1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

ملايين الألمان والأتراك يستعدون لمباراة القرن

تستعد ألمانيا لاحتفالية هائلة مساء اليوم تتمثل في المباراة المرتقبة بين المنتخب الألماني ونظيره التركي في الدور قبل النهائي لبطولة كأس أوروبا. وبوابة البراندنبورج في العاصمة برلين تستقبل نصف مليون مشجع لمشاهدة المباراة.

default

مشجعو كرة القدم من الألمان والأتراك في انتظار المباراة المرتقبة

من المنتظر أن يتابع ملايين المشاهدين في ألمانيا المباراة التي ستقام بين المنتخبين الألماني والتركي في الدور قبل النهائي من البطولة الأوروبية. وتحظى المباراة باهتمام خاص في ألمانيا حتى أنها وصفت بـ "مباراة القرن"، فالجالية التركية في ألمانيا تعد أكبر جالية أجنبية حيث يقدر عددها بنحو 2.2 مليون شخص، كما أن الفريقين لم يلتقيان في مسابقة رسمية منذ عام 1954.

ويتوقع أن يتجمع نحو نصف مليون مشجع أمام بوابة براندنبورج الشهيرة في برلين لمتابعة المباراة في الساحة المخصصة لذلك علاوة على 100 ألف مشجع من المنتظر أن يتابعوا المباراة الحاسمة من المدرجات في مدينة بازل السويسرية.

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ستتابع المباراة من الإستاد في بازل كما سبق وفعلت خلال المباراة التي خاضتها ألمانيا أمام الجارة النمسا، والتي انتهت بفوز ألمانيا. وقالت المستشارة: "أريد أولا متابعة مباراة جميلة ، مباراة عادلة وسأتمنى التوفيق بالطبع للمنتخب الألماني". وإلى جانب ميركل سيجلس الرئيس التركي عبد الله جول لمتابعة المباراة المرتقبة.

كرة القدم تدعم الاندماج

Fußball EM 2008 Schweiz Türkei Jubel türkische Fans in Deutschland Fans

مشجون أتراك يحتفلون بوصول منتخب بلادهم إلى الدور قبل النهائي لبطولة الامم الاوروبية

ومن أجل ضمان أجواء رياضية بعيدة عن العنف ناشد الكثير من الساسة في ألمانيا جميع المشجعين الاحتفال السلمي بالمباراة والابتعاد عن أعمال الشغب ووضع علاقة الصداقة الألمانية التركية في الاعتبار. وقال وزير الداخلية الالماني فولفجانج شويبله في تصريحات نشرتها صحيفة "شتوتجارتر ناخريشتن" اليوم: "كرة القدم تقدم فرصة رائعة للتخلص من الأحكام المسبقة ودعم الاندماج والاحتفال الجماعي".

أما وزير الخارجية فرانك فالتر شتاينماير فقال في تصريحات تلفزيونية إنه يأمل "ألا توجد أي محاولة للتشويش على الاحتفالية الكروية". من جهته ناشد كلاوس فوفرايت عمدة برلين التي يعيش فيها عدد كبير من الأتراك جميع المشجعين "إظهار الاحترام المتبادل خلال وبعد المباراة بغض النظر عن نتيجتها".

منافسة شريفة

Deutschland Kenan Kolat Bundesvorsitzender der Türkischen Gemeinde

كينان كولات رئيس الجالية التركية في ألمانيا

في الوقت نفسه قال كينان كولات رئيس الجالية التركية في ألمانيا إن من شأن فوز تركيا وصعودها لنهائي البطولة زيادة مشاعر الفخر والاعتزاز لدى الأتراك الذين يعيشون في ألمانيا. وأكد كولات في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "يتعرض الكثير من الأتراك لرفض اجتماعي في ألمانيا والمشاركة في النهائي (يورو 2008) ستكون بمثابة رمز لقدرة الأتراك على النجاح تثبت أنهم على قدم المساواة مع الألمان".

وناشد كولات جميع المشجعين قائلا: "شاهدوا المباراة يدا بيد وارفعوا أعلام البلدين إلى جانب بعضهما واستمتعوا بالامر". من جهته قال السفير التركي لدى ألمانيا أحمد أشيت: "هذه فرصة نادرة للألمان وللأتراك تتيح لهم إظهار احترام كل طرف للآخر". وقال السفير التركي في تصريحات نشرتها صحيفة "كولنر شتات أنتسايجر" الألمانية إن الأتراك "جزء من هذا البلد (ألمانيا) وينتمون إليه بشكل أكبر".

"لتكون الأخوة هي الفائزة"

Deutsche Fußball Fan Familie

عائلة ألمانية كروية

على الصعيد نفسه حث رئيسا الاتحادين الألماني والتركي لكرة القدم الجماهير التركية والألمانية على الاحتفال بالمباراة بشكل سلمي. وقال ثيو تسفينتسايجر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم ونظيره التركي حسن دوجان في بيان أصدره الاتحاد الألماني "لا يوجد مكان للعنف والشغب رغم المنافسة الرياضية داخل الملعب". وأضافا "سيسير الأمر بشكل جيد حتى عندما يتنافس الفريقان بكل قوتهما لمدة 90 أو 120 دقيقة وبطريقة شرعية من أجل التأهل إلى نهائي يورو 2008".

كما وجهت صحيفة "حريت" أوسع الصحف التركية انتشارا اليوم نداء إلى الأتراك من أجل تغليب روح الأخوة مع الألمان على المصلحة الكروية. وناشدت الصحيفة في تعليق على صدر صفحتها الأولى عنونت له باللغة الألمانية الأتراك الحفاظ على أواصر الأخوة بين الشعبين التركي والألماني. وجاء في نداء الصحيفة: "سيلعب منتخبنا الوطني لكرة القدم مساء اليوم في إطار البطولة الأوروبية لكرة القدم ضد منتخب ألمانيا الذي يعد من أكبر المرشحين للفوز بالبطولة. ونحن إذ نمسك بأنفاسنا متطلعين لفوز فريقنا فإننا نناشد الجميع أن تكون الأخوة هي الفائز في المباراة بصرف النظر عن نتيجتها".

مختارات