1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

منشق يروي قصته ويحذر التلاميذ من خطر النازيين الجدد

ساشا كان عضوا في إحدى الجماعات اليمينية المتطرفة، التي يعرف أعضاؤها بالنازيين الجدد، لكن دخوله السجن قلب حياته رأسا على عقب. فكيف هي الحياة داخل هذه المجموعات؟ وما هي التهديدات التي يتعرض لها من يخرج من ذلك الجحيم؟

***ACHTUNG: nur für den Artikel von Andrea Grunau über den Neonazi-Aussteiger Sascha und seine Begegnung mit Schülern in Schwerte verwenden!*** Das Foto zeigt Sascha (Name geändert), der vor 20 Jahren aus der Neonazi-Szene ausgestiegen ist und sich bis heute bedroht fühlt.

Neonazi-Aussteiger Sascha Gesamtschule Schwerte

أصيب ساشا (اسم مستعار) بالرعب بسبب عمليات القتل التي قامت بها مجموعة يمينية متطرفة من النازيين الجدد. غير أن ازدراء الأجانب وأعمال العنف لم تفاجئه كما يقول. فهو عضو سابق في إحدى الجماعات اليمينية المتطرفة. يتكلم ساشا مع تلاميذ الصف العاشر في مدرسة بمدينة شفيرته، في يوم خُصِّص لمناهضة اليمين المتطرف، حول تجربته كعضو سابق في جماعة إرهابية من اليمين المتطرف. فبعد مرور أكثر من 20 سنة على خروجه من تلك الجماعة، لا يرغب في الكشف عن هويته للعموم، لشعوره بالتهديد من قبلها حتى الآن.

يحكي ساشا البالغ من العمر 39 سنة للتلاميذ الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و16 عاماً عما فعله عندما كان في مثل سنهم: "لقد كنت أقضي يومي في تحويل حياة الآخرين إلى جحيم. مع كل ضحية كنت أشعر أني الأقوى" فالعنف طبع حياته، ويتابع: "كنت أضرب الأطفال الصغار والنساء، وكنت أدفع المعاقين عن الكراسي المتحركة، كما قمت بإحراق الناس من شعرهم. في الحافلة أو في القطار، إذا كان شخص معين لم يعجبني، كنت أضربه على وجهه بحذائي ثم أنزل." وبعدها أتابع طريقي إلى المدرسة.

***ACHTUNG: nur für den Artikel von Andrea Grunau über den Neonazi-Aussteiger Sascha und seine Begegnung mit Schülern in Schwerte verwenden!*** Das Bild zeigt (von hinten) den Neonazi-Aussteiger Sascha (Name geändert) (vorne, 2. von rechts) am Präventionstag gegen Rechtsextremismus beim Gespräch mit den Schülerinnen und Schülern der Klasse 10d an der Gesamtschule Schwerte Bild von DW-Mitarbeiterin Andrea Grunau, Dezember 2012 in der Gesamtschule Schwerte

ساشا في حواره مع التلاميذ

الصداقة والجعة والكلاشنيكوف

استقطابه إلى الجماعات اليمينية المتطرفة لم يتم عن طريق الأفكار الراديكالية، وإنما عن طريق الصداقة. عندما كان عمره 12 عاماً وكان مهمشا في المدرسة تحدث معه شباب أكبر منه في السن، واستقل معه سيارة، وفي أحد المخيمات قدموا له الجعة. ويقول بأنه كان "مع أشخاص يبلغون من العمر 20 عاماً في إحدى غابات بلجيكا، في مخيمات تابعة لتلك الجماعات" وكان يمشي وفي يده بندقية كلاشنيكوف. ويقول ساشا بأن انضمامه للجماعات اليمينية المتطرفة لم يكن بسبب كرهه للأجانب بل بالعكس، إذ كان لديه أصدقاء ايطاليون وأتراك.

ولأن ساشا كان يرغب في الانضمام إلى أصدقائه الجدد "اللطيفين" والبقاء معهم، قبِل بمبدأ العنف. وفي سن الخامسة عشرة كان مداناً في حوالي 14 قضية جنائية. أما الموسيقى اليمينية المتطرفة أو الشعارات العدوانية فهي مستقاة من عالم يميني متطرف يحض على الكراهية والعنصرية، حسب ما يحكي ساشا، الذي قطع علاقاته بأصدقائه الأجانب.

داخل هذه الجماعات المتطرفة يتم استخدام عبارات معينة من قبيل:" النصر النهائي" أو "الرايخ الألماني الكبير"، دون أن تكون لهم تصورات محددة عن ما يمكن أن تعنيه هذه العبارات فعلاً. قولها يكون فقط نوعا من التعبير عن الانتماء لهذه المجموعات. وكان ساشا يقوم بتكوين مجموعات جديدة تابعة للنازيين الجدد، كما قام بتصميم المنشورات والتدريب واستقطاب المراهقين.

ARCHIV - Getrennt von Gegendemonstranten versammeln sich am Samstag (31.03.2012) Neonazis bei einem Aufmarsch im schleswig-holsteinischen Plön. Der Bundesrat kommt Freitag 06.07.2012 zu seiner letzten Sitzung vor der Sommerpause zusammen. Ein Thema wird der Gesetzentwurf der Bundesregierung zur sogenannten Neonazi-Datei sein. Als Reaktion auf die jahrelang falsch zugeordneten Morde von Rechtsterroristen sollen Daten von «gewaltbezogenen Rechtsextremisten» erfasst werden - auch die von Hintermännern und Drahtziehern rechtsextremer Gewalt. Foto: Bodo Marks dpa/lno +++(c) dpa - Bildfunk+++

الصداقة هي إحدى وسائل استقطاب الشباب للجماعات اليمينية المتطرفة

آباء لا حول ولا قوة لهم

كان التلاميذ يودون معرفة رد فعل والداي ساشا مما كان يقوم به وكيف استطاع الخروج من هذه المجموعات. يخبرهم ساشا بأن والده لم يتدخل في الموضوع، بينما كان الأمر فوق طاقة والدته. أما تركه لهذه المجموعات اليمينية المتطرفة فكان بعد سبعة أعوام من انضمامه إليها. إذ تم سجنه بعد ارتكابه إحدى الجرائم، هناك اختلى بنفسه وأعاد ترتيب أوراقه وأفكاره من جديد.

" أي جريمة ارتكبت؟" سأله أحد التلاميذ، فأجاب:" لقد قمت وأنا في التاسعة عشر من العمر، مع أحد أصدقائي بقتل أحد المتشردين" بعد هذه الإجابة ساد صمت عميق في الصف. ثم توالت الأسئلة: كيف استطعت القيام بذلك؟ كيف كان شعورك بعد ذلك؟ إجاباته عكست شخصية المجرم في ذلك الوقت: "لا أعرف، كانت لدي رغبة في القيام بذلك" وأنه كان هناك في الوقت والمكان الخطأ.

ثم ترك العنان لمشاعر الاستياء والشعور بالذنب والعار لجريمة ارتكبها ونسبة الكحول عالية في دمه. لحد اليوم ينتابه شعور رهيب، ويقول: "ما يشغلني في الليل وما يدور في رأسي وما يتعبني فعلاً، هو أن تشعر أنك قاتل، إنه العقاب الوحيد، ليس المناسب فقط وإنما العادل أيضا". بعد عام على حسبه الاحتياطي حُكم على ساشا بالسجن وبدفع تعويض مالي. الضحية مات بعد فشل علاجه، وفي السجن لاحظ ساشا أن كل ما يقوم به هو خطأ.

Neonazis schreien am Samstag (13.02.2010) ihre Parolen auf dem Schlesischen Platz vor dem Bahnhof Neustadt in Dresden. Den tausenden linken Demonstranten gelang es mit Blockaden rund um den Neustädter Bahnhof, den geplanten Gedenkmarsch der Neonazis zu verhindern. Die Rechtsextremen hatten ihren Treffpunkt gar nicht verlassen können. Die Anhänger des linken Bündnisses Nazifrei! Dresden stellt sich quer blockierten die Strecke des geplanten Demonstrationszuges der Rechtsextremisten. Die Veranstaltung sei nach den stundenlangen Verzögerungen für beendet erklärt worden, teilte die Polizei am späten Samstagnachmittag mit. Foto: Jan Woitas dpa/lsn +++(c) dpa - Bildfunk+++

ألمانيا تقوم بحملات متواصلة ضد النازيين الجدد

التحول 180 درجة

بدعم من أسرته استطاع ساشا التخلص من جماعته المتطرفة، التي اعتبرت الأمر بمثابة خيانة، فبسبب معرفته بخبايا الأمور الداخلية للجماعة المتطرفة كان يُعتبر" حاملا للأسرار". بعد مدة قصيرة من خروجه من السجن، كانت تتعقبه إحدى السيارات، كما تم حرق محل بالكامل بسببه، وقع على الأرض وهو يرتعش خائفا، ثم اكتشف أن الأمر يتعلق بطلاقات خلبية.

ساشا وبالرغم من التهديدات التي يتعرض لها لم يندم أبدا على قرار الخروج من تلك الجماعات المتطرفة. منذ ذلك الوقت يعيش بشكل صحيح، ويقول للتلاميذ في مدينة شفيرته، بولاية شمال الراين ويستفاليا:" إنها المرة الأولى في حياتي التي أقوم فيها بشيء ليس جيداً فقط وأشعر معه بالراحة، وإنما صحيح أيضا، وهو ما كان نادراً لدي".

مختارات