1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

ملك الروك ما زال حياً بعد 33 عاماً من وفاته

قبل 33 عاما رحل إلفيس برسلي عن عالمنا، واليوم تُقام احتفالات عديدة في الذكرى 75 لميلاده لتؤكد أن ذكرى برسلي لا تزال حية. وكان أسطورة الروك قضى خدمته العسكرية في ألمانيا حيث ما زال المعجبون يترددون على الأماكن التي زارها.

default

المغني الأسطورة يعيش في ذاكرة محبيه كما نرى هنا في المهرجان الذي أقيم باسمه في باد ناوهايم بألمانيا

توفي برسلي في أغسطس /آب عام 1977 عن 42 عاماً. ورغم مرور ثلاثة وثلاثين عاماً على وفاته، فهو أحد أكثر المشاهير الموتى تحقيقاً للربح، حسبما قالت مجلة "فوربس" بموقعها على الانترنت، إذ أن ملك الروك أند رول المتوفى حقق في عام 2009 خمسة وخمسين مليون دولار أرباحاً. وتسوق أعمال إلفيس برسلي شركات تحمل اسمه وقد بعثَ فيها الحياةَ من جديد نجم الترفيه روبرت سيلرمان عام 2005.

احتفالات وكتب جديدة

Flash-Galerie Elvis Presley

الملك ما زال يحقق أعلى المبيعات، رغم وفاته قبل 33 عاماً

ويقام اليوم (8 يناير / كانون الثاني 2010) احتفال بذكرى ميلاد برسلي بتقطيع كعكة عيد الميلاد في منزله بمجمع غريسلاند، كما يقام معرض جديد لملابسه ومسابقات سينمائية وصفحة جديدة على موقع "فيس بوك". وتقام احتفالات أخرى في العالم لإحياء ذكرى مولد برسلي منها مهرجان الفيس السنوي في بلدة باركس الاسترالية برغم ارتفاع درجات الحرارة التي تصل إلى 40 درجة مئوية؛ كما ستُضاف ثلاثة كتب جديدة عن برسلي الذي صدر عنه ما يصل إلى 50 كتاباً، وهي كتب تغذي شعلة التسويق التي تُبقي ذكرى برسلي حياً بعد وفاته شاباً.

وفتشت الكاتبة آلانا ناش عن المرأة في كتابها الرابع عن برسلي "حبيبتي.. هيا نلعب في المنزل" وخلصت إلى أن علاقته غير الصحية مع والدته غلاديس وفقدانه لشقيقه التوأم جعلت علاقاته الأخرى لا تدوم. وقالت ناش لوكالة "رويترز" للأنباء بعد مقابلات أجرتها مع حبيبات وأصدقاء ونجوم وأفراد من عائلة برسلي "أعتقد أنه كان يريد من المرأة أن تشعره بحنان الأم، ولذلك أقام علاقات مع نساء أصغر سناً فقط. ما أدهشني أنني وجدت عمره عاطفياً ظل بين 15 و17 عاماً. واعتقد أنه لهذا السبب استمر يحب فتيات الرابعة عشرة وكان يشعر بالكثير من السعادة في تقديم النصيحة إليهن. وكان هو نفسه مراهقا."

فتش عن المرأة ً

The Presley Family

إلفيس مع زوجته وابنته عقب مولدها عام 1968

وقام جورج كلاين منسق الاسطوانات (دي جيه) والمذيع التلفزيوني باستعراض صداقته مع برسلي منذ الصف الثامن بالمدرسة في كتاب "الفيس: رجلي المفضل" وقال إنه لا يمكن الاستهانة بأهمية أم برسلي في حياته. وقال كلاين "كان لها سلطان قوي عليه. وكانت سبباً في كونه مؤدباً ومهذبا للغاية. أحبها الفيس حتى الموت ولم يجادلها أبداً وكانت تربطهما علاقة قوية." وقد توفيت والدة برسلي عام 1958 عن 46 عاماً.

والكتاب الثالث "الملك والدكتور نيك: ما حدث حقا لإلفيس ولي" كتبه الدكتور جورج نيكوبولوس المعروف باسم الدكتور نيك وهو الطبيب الشخصي لبرسلي لمدة 11 عاماً. وشاركته في تأليف الكتاب روز كلايتون فيليبس. وأصبح نيك في دائرة الضوء بعد وفاة برسلي إثر مشكلات في القلب بعد أن تناول مجموعة من العقاقير. وعلقت رخصته لممارسة الطب بشكل دائم عام 1995 بعد أن كشف مجلس طبي أنه نصح العديد من مرضاه بجرعات مفرطة من الدواء لسنوات.

خصلة شعره في مزاد علني

وفي ذكرى مولده الخامسة والسبعين تعرض للبيع في مزاد علني خصلة من شعر أسطورة "الروك أند رول" كانت قد أخذت منه عندما التحق بالجيش الأمريكي في عام 1958. وستكون الخصلة ضمن مجموعة من مقتنيات تذكارية منها ملابس مسرحية وتسجيلات صوتية وبطاقات تهنئة بعيد الميلاد ستعرض للبيع في دار "ليزلي هيندمان" للمزادات في شيكاغو يوم الأحد المقبل. وتعود المقتنيات إلى رئيس نادي محبي إلفيس السابق غاري بيبر الذي توفي في عام 1980 وترك المجموعة لممرضته التي تعرضها الآن للبيع. وتشير التقديرات إلى أن سعر خصلة الشعر قد يتراوح بين 8 آلاف و12 ألف دولار.

الملك في ألمانيا

Elvis Presley beim Militär

الجندي إلفيس عقب وصوله إلى ألمانيا في عام 1958

كان وصول ملك "الروك أند رول" هو النبأ رقم واحد بالنسبة لوسائل الإعلام الألمانية عندما وصل في مطلع أكتوبر/ تشرين الأول من عام 1958 إلى ميناء بريمرهافن. تجمع هناك آلاف المعجبين ليروا هذا الجندي الأمريكي الذي فتنهم بصوته، غير أنه لم يبق كثيراً في الميناء، فسرعان ما ركب القطار متوجهاً إلى الجنوب. وبعد سبع ساعات وصل القطار إلى مدينة فريدبرغ الصغيرة. وفي المساء تسلم إلفيس برسلي غرفته في المعسكر الأمريكي هناك حيث لم يكد ينم فيها ليلة واحدة، إذ حصل النجم الشهير على تصريح خاص سمح له بقضاء الليل خارج الثكنة. استأجر برسلي مع فرقته عدة فنادق وفيلات في البلدة المجاورة باد ناوهايم، وبالطبع لم يكن راتبه كجندي – والذي لم يتعد ثمانية وسبعين دولاراً في الشهر – يكفي لتغطية كل هذه النفقات.

وهناك عديد من الأماكن التي ما زالت تحفل بآثار أسطورة "الروك آند رول" في ألمانيا، لاسيما في بلدة باد ناوهايم، ومن تلك الأماكن فندق "غرونفالد" Grunewald حيث ما زالت غرفته في الطابق الثاني مثلما كانت قبل أكثر من خمسين عاماً. منذ ذلك الحين وعشاق برسلي يترددون على الفندق، ويشاهدون الغرفة رقم عشرة، بل ويحاول بعضهم أن يقضى هناك ليلته. قضى برسلي نحو عام ونصف في ولاية هسن قي قلب ألمانيا. وعندما رجع إلى بلاده في مارس/ آذار عام 1960 بكى كثيرون، غير أن الملك وعد بالرجوع ثانية. لم يفِ إلفيس بهذا الوعد أبداً، غير أن ذكراه ظلت حية حتى اليوم في أذهان كثير من المعجبين والمعجبات.

(س ج / رويترز/ د ب أ/ د ف)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات