1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

مكافحة الختان وإنقاذ الحياة الجنسية للإناث

ما بين 130 و 150 مليون امرأة يعانين من تشويه الأعضاء التناسلية - معظمهن في أفريقيا، بما فيها بعض البلدان العربية. ولكن الظاهرة تمتد لتصل إلى ألمانيا. أطباء وناشطون اجتماعيون ورجال دين يجدون أنفسهم معنيين بالأمر.

جواهر كومار تنحدر من الصومال، جاءت إلى ألمانيا مع عائلتها وهي فتاة صغيرة. عندما بلغت سن العشرين ذهبت لزيارة وطنها، لتكون شاهدة على جنازة في قرية الأجداد: الجنازة تعود لفتاة صغيرة تم ختانها فتعرضت لنزيف حاد. "كما شاهدت حالة أخرى"، تقول جواهر التي تبلغ اليوم 36 عاما من العمر: "امرأة حامل كانت تعاني آلام المخاض. لم يسبق لها أن زارت أي طبيب، ولم تتوفر هناك أجهزة للفحص بالموجات فوق الصوتية في المنطقة، وأقرب مستشفى يبعد 900 كم، تحديدا في العاصمة مقديشو. وبعد ولادة الطفل تمت خياطة الجرح لدى المرأة". القابلة تفاجأت بأن المرأة ولدت توأماً لم تكن تتوقع ذلك. وتضيف جواهر: "استمرت معاناة المرأة، وآلامها تضاعفت. عندها نقلوها إلى مقديشو في رحلة استمرت يومين بالسيارة. نجت ولكن الطفل الثاني لم ينج".

أضرار صحية خطيرة

Das undatierte Bild zeigt eine Frau in Sierra Leone, die Werkzeuge zur Genitalverstümmelung afrikanischer Mädchen zeigt. Die Beschneidung hat in vielen Ländern Afrikas eine lange Tradition, die Mädchen auf ihre Rolle als Frau und Mutter vorbereiten soll. Frauenrechtlerin Rugiatu Turay kämpft in ihrer Heimat Sierra Leone gegen das Ritual der Genitalverstümmelung. 2003 gründete die 32-Jährige die Frauenrechtsorganisation Amazonian Initiative Movement (AIM), die gegen die Beschneidung kämpft. Foto: Plan International dpa/lno (zu dpa/lno-Korr. Schweigen brechen: Turays Kampf gegen Genitalverstümmelung vom 14.07.2009) +++(c) dpa - Report+++

بعض الأدوات المستخدمة في ختان الإناث في سيراليون.

 الأدوات المستخدمة عبارة عن شفرات الحلاقة، ولكن أيضا سكاكين المطبخ وكِسر الزجاج أو أغطية العلب المعدنية. تكرار استخدام ذات الأداة لأكثر من حالة يساعد على انتشار الأمراض مثل فيروس متلازمة نقص المناعة -الإيدز والتهاب الكبد.

منظمة الصحة العالمية تُعَرِف تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية أو ما يُعرَف بختان الإناث بأنه "جميع الطرق التي تهدف إلى إزالة جزئية أو كلية للأعضاء التناسلية الخارجية للأنثى أو تؤدي إلى جرحها".

حوالي 15 % من النساء تعرضن لما يُعرف بالختان الفرعوني، وتتحدث التقارير الدولية بأنها تُمارَس في دول عربية أيضا هي الصومال والسودان ومصر وجيبوتي، واليمن بشكل أقل.

العواقب وخيمة على الصحة كما يقول اختصاصي الأمراض النسائية الألماني كريستوف تسيرم، الذي تخصص في المعالجة وتقديم الاستشارة للنساء ضحايا الختان: ​​"إذا كان المهبل مُغلقا بسبب التشويه، فإن هذا يؤدي إلى صعوبة كبيرة في إخراج البول ومفرزات الحيض وهذا ما يؤدي إلى عودة جزء منها وتراكمها. وهذا ما يشكل أرضا خصبة للعدوى. ما قد يؤدي لاحقا إلى حدوث أمراض شديدة في المسالك البولية والكلى. الرحم والمبيضان وقناتي فالوب قد تتعرض للالتهابات هي الأخرى". وحتى عملية التبول بحد ذاتها قد تستمر في بعض الحالات لمدة ثلاثين دقيقة، مسببة آلاما شديدة.

A young Senegalese girl under cover in her mother's traditional clothes, while they attend the official renouncement ceremony of Female Genital Cutting (FGC) at a ceremony in Kidira, eastern Senegal, Sunday 12 March 2006. The town of Kidira on the border with Mali, received representatives from 52 neighbouring villages from Senegal and Mali to publicly announce an end to the practice of Female Genital Cutting (FGC) and early marriage. It was the twentieth renouncement of such harmful practices for girls and women in Senegal. This area has a particularly high rate of FGC since the majority of the ethnic groups living there have practiced these traditions for centuries. One third out of 5,000 Senegalese villages have abandoned FGC since 1997. EPA/PIERRE HOLTZ +++(c) dpa - Bildfunk+++

هل من نافذة أمل لفتيات القارة السمراء؟

التوعية والتحذير من الختان في ألمانيا

جواهر كومار تعرضت للختان عندما كانت فتاة صغيرة. خضعت لعدة عمليات جراحية في ألمانيا للتخلص من آثار الختان. لدى زيارتها للصومال صُدمت بأن هذه العادة لا تزال تُمارَس في الصومال إلى اليوم. وهذا ما دفعها إلى تأسيس جمعية "أوقفوا التشويه"، متخذة من مدينة دوسلدورف مقرا لها، وعن ذلك تقول في حوار مع DW: "المهاجرون الذين يأتون إلى هنا (ألمانيا)، يجلبون معهم هذه المعضلة. هذا ما حفزني لتأسيس الجمعية عام 1996".
وفقا لتقديرات منظمة حقوق المرأة (Terre des Femmes) يعيش في ألمانيا حوالي 30 ألف امرأة تعرضت للختان، وهناك 6 آلاف فتاة معرضة لخطره. ضغط الأسرة الموجودة في الوطن يلعب في هذا السياق دورا كبيرا، كما تؤكد كومار: "خاصة الجدات من جهة الأم أو الأب يبعثن بالرسائل"، والرسالة هي ذاتها دائما: "يجب أن تختنوا بناتكم! أو أحضروهن إلينا، نحن نقوم بذلك".

جواهر - الأم لثلاثة أطفال - تذهب إلى المدارس ودور الحضانة لتنصح المربين حول أفضل السبل للتوعية حول هذه القضية. كما تقوم جمعيتها بدور هام مع المهاجرين الأفارقة، فتوضح ذلك: "العديد من الأُسر القادمة حديثا إلى ألمانيا تلجأ إلينا وتطلب منا المساعدة لدى الدوائر الألمانية وكيفية التعامل مع إجراءاتها. نحن نذهب معهم إلى هناك ونكسب بالتالي ثقتهم. وبعد ذلك نوضح لهم أيضا الأمور حول تشويه الأعضاء التناسلية للإناث. كثيرون لا يعرفون بأن ذلك محظور في ألمانيا، ويشعرون بالصدمة عندما يعلمون بأن ذلك قد يحرمهم من حق حضانة الطفلة". في العام الماضي  نجحت الجمعية في حماية 17 فتاة من فقدان أنوثتها.

الاستفادة من رجال الدين

Titel: Jawahir Cumar, Gründerin und Geschäftsführerin des Düsseldorfer Vereins Stop Mutilation e.V., der sich gegen die weibliche Genitalverstümmelung (FGM) engagiert Wer hat das Foto gemacht: DW/Mirjam Gehrke Wo: Düsseldorf, Wann: 30.1.2013

جواهر كومار الناشطة الألمانية - الصومالية في مجال مكافحة ختان الإناث.

سيدة أخرى هي فادومو كورن تعمل في ذات المجال؛ تتواصل مع عائلات المهاجرين من الصومال ودول أفريقية أخرى، كما تُخبرنا في مقابلة مع DW: حيث تحذر تلك العائلات بأن ختان الإناث يُعاقب عليه بالسجن في ألمانيا ويتم ترحيل من يقومون به. فادومو تنحدر هي الأخرى من الصومال، وتعرضت لذات المصير؛ أي الختان وهي طفلة صغيرة. لذلك تسعى بكل جهودها لوضع حد للمأساة.

29 دولة، بينها 28 دولة أفريقية واليمن الوحيدة من خارج القارة السمراء، لا يزال ختان الإناث يمارس فيها إلى اليوم، رغم أن بعضها حظره قانونا، كما هو الحال في مصر التي أكدت فيها المحكمة الدستورية العليا مؤخرا على تجريم ختان الإناث.

الختان لم يبرره أي دين من الأديان الرئيسية في العالم، ومع ذلك لا يزال هذا المفهوم الخاطئ مستمرا حتى الآن. لذلك فإن لكلام رجال الدين الذين يتحدثون ضد الختان أهمية خاصة، وسواء أكانوا مسلمين أو مسيحيين أو غيرها من الأديان والمعتقدات.

مختارات