1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

مقر المستشارية القديم - شاهد على العصر يفتح أبوابه للجمهور

افتُتح مقرّ المستشارية القديم في العاصمة الألمانية القديمة بون، بعد أن ظل مغلقا لأكثر من عشر سنوات. المبنى، الذي يتسّم بالبساطة من حيث الهندسة والأثاث، كان مسرحا لأهم الأحداث السياسية التاريخية في ألمانيا.

default

شكّل مبنى المستشارية القديم في بون مقرّا وسكنا لمستشاري ألمانيا من عام 1964 إلى عام 1999

بعد سنتين من أعمال الصيانة والترميم افتُتح يوم السادس عشر من أبريل / نيسان الجاري مقرّ المُستشارية القديم في مدينة بون الألمانية، التي كانت عاصمة لألمانيا من عام 1949 إلى 1990. ومن المنتظر أن يفتح مقرّ المستشارية القديم، الذي أُطلق عليه "بونغلو المستشار" (Kanzlerbungalow)، أبوابه على أمام الزوار وأمام المنظمين لإحياء حفلات موسيقية وفنية مختلفة.

بساطة في المعمار والأثاث

Ludwig Erhard

بني مقر المستشارية القديم في بون بتكليف من المستشار الألماني لودفيغ إيرهارد

بُني مقر المستشارية، الذي صمّمه المهندس الألماني الشهير زيب روف (Sep Ruf) عام 1964 في عهد المستشار الألماني الأسبق لودفيغ إيرهارد (Ludwig Erhard) وشكّل المبنى مقرّا للمستشارية ومسكنا للمستشارين، الذين تعاقبوا على رئاسة الحكومات الألمانية وصولا إلى المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر، الذي فضّل السكن في مكان آخر واستعمال مقرّ المستشارية القديم للحفلات والمناسبات الرسمية، إلى حين انتقال حكومته عام 1999 إلى برلين.

وعن الهندسة المعمارية لمقرّ المستشارية القديم في بون تقول يوديت كوبيتشيش، خبيرة في شؤون الصيانة والترميم، أن ما يميّز هذا المبنى التاريخي هو شكله البسيط والمكوّن من مربّعين متفاوتا الحجم. ففي الوقت، الذي خُصّص فيه المربّع الأوّل لتنظيم المراسم الرسمية واستقبال الضيوف، خُصّص المربّع الصغير كسكن خاص للمستشار. ويتميّز المبنى بنوافذ زجاجية كبيرة تصل حتى أرضية المبنى. وتقول كوبيتشيش في هذا السياق: "إن تلك النوافذ ترمز إلى الانفتاح نحو الخارج وإلى الديمقراطية". أمّا عن بساطة المبنى من حيث الهندسة المعمارية والديكور، فتقول خبيرة الصيانة والترميم إنّه يعكس سياسة المستشار الألماني الأسبق لودفيغ إيرهارد وتواضعه وكذلك أسلوبه الواضح في كيفية ترتيب البيت من الداخل.

مسرح لأهم الأحداث التاريخية في ألمانيا

Kohl und Gorbatschow

مقرّ المستشارية القديم شكّل مسرحا لأحداث تاريخية مصيرية في ألمانيا

هيلموت كول اعتبر جو البيت حين دخله باردا، واشتكى من أن أولاده كانوا مجبرين على النوم على فرشات مطاطية لعدم وجود مكان لأسرة جديدة. لذا كان يرى أن هذا البيت لا يليق بمستشار، ورغم ذلك سكن فيه مع عائلته خمسة عشر عاما. وحتى بعد خسارته للانتخابات في عام ألف وتسعمائة وثمانية وتسعين أراد البقاء في البيت الذي تبلغ مساحته مائة واثنين وأربعين مترا مربعا، رغم شكواه من ارتفاع الإيجار. ويقول مايك لوكاش، أحد المشرفين على ترميم مقرّ المستشارية القديم، إن كول قد ترك بصماته الشخصية على ديكور البيت، حيث صمّم سقف غرفة الطعام كسماء مرصّعة بالنجوم، وعلّق على الجدران ستائر من أقمشة حريرية، وذلك لإضفاء جوّ من الدف على البيت.

وقد اشتكى المستشار غيورغ كيزينغه (Kurt-Georg Kiesinger) الذي خلف إيرهارد من ضيق البيت، أما فيلي براند (Willy Brandt) ففضل السكن في بيت آخر لاعتقاده أن جو البيت لا يناسب عائلة. لكنه استخدم البونغالو لإجراء محادثاته السياسية؛ تماما كما فعل هيلموت شميدت وهيلموت كول بعده. فهنا استقبل هيلموت كول ميخائيل غورباتشوف مع زوجته ومترجمين اثنين. وفي حديقة هذا البيت المطل على نهر الراين بحث الزعيمان قضايا إعادة توحيد ألمانيا بعد سقوط جدار برلين. والآن وبعد سنتين من عمليات الترميم يمكن لكل مواطن عادي أو سائح أن يزور هذا البيت ويشاهد بنفسه كيف عاش مستشارو ألمانيا ويتخيل كيف ُصنع التاريخ.

الكاتب: بيتر كولاكوفسكي / عبد الرحمان عثمان / شمس العياري

المحرر: طارق أنكاي

مختارات