1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

ملايين الشيعة في كربلاء وشرطي يحتضن انتحاري مضحيا بنفسه

توقع مسؤولون عراقيون أن يرتفع عدد زوار أربعينية الإمام الحسين في كربلاء إلى عدة ملايين، فيما ضحى شرطي بنفسه لحماية بعضهم قرب بعقوبة.

في ذكرى أربعينية الإمام الحسين والتي تصادف يوم 20 من شهر صفر الهجري أي 23 من ديسمبر/ كانون الأول الحالي توافد ملايين الزوار الشيعة إلى مدينة كربلاء المقدسة، حيث يحتفل الشيعة بأربعينية الإمام الحسين كل عام.

من جانبه أعلن رئيس لجنة المنافذالحدودية في مجلس محافظة البصرة مرتضى الشحماني عن وصول أكثر من 170 ألف زائر من إيران والكويت عبر منفذي الشلامجة وسفوان في البصرة. وقال الشحماني في تصريح لوكالة "الفرات نيوز" إن "أعداد الزائرين عبر منفذ الشلامجة تجاوز المائة ألف زائر ومن المتوقع أن يزداد العدد". وأضاف رئيس لجنة المنافذ الحدودية "أما أعداد الوافدين عبر منفذ سفوان لغاية اليوم فقد وصل إلى 70 ألف زائر ومن المتوقع أن يزداد ليصل 150 ألف زائر كما تم إعلامنا من الجهات الكويتية".

Bildergalerie Alltag im Irak

زوار متوجهون إلى مدينة كربلاء

شرطي يضحي بنفسه

ويتعرض الزوار الشيعة الذين بدئوا السير على الأقدام منذ عدة أيام متوجهين إلى كربلاء (110 كلم جنوب بغداد)، لهجمات متواصلة، وخصوصا في المناطق الواقعة إلى الجنوب من بغداد.

ولقي عشرات الأشخاص مصرعهم في هجمات انتحارية استهدفت الزوار الشيعة. وقد ضحى شرطي عراقي بنفسه يوم الأربعاء (18 كانون الأول/ ديسمبر 2013)، بعدما احتضن المهاجم الانتحاري قرب بعقوبة، قبل أن يفجر الأخير نفسه نفسه.

ونشرت وزارة الداخلية بيانا على موقعها حول الحادثة جاء فيه أن "احد أبطال شرطة فوج طوارئ محافظة ديالى، وبعد شكه بأحد الأشخاص، قام بمداهمته، واحتضانه، ما دفع الإرهابي إلى تفجير نفسه، حيث تبين أنه كان يرتدي حزاما ناسفا".

وتعليقا على الهجمات المتكررة ضد الزوار الشيعة، أدان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف في بيان "بأشد العبارات الموجة الأخيرة من الهجمات التي تستهدف بشكل متعمد الزوار الذين يشاركون بالزيارة الأربعينية". وأضاف ملادينوف في البيان أن "مثل تلك الأعمال الإرهابية تبعث على الازدراء ولا مبرر لها، لان ممارسة الشعائر الدينية أمر مقدس في كافة الديانات المختلفة". وتابع الممثل الخاص للامين العام للأمم المتحدة في العراق "أتقدم بأصدق مشاعر المواساة لأسر الضحايا التي فقدت أفرادا منها في ظروف صعبة"، معربا "عن إيمانه العميق بأنه لا يمكن لأي عمل إرهابي أن يثبط العراقيين التواقين للسلام".

ز. أ. ب. / ع. خ. ( أ ف ب ، الفرات نيوز)