حين تدفقت تدفق أعداد غفيرة من المتظاهرين على ميدان التحرير للمطالبة بتنحي مرسي. كما وقعت في الأول من تموز/ يوليو 17 حالة اعتداء، ثم 23 حالة في اليوم الذي تلاه، بحسب تقرير المنظمة.

هذه الاعتداءات التي استمر بعضها لأكثر من ساعة، كانت تؤدي إلى نقل الضحايا إلى المستشفى. ونقلت المنظمة عن نساء التقت بهن بأنهن تعرضن ″للضرب بواسطة قضبان حديد وعصي″، وصولاً إلى ″مهاجمتهم بسكاكين″. وحيال انتشار هذه الظاهرة، تشكلت مجموعات في القاهرة منذ أشهر لإحصاء حالات الاعتداء الجنسي وحماية النساء خلال التظاهرات. واستهدفت هذه الاعتداءات العديد من الصحافيات الأجنبيات.

قلق أممي

من جانبه أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أمس الثلاثاء عن قلقه للاعتداءات الجنسية التي تتعرض لها المتظاهرات في مصر التي تشهد تحركاً غير مسبوق في الشارع يطالب بتنحي الرئيس الإسلامي محمد مرسي. ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن بان قوله للصحافيين: "آمل فعلاً أن يبدي المصريون اهتماماً اكبر بالنساء المتظاهرات، بعدما شهدنا العديد من الاعتداءات الجنسية خلال التظاهرات". وأضاف الأمين العالم للأمم المتحدة بالقول: "حتى الآن، أعتقد أنه يتم التعامل مع الوضع في شكل سلمي رغم تسجيل بعض الضحايا في شكل يثير الأسف، وخصوصاً في صفوف النساء  اللواتي قُتلن أو أُصبن".

بدوره أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما الاثنين عن "قلقه الكبير" حيال أعمال العنف التي تخللت التظاهرات، وخصوصاً الاعتداءات الجنسية على النساء. يُذكر أن البيت الأبيض كان قد اعتبر في آذار/ مارس أن تصاعد وتيرة العنف الجنسي في مصر يشكل "مصدر قلق كبير"، مندداً بمسؤولين سياسيين محليين حملوا النساء مسؤولية هذا الأمر.

أ.ر/ ع.غ  (أ ف ب،DW)

مواضيع ذات صلة