1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

منظمة حقوقية إسرائيلية: نصف القتلى في حرب غزة من المدنيين

أعلنت منظمة "بتسليم" الحقوقية الإسرائيلية في تقرير جديد أن ما يناهز نصف القتلى خلال الحرب الأخيرة في قطاع غزة من المدنيين. الجيش الإسرائيلي نفى صحة هذا التقرير وجدد تأكيده على أن الأغلبية الساحقة من القتلى من مقاتلي حماس

default

تضارب في الإحصائيات بشأن عدد القتلى خلال حرب غزة الأخيرة

أعلنت منظمة "بتسليم" الحقوقية الإسرائيلية في تقرير لها أن أكثر من نصف الفلسطينيين الذي قتلوا خلال حرب غزّة التي استمرّت ثلاثة أسابيع، من المدنيين. وأفادت المنظمة أن العملية العسكرية، التي شنتها إسرائيل في قطاع غزة نهاية العام الماضي أسفرت عن مقتل 1382 فلسطينيا من ضمنهم 774 لم يشاركوا في الأعمال العسكرية. في حين قتل 325 مقاتل فلسطيني و245 من العناصر المسلّحة التابعة لحركة حماس. وأوردت المنظمة الحقوقية في تقريرها أسماء كلّ القتلى.

الجيش الإسرائيلي: "غالبية الضحايا من المقاتلين"

Gaza - israelische Soldaten

الجيش الإسرائيلي يقول إنّه التزم بالقانون الدولي خلال عملياته العسكرية في غزة

وأوضحت "بتسيلم"، التي توصف بأنها أبرز منظمة إسرائيلية للدّفاع عن حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، أن تقريرها يستند إلى نتائج أبحاث خاصة ومعمقة استمرت لأشهر. وأشارت المنظمة أيضا إلى أن أرقامها "تتناقض" مع تلك التي أعلنها الجيش الإسرائيلي في تقرير نهاية شهر مارس/آذار الماضي والذي يقول فيه إن عدد القتلى بلغ 1166 وأن ثلثي هذا العدد من مقاتلي حماس.

ونقلت وكالة رويترز عن المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي افيتال ليبوفيتش، ردّا على النتائج التي توصّلت إليها "بتسيلم" إن هذه الجماعة "لا تملك الأدوات ولا القدرات اللازمة لجمع المعلومات" لتقديم صورة كاملة للخسائر البشرية. ومضت المتحدثة العسكرية تقول: "نحن (الجيش) منظمة كبيرة ولدينا جهاز مخابرات كبير وأجرينا تحريات شاملة وكاملة أظهرت أن الأغلبية الساحقة من القتلى من مقاتلي حماس." وكان الجيش الإسرائيلي أكد أنه التزم بالقانون الدولي في عملياته وإنه حاول قدر استطاعته الحد من أعداد القتلى من المدنيين.

اتهامات إسرائيلية بترويج معلومات مغلوطة

Kampf im Gazastreifen

الهجوم الذي نفذته اسرائيل في غزة جاء بهدف القضاء على الهجمات الصاروخية التي يشنها النشطاء الفلسطينيون على إسرائيل من قطاع غزة

من جهته، اتهم الجنرال الاحتياطي يعقوب أميدرو منظمة "بتسليم" بالترويج العمد لمعلومات مغلوطة وخداع الرأي العام وقال: "بتسليم لها تاريخ طويل في الكذب والخداع والنصب والاحتيال. فقد أعلنت مثلا مقتل 248 من رجال الشرطة، في الوقت الذي تقول فيه حماس نفسها إن غالبية هؤلاء هم من رجالها وأعضاء في ذراعها العسكري."

وفي الوقت الذي تقول فيه بتسيلم إن باحثيها زاروا منازل في غزة للاستماع إلى أقوال شهود وجمعوا وثائق للتوصل إلى الأرقام التي نشروها، انتقد الصحفي بين درور يميني من صحيفة معاريف الإسرائيلية أن منظمة "بتسيلم" لم تقارن خلال أبحاثها اللائحة، التي تتضمن أسماء القتلى التي أعلنت عنها حركة حماس. وأشار الصحفي الإسرائيلي إلى أنه في حال تمت المقارنة، فإن منظمة بتسيلم ستكتشف أن الكثير من القتلى، التي قالت إنهم من المدنيين، هم في الحقيقة من مقاتلي حماس.

وأعرب الصحفي الإسرائيلي عن دهشته بالقول: "كيف يعقل أن "بتسيلم" لم تصل إلى هذه المعلومات التي نشرت من قبل؟ والآن نرى في كل وسائل الإعلام في الداخل والخارج أن أكثر من 700 من القتلى كانوا من المدنيين، وهذا ليس بالصّحيح." من جهتها، ناشدت منظمة "بيتسلم" الحكومة الإسرائيلية بإجراء تحقيقات مستقلّة وذات مصداقية في الخسائر البشرية خلال الحرب الأخيرة في قطاع غزة.

الكاتب: كليمينس فيرينكوته / شمس العياري

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

مواضيع ذات صلة