1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منظمة ألمانية تستنكر دعوات لقتل الكاتب المصري حامد عبدالصمد

استنكرت منظمة ألمانية حملة أطلقها إسلاميون في مصر لقتل الكاتب الألماني- المصري حامد عبد الصمد بتهمة "الإساءة" للنبي محمد وللإسلام، وذلك عقب محاضرة حول "الفاشية الدينية" للكاتب المعروف بآرائه المثيرة للجدل حول الإسلام.

أعلنت حركة "علمانيون" المصرية، أنها تقدمت ببلاغ للنائب العام اليوم الاثنين، "ضد عدد من الإسلاميين المتشددين ممن دعوا إلى إهدار دم الكاتب الألماني من أصل مصري حامد عبد الصمد، و ذلك بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) نقلا عن احد أعضاء الحركة.

وكانت منظمة "غيوردانو برونو" (Giordano-Bruno-Stiftung) الألمانية، قد دعت السياسيين في ألمانيا وفي مقدمتهم المستشارة انغيلا ميركل ووزير الخارجية غيدو فيسترفيله، إلى الضغط على الرئيس المصري محمد مرسي للتحرك ضد حملة أطلقتها وسائل إعلام مصرية تابعة أو مقربة من الإسلاميين والسلفيين تدعو لقتل الكاتب الألماني من أصل مصري، حامد عبدالصمد.

وقالت المنظمة، التي يحتل فيها عبد الصمد منصب عضو المجلس الاستشاري، إن حملة التحريض ضد الكاتب السياسي والناقد للإسلام، المتواجد حاليا في مصر، جاءت بشكل رئيسي من جانب الدائرة المقربة للرئيس المصري، في إشارة لجماعة الإخوان المسلمين. وأوضحت المنظمة، على موقعها على شبكة الإنترنت، أنه في الأيام القليلة الماضية نشرت صورة للكاتب عبدالصمد في عدد من المواقع على الفيسبوك والإنترنت التابعة لجماعة الإخوان والسلفيين تدعو إلى قتله، إذ كتب عليها "مطلوب ميتاً". وذكرت المنظمة بصفة خاصة صفحة "مصراوي MasrawY" على الفيسبوك، والتي تتبع جماعة الإخوان المسلمين، وكذلك قناتي "الحافظ" و "الناس" التلفزيونين التابعتين للسلفيين في مصر. وحسب المنظمة الألمانية المذكورة، دعا عاصم عبد المجيد، أحد قياديي "حركة الجهاد الإسلامي" يوم الجمعة الماضية عبر قناة "الحافظ" إلى قتل حامد عبدالصمد.
وتوجد فعلا صورة للكاتب عبد الصمد على صفحة "مصراوي MasrawY" مكتوب عليها " مطلوب ميتاً" و "ساب الرسول والإسلام الكاتب العاوي حامد عبدالصمد، حركة علمانيون الكافرة"، إضافة إلى قائمة بالعناوين التي يتردد عليها عبدالصمد في مصر.

Cover der arabischen Ausgabe. Meinabschied vom Himmel von Hamed Abdel-Samad. Eingestellt Dezember 2009

غلاف الترجمة العربية لرواية حامد عبدالصمد "وداعا أيتها السماء"

وقال ميشائيل شميت ـ سالومون، المتحدث باسم مجلس إدارة منظمة "غيوردانو برونو"، صحيح أن عبد الصمد تلقى مرارا وتكرارا تهديدات بالقتل، لكن الأمر هذه المرة "مثير للقلق بشكل خاص". وترجع أسباب الحملة الأخيرة ـ حسب المنظمة الألمانية ـ إلى أن الكاتب الناقد للإسلام ألقى مؤخرا محاضرة في القاهرة حول "الفاشية الدينية". وأعرب شميت ـ سالومون عن إستغرابة الشديد من عدم استجابة إدارة الفيسبوك لدعوات حجب الصفحات التي تحث على القتل، مثل صفحة مصراوي، التي تضم أكثر من مليون متابع. يذكر أن عدة مواقع ألمانية أطلقت حملة تضامن مع عبد الصمد.

يشار هنا إلى أن الكاتب المثير للجدل، حامد عبد الصمد، هو روائي وباحث ألماني من أصل مصري متخصص في العلوم السياسية والدراسات الإسلامية ومعروف بآرائه الناقدة للإسلام. وقد صدرت له عدة مؤلفات منها رواية "وداعا أيتها السماء"، وهي الرواية التي ذاع صيته بسببها. كما صدر له كتاب "سقوط العالم الإسلامي"، والذي توقع فيه الكاتب اندحار وانهيار العالم الإسلامي، ونُشر ذلك الكتاب قبيل ثورات "الربيع العربي" بفترة قصيرة.

ع.ج.م/ع.ج. (DW,gbs,dpa)

مختارات

مواضيع ذات صلة