1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

منظمة "جرمان واتش" لحماية البيئة: السويد وألمانيا أكثر الدول سعيا لحماية المناخ

بينما احتلت السويد وألمانيا مركز الصدارة ضمن قائمة الدول التي تبذل جهودا حثيثة من أجل حماية المناخ حسب تقرير نشرته منظمة "جرمان واتش" الألمانية لحماية البيئة جاءت الولايات المتحدة الأمريكية والسعودية في ذيل القائمة.

default

تغير المناخ خطر بتربص بكوكب الأرض

ذكر تقرير أصدرته منظمة ألمانية ناشطة في مجال حماية البيئة تدعى "جرمان واتش" اليوم الجمعة خلال فعاليات مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في بالي أن السويد وألمانيا تبذلان كل ما بوسعهما لحماية المناخ. وقارنت منظمة "جيرمان ووتش" بين أداء 56 دولة مسؤولة عن 90 بالمائة من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون في العالم لإعداد مؤشر حول التغير المناخي.

واحتفظت السويد بالمرتبة الأولى منذ العام الماضي بوصفها البلد الذي يبذل كل ما بوسعه لحماية المناخ تليها ألمانيا في المرتبة الثانية حتى قبل الكشف عن خطة تتألف من 14 نقطة يوم الأربعاء الماضي لتحقيق هدفها المتمثل في خفض انبعاثات الغاز المسببة للاحتباس الحراري بنسب 36 بالمائة بحلول عام 2020 مقارنة بالمستويات التي سجلت عام 1990 . واحتلت ألمانيا مرتبة بريطانيا التي تراجعت إلى المركز السابع على مؤشر المناخ فيما احتلت أيسلندا المرتبة الثالثة.

السعودية والولايات المتحدة أكبر الملوثين

Smog über Hongkong

تلوث الهواء يهدد سلامة الإنسان

وأظهر تقرير "جرمان واتش" أن المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وأستراليا تندرج ضمن الدول التي لا تبذل جهودا كافية لحماية المناخ، إذ احتلت السعودية ذيل اللائحة تتلوها الولايات المتحدة التي تراجعت إلى المرتبة ما قبل الأخيرة. أما أستراليا فقد تراجعت إلى المرتبة رقم 54 بدلا من 47 الذي احتلته العام الماضي بسبب زيادة انبعاثاتها من الغاز بنسبة 42 بالمائة خلال الفترة ما بين عامي 1990 و2005.

وعلى صعيد آخر، اتهم منتقدون يحضرون مؤتمرا للمناخ تابعا للأمم المتحدة اليوم الجمعة العلماء والسياسيين ونشطاء حماية البيئة الذين يحذرون من ارتفاع درجة حرارة الأرض بأنهم يسعون لإثارة المخاوف. وقالت شبكة السياسة الدولية، وهي جماعة غير ربحية تمول منظمات تروج حلولا اقتصادية لقضايا السياسة الدولية، إن تقليص الانبعاثات الغازية المسببة للاحتباس الحراري خلال العقدين المقبلين ليس طريقة اقتصادية للتعامل مع تغير المناخ.

وأضافت في تقرير جرى تجميعه من نتائج أبحاث 41 جماعة من جماعات المجتمع المدني أنه بينما يعتبر ارتفاع درجة حرارة الأرض حقيقي إلا أن "المشكلة المثيرة للجدل أصبح يجرى تحريفها من خلال مثيري التحذيرات الذين يزعمون أنه ما لم تتخذ إجراءات مناسبة وعاجلة فإن التغير المناخي الكارثي سيهلك البشرية".

أستراليا غير راغبة في تخفيض كبير لإنبعاثات الغازات

Grafik Anteil an weltweiten CO2 Emissionen in Prozent

ابنعاثات ثاني أكسيد الكربون من مسببات الإحتباس الحراري

ومن جانبه صرح رئيس الوزراء الاسترالي كيفين رود أمس، في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في بالي، إن استراليا ليست مستعدة للالتزام بإجراء تخفيضات كبيرة في انبعاثات الغازات. وتراجع رود عن تصريحات أدلى بها مسئولون في الجزيرة الاندونيسية مفادها أن استراليا تساند تماما الاقتراح الذي يقضي بتخفيض الدول المتقدمة الانبعاثات بنسبة 25 بالمائة إلى 40 بالمائة مع حلول عام 2020. وقال رود إنه لن يحدد عام 2020 كهدف قبل تلقي تقرير سوف يكون جاهزا في وقت ما في العام القادم.

وقال رود بعد ترأس أولي اجتماعات مجلس وزرائه " إن السبب وراء عمل ذلك بطريقة منهجية كما حددناها هو أن نضمن أن تكون تلك الأهداف ذات مغزى من الناحية البيئية والاقتصادية". وتحدث رود بعدما صرح زعيم الحزب الليبرالي المعارض بريندان نيلسون، الذي حل محل جون هوارد كرئيس للحزب بعد الهزيمة الساحقة في الانتخابات التي أجريت في الشهر الماضي، أن إجراء تخفيضات كبيرة قبل عام 2020 سوف يكون لها تأثيرات فادحة على الاقتصاد.

ويذكر في هذا الصدد أنه بعد مرور ساعات على قيامه بأداء اليمين كرئيس للوزراء، انحرف رود عن السياسة الحكومية الدائمة ووقع على البنود التي تسمح لاستراليا بالتصديق على بروتوكول كيوتو بشأن ظاهرة التغير المناخي الذي يلزم الدول المتقدمة بأهداف ملزمة بإجراء تخفيضات فى الانبعاثات. وكان رود قد دعا الولايات المتحدة ، إلى أن تحذو حذو استراليا.

مختارات