1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

منتجعات بافاريا..قبلة السياح العرب للعلاج والاستجمام

بدأ السياح العرب في ميونيخ يبحثون عن أماكن أكثر هدوء في محيط المدينة الكبيرة التي ازدحمت بهم وبسياح آخرين القادمين، فاتجهوا إلى منتجعات أقصي الجنوب حيث الطبيعة الخلابة وأماكن الاستجمام المريحة والخدمات المميزة.

أحد أكثر المنتجعات البافارية التي أصبحت مركزاً لجذب السياحة العربية في جنوب ألمانيا هي مدينة مورناو الصغيرة التي تقع علي بعد ساعة بالسيارة إلى الجنوب من ميونيخ، لقد أصبحت تلك المدينة الصغيرة التي يسكنها 12 ألف نسمة، مكانا مفضلاً للسياح العرب لاسيما السياح القادمين من دولة الإمارات العربية المتحدة.

الزى العربي ينافس الزى البافاري

 أكتشف العرب هذا المنتجع الصغير قبل أعوام قليلة، عندما بدأ ترددهم عليه يتزايد من اجل تلقي العلاج في مستشفي الحوادث الذي يعتبر أحد أهم واكبر مستشفيات الحوادث المتطورة في العالم كله، وكذلك في علاج الشلل النصفي. وأصبحت "مورناو" مع مرور الوقت من أفضل الأماكن المحببة للعرب من أجل قضاء فترات النقاهة والاستجمام، أما بعض الذين وقعوا في غرامها من العرب الأثرياء فقد اشتروا شققا وبيوتا خاصة فيها.

أثناء التجوال في ساحة المدينة الرئيسية خلال فترة الظهيرة، يمكن للمرء مشاهدة أعداد كبيرة من السياح العرب وهم يتجولون في ساحة المدينة الرئيسية بزيهم العربي المعروف. في المقهى الكبير في الساحة كان السياح العرب يحتلون نصف المقاعد تقريبا. نادل المقهي "شتيفان" قال مبتسما إن بعضهم كريم جدا، وهو يري أن السياحة العربية مهمة لاقتصاد المدينة الصغيرة، ويقول معلقاً "تنتشر مظاهر الزي العربي في كل مكان تقريبا، بل لقد أصبح ينافس بقوة للزي البافاري الذي تشتهر به المدينة، فأصبح لدينا هنا بجوار البنطلون البافاري الجلدي للرجال والدرندل" فستان النساء" الجلباب العربي سواء الأبيض للرجال والأسود للنساء".

ماكدونالدز يستقبل السياح العرب بالفلافل

مدير قسم السياحة العلاجية في منتجع مورناو" اوفا بريتشل" يقول إن ليالي المبيت في العام الماضي للسياح العرب بلغت  5200 ليلة، اغلبهم من دولة الإمارات العربية المتحدة.

من جهة أخري تبدو مظاهر الثراء العربي في المدينة ظاهرة للعيان، فعلي سبيل المثال يفضل السياح العرب استخدام السيارات الفارهة كالمرسيدس والبي إم دبليو. اللغة العربية هي الأخرى بدأت تعرف طريقها علي واجهة المحلات وفي الإشادات "الكتالوجات"، فمثلا سلسلة مطاعم الوجبات السريعة "ماكدونالدز" كتبت علي واجهتها في أماكن تجمع العرب الاسم باللغة العربية كنوع من الترحيب بالسياح العرب، بل إن الأمر تطور أكثر من ذلك وأدخلت سلسلة "ماكدونالدز" وجبة فلافل ضمن قائمة أطعمتها. ووفق "نبيل علي" الموظف في احد فروع السلسة في ميونيخ فإن هذه الوجبة مخصصة في المقام الأول للسياح العرب، خاصة وأنهم يبحثون دائما عن الأطعمة ذات النكهة العربية.

أمير عربي يستأجر جناح في مستشفي

اغلب السياح العرب في منتجع "مورناو" هم من السياح الذين ينتمون إلى قطاع السياحة العلاجية، فأغلب المرضي اللذين يأتون للعلاج يفضلون أن تأتي أسرهم معهم. في هذا السياق يقول المدير الإداري في مستشفي مورناو للحوادث "ايرفن كيناتدر" إن متوسط عدد الأفراد المرافقين لكل مريض حوالي 3 أفراد، لكن بعض المرضي يجلبون كامل الأسرة معهم. وعن فترة الإقامة يقول: إنها تتراوح دائما بين إقامة قصيرة وأخرى طويلة، ففي الوقت الحالي لدينا 35 سرير مشغولين بمرضي من دولة الإمارات العربية.

العاملون في المستشفي يتناقلون قصصا طريفة عن السياح العرب المرافقين للمرضي. تقول احدي الممرضات من أصل تركي إن شيخا من دولة الإمارات العربية دفع أموالا طائلة لاستئجار جناح كامل في المستشفي من اجل إقامة كل أسرته معه، لكن "ايرفن كيناتدر" ينفي تلك الإشاعات ويقول إن هذا مخالف لقواعد إقامة غير المرضي في المستشفي، لكنه يقول: إن بعض العادات الأخرى قد تحدث مثل تجمع أسر بعض المرضى في رد هات المستشفى وتناولهم الطعام مجتمعين وفي تلك الحالة نقوم بالتنبيه عليهم بأن هذا مخالف لقواعد المستشفي وعليهم تناول الطعام في القاعة المخصصة لذلك.

مشروع لبناء مسجد

تفخر مدينة مورنا بأن نسبة السياحة العربية ارتفعت فيها بمقدار  %12.9 عن العام الماضي أي حوالي 6585 فرد؛ أي أكثر من نصف عدد سكان "مورناو". فنادق المدينة ممتلئة عن أخرها بالسياح العرب، ففي  فندق "انجربراو" الذي يبعد 2 كيلو متر عن مورناو يقول مدير الأغذية فيه إنه رفع مشترياته من الأغذية التي يقبل عليها العرب في مثل هذا الوقت من السنة مثل بعض أنواع الأجبان خاصة جبن الماعز، وأنهم قد ادخلوا الفلافل علي قائمة أصناف الأغذية في الفندق. ويقول أحد السياح العرب المقيمين في الفندق إنها مدينة جميلة ورائعة وإن الطعام الجيد الذي يقدم لنا في فنادق المدينة يجعلنا مرتاحين في الإقامة.

عمدة مدينة مورناو الدكتور" ميشائيل راب" سعيد بالسياحة العربية في مدينته ويقول: إن السياح العرب أحدثوا تغيرات كبيرة في ثقافة سكان المدينة، فأصحاب الفنادق الصغيرة قاموا بتحويلها من غرف صغيرة إلى أجنحة كبيرة تتوافق مع رغبات الأسر العربية التي تحب الإقامة معا. ويقول العمدة "إننا نبحث الآن تشييد مسجد كبير في المدينة حتى يلبي رغبات المصليين، كما أننا سنقدم في كل مطاعم المدينة قائمة الطعام مترجمة باللغة العربية".

قنصلية دولة الإمارات تمتلك مقرا قي المدينة يستخدمه الموظفون والمرضي أثناء عملهم في المدينة. وهناك تنسيق بين هذا البيت وإدارة المستشفي. وعن طريق قنصلية الإمارات في ميونيخ يتم الترتيب مع إدارة المستشفي لكل المرضي الخليجيين.

مختارات