1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

منظمات الإغاثة في سوريا - بين الحياد السياسي والمخاطر

ينطوي عمل منظمات الإغاثة الدولية في سوريا على مخاطر عديدة من أطراف متعددة. وقد لقي بعض العاملين في هذه المنظمات مصرعهم خلال القيام بعملهم. ويشكل نهج مواقف الحياد السياسي أهم عنصر عند مزاولة مثل هذه المهمات الإنسانية.

كانت كلمة وزير التنمية الألماني غيرد مولر بصوت مرتفع عندما تساءل عن دور بروكسل خلال مناقشة للبرلمان الألماني حول المساعدات لسوريا . وطالب الوزير الألماني بضرورة بذل المزيد من الجهود على مستوى الاتحاد الأوروبي بأكمله، مشددا على ضرورة تحرك الاتحاد بشكل أكبر في هذه القضية.

لكن ما الذي يمكن أن تقدمه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي للسوريين؟ ألمانيا على سبيل المثال قامت باستقبال أول دفعة من اللاجئين السوريين والمكونة من خمسة آلاف شخص. ومن المقرر أن يتم قريبا استقبال دفعة ثانية. وهناك حوالي 36 ألف شخص في ألمانيا يمكنهم استقبال أقارب لهم من سوريا ضمن برنامج خاص لحماية أقاربهم الذين يعانون من ويلات الحب في سوريا. لكن منظمات الإغاثة ترى أن هذا ليس سوى قطرة في بحر بالنظر إلى حجم المشكلات وعدد اللاجئين والنازحين وغيرهم من الضحايا. تسببت الأوضاع السياسية المتأزمة في سوريا في نزوح نحو عشرة ملايين سوري، يعيش نحو ثلاثة ملايين منهم في الدول المجاورة، بالإضافة إلى أكثر من ستة ملايين نازح داخل سوريا نفسها. ومن بين هؤلاء يعيش نحو ثلاثة ملايين ونصف مليون في مناطق يصعب الوصول إليها.

Syrien türkischer Roter Halbmond 22.06.2011 Grenzzone bei Guvecci

الهلال الأحمر هو أحد المنظمات القليلة التي لها ممرات اتصال إنسانية للمناطق المضطربة في سوريا

تركيا كنقطة انطلاق

رغم أن هؤلاء النازحين في مقدمة اهتمامات منظمات الإغاثة الدولية إلا أن الوصول إليهم أمر صعب. فحكومة الأسد ترغب في أن تتدفق كافة المساعدات الإنسانية عبر دمشق لكن ذلك لا يضمن وصولها لكافة النازحين وهو ما دفع بالعديد من المنظمات للعمل انطلاقا من دول مجاورة لسوريا، غير أن حكومة الأسد لا تعترف بهذا الإجراء وبالتالي فهي لا تقدم الحماية الضرورية لموظفي تلك المنظمات. منظمة "مالتيزر" الإغاثية استقرت في تركيا على مقربة من الحدود السورية. وعن ذلك تقول يانين لايتماير من المنظمة في تصريحات لـDW: "ليس ثمة اتصالات مباشرة بين منظمات الإغاثة وأطراف الصراع السوري". ,أكدت لايتماير على أهمية الدور التركي في هذا الموضوع.

الصليب الأحمر الألماني ينهج استراتيجية عمل مختلفة. فهو يؤدي مهامه من داخل الأراضي السورية بالتعاون مع الهلال الأحمر. ويوضح رينيه شولتهوف أحد موظفي الصليب الأحمر في بيروت:" الهلال الأحمر منظمة شريكة لنا ويعمل بها نحو 11 ألف متطوع. وتقوم الحكومة الألمانية والاتحاد الدولي بتقديم الدعم منذ أكثر من عامين. وتعد هذه المنظمة واحدة من بين عدد قليل من المنظمات التي لها قنوات اتصال إنسانية داخل المناطق المضطربة في مختلف أنحاء البلاد. ومن تم فالهلال الأحمر هو المنظمة الوحيدة التي يمكنها تقديم المساعدات الأولية للمرضى ونقل الجرحى في بعض المناطق".

Syrien Stadt Aleppo 12 April 2014

خراب كامل في مدينة حلب

بين الأطراف المتصارعة

تقديم المساعدة في المناطق المضطربة يمثل تحديا كبيرا لمنظمات الإغاثة، كما يقول شولتهوف، لاسيما وأن الوصول للمدنيين هناك أمر صعب. ويضيف شولتهوف:" لذا فنحن نناشد دائما كافة أطراف الصراع مراعاة الالتزامات الأخلاقية والقانونية وتأمين عمل موظفي الإغاثة وتمكينهم من الوصول إلى المحتاجين من المواطنين، علاوة على احترام مهمات الهلال الأحمر والصليب الأحمر".

تعتمد منظمات الإغاثة إجراءات صارمة للحفاظ على سلامة وأمن العاملين بها كما توضح لايتماير:" طبعا حسب الظروف القانونية، غير أن العنصر الحاسم بالنسبة لنا هو معرفة مدى خطورة القيام بالمهمات".

Yarmouk Camp Damascus Syrien

في مخيم اليرموك في دمشق

مبدأ الحياد السياسي

يلعب مبدأ "الحياد السياسي" دورا مهما في عمل منظمات الإغاثة العاملة في سوريا. ولا يتجلى الهدف فقط في تقديم أفضل مساعدة للشعب السوري بل أيضا في ضمان حماية موظفي تلك المنظمات. وتقول لايتماير:"طالما تحافظ منظمات الإغاثة على مبادئ عدم التدخل في الصراع وعدم تفضيل طرف على آخر في عمليات تقديم المساعدات فإن ذلك يحميها من تهمة الانحياز لطرف ما في الصراع. إن ذلك هو ما نصبو إليه".

يتفق شولتهوف مع هذا الرأي ويقول:" يتم تقديم مساعدات الصليب الأحمر في سوريا لمن هو في حاجة إليها. ليست لنا توجهات تنطلق من مصالح سياسية. فنحن نقوم بتوزيع المساعدات في كامل البلد وفي المناطق أكثر احتياجا".

مختارات