1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات وخدمات

ملف خاص: مستقبل الحياة الحزبية في ألمانيا

ساهمت المتغيرات السياسية على الساحتين الألمانية والدولية في تغيير معالم خارطة الأحزاب الألمانية. فهذه الأحزاب عليها أن تواجه اليوم مشاكل عدة في ظل تراجع أعداد أعضائها واهتزاز ثقة الكثير من المواطنين الألمان بالساسة، الأمر الذي يمكن وصفه بتبرم من النزعة الحزبية.

ولا تُستثنى من ذلك الأحزاب الألمانية العريقة كالحزبين المسيحي الديمقراطي والاشتراكي الديمقراطي، إضافة إلى أحزاب المعارضة كالخضر والحزب الليبرالي الديمقراطي، فأغلب هذه الأحزاب أخذت تغير الكثير من مواقفها التي كانت تحدد مكانها على الخارطة الحزبية في ألمانيا. أما حزب اليسار الألماني وهو الأكثر حداثة زمنياً بين هذه الأحزاب فأخذ يثير انتباه المراقبين لأنه يحقق ثباتاً بشكل فاق التوقعات، التي وضعت له بعيد تأسيسه.

ومن جانب آخر فإن الكثير من الألمان أصبحوا ينأون بأنفسهم عن الأحزاب "الكلاسيكية". فهل تشكل هذه الظاهرة بداية النهاية للديمقراطية الحزبية؟ دويتشه فيله طرحت السؤال وبحثت عن الإجابة من خلال مراجعة مواقف هذه الأحزاب وتسليط الضوء على المشاكل التي تواجهها. وفي النهاية جاءت الإجابة على شكل مقالات عدة ومتنوعة، جُمعت أجزاءها في هذا الملف.

مختارات

مواضيع ذات صلة