1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

"مناهج حقوق الإنسان" وحقيقة الأزمة بين حكومة حماس والاونروا

جمدت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الاونروا تدريس منهاج حقوق الإنسان في مدارسها في غزة. قرار جاء بعد جدل مع حكومة حماس التي اتهمت الاونروا"بإقرار منهاج يتعارض مع ثقافة وحقوق الفلسطينيين".

وفق اللقاءات التي أجرتها DWعربية لم يبدو اى حل في الأفق بشان الخلاف والجدل الواسع الذي نشب مؤخرا بين حكومة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) حول منهاج حقوق الإنسان الذي تراجعت الوكالة مؤقتا عن تدريسه في مدارسها لمراحل الصف (السابع - الثامن- التاسع)، والتي على إثرها سُحبت كُتب المناهج من كافة مدارس الاونروا. وزارة التعليم في حكومة حماس اتهمت الاونروا بإقرار مناهج غير مرخصة في مدارسها دون التشاور معها أو موافقتها، فضلا عن أنها "تمسح ثقافة أجيال الطلبة الفلسطينيين بوطنهم وقضيتهم وترسخ ثقافة المقاومة السلمية كحل للصراع، وتُنفر الطلبة من المقاومة". اتهامات نفاها لـDWعربية المتحدث باسم الاونروا. في السياق منظمات حقوقية اتهمت الاونروا بزج اسمها في المشاركة والموافقة على منهاج حقوق الإنسان، دون علمها. وبمقارنة سريعة بين منهاج الاونروا (محور الخلاف) مع منهاج المدارس الحكومية نجد اعتماد الأخير على " ترسيخ المقاومة وحق العودة والثوابت الفلسطينية".

"تشويه قضية اللاجئين"

Stillstand zwischen Hamas und UNRWA Adnan Abu Hasna

مناهج المدارس الحكومية تعتمد على " ترسيخ المقاومة وحق العودة والثوابت الفلسطينية".

وزارة التربية والتعليم في حكومة حماس تعتبر منهاج حقوق الإنسان لطلبة مراحل الإعدادية الثلاثة "لا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني، وتهدف إلى غسل دماغ الطلبة الفلسطينيين". وفق تعبير بيان لها. ويضيف هنا الدكتور زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم في حكومة حماس أن قرار المنع جاء بعد لقاء وزير التعليم في حكومة حماس مع مدير الاونروا في غزة روبرت تيرنر. ويؤكد د.ثابت أن الوزارة تفاجأت بتوزيع الاونروا "كتب مشوهة" دون استكمال تعديلات وتراخيص . إلا أنه أشار إلى تشكيل لجنة مُشتركة بين الاونروا والحكومة لمتابعة التعديلات اللازمة. ويضيفالمُدرس في مدارس الاونروا محمد عبد الستارلـDWعربية أن محتوي المنهاج "متُجاهل للشخصيات الفلسطينية المُناضلة عبر التاريخ الفلسطيني". مؤكدا أن المحتوى "تشويه لقضية اللاجئين ويُبين الشعب الفلسطيني بأنه فر من دياره دون الإشارة إلى المجازر والتهجير الإسرائيلي القصري للفلسطينيين".

" التركيز علي حقوق الإنسان في بلاد وشعوب أخرى"

يبدو أن سيل النقد لمنهج حقوق الإنسان لم يقتصر على صُناع القرار، بل وصل إلى الطلبة. أريج، طالبة في الصف الثامن الإعدادي، تُعبر لـDWعربية عن استغرابها من دراسة تاريخ مقاومة بلاد وشعوب في جنوب إفريقيا والهند، دون الإشارة إلى مشروعية المقاومة الفلسطينية، ويشاركها الرأي الطالب عثمان أبو مصطفي الذي يقول: "لا يحتوي المنهج على نضال النساء والأطفال والقيادات الفلسطينية المعروفة لدينا ". إلى ذلك د. عمير الفرا أستاذ الإعلام السياسي في جامعة فلسطين يؤكد أن المنهج يُثير التساؤل، "لأنه يتجه إلى رؤية النضال السلمي دون استخدام المقاومة المسلحة المشروعة". مضيفا "غاندي ومارتن لوثر وروزا باركي وانتفاضة السويتو والابارتيد هي الشخصيات والأحداث التي اعتمد عليها منهج الاونروا متجاهلا الشخصيات الفلسطينية تماما".

Stillstand zwischen Hamas und UNRWA Adnan Abu Hasna

تراجعت الاونروا مؤقتا عن تدريس مناهج حقوق الإنسان في مدارسها لمراحل الصف (السابع – الثامن- التاسع)، و سحبت كُتب المناهج من كافة مدارسها.

منظمات حقوقية.." لم نشارك بالمنهج ولنا تحفظاتنا ومستعدون للمشاركة"

"مع الأسف لم يتم من قريب أو من بعيد استشارتنا ولم تُعرض علينا مواد المناهج للمرحلة الإعدادية في مدارس الاونروا".هكذا يقول لـ DWعربية خليل شاهين المدير في المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان. مضيفا أن" المناهج شابها العديد من المصطلحات الغريبة فلسطينيا عن تاريخ الشعب الفلسطيني ونكبته ونضاله". واعتبر شاهين مناهج الاونروا " إساءة للتاريخ الفلسطيني". في الوقت ذاته كشف شاهين عن احتجاج رسمي مكتوب أُرسل للاونروا من المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ومراكز حقوقية أخري عبروا عن امتعاضهم بالزج بأسمائهم على كُتب المناهج. مشيرا إلى مراحل مناهج في السنوات السابقة كانت ناجحة " لان الجميع انخرط و شارك فيها ". وأبدى شاهين استعداد وجاهزية مراكز حقوق الإنسان للمشاركة من جديد في إعداد مناهج حقوق الإنسان.

الاونروا .."ملتزمون بتدريس مناهج الدول المُضيفة"

Stillstand zwischen Hamas und UNRWA Adnan Abu Hasna

عدنان أبو حسنة المستشار الإعلامي للاونروا. لا تراجع عن تدريس مناهج حقوق الإنسان و ملتزمون بتدريس مناهج الدُول المُضيفة.

في مقابل الاتهامات والجدل حول مناهج حقوق الإنسان، نفت وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (اونروا) هذه الاتهامات. وقالت "مناهجنا تنسجم مع ثقافة المجتمع الفلسطيني ولا تتعارض مع عادات وتقاليد الشعب الفلسطيني". مشيرة إلى أن منهاج حقوق الإنسان" يتم بالتشاور مع كافة مكونات المجتمع الفلسطيني ولا يوجد ما يمس ما تم الادعاء به". ولم يتبلور ملامح اتفاق ما بين اللجنة المشتركة من وزارة التعليم والاونروا. وفق المستشار الإعلامي للاونروا عدنان أبو حسنة الذي أكد لـ DWعربية أنه "لاتراجع عن تدريس مناهج حقوق الإنسان ". وتابع أبو حسنة:" دعنا مما سبق ..نحن ملتزمون بتدريس مناهج الدُول المُضيفة".

مختارات