1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل وإصابة 24 من قوات حفظ السلام في دارفور

قالت بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي إن 24 من جنودها سقطوا بين قتيل وجريح عندما تعرضوا لإطلاق نار كثيف من مهاجمين مجهولين في إقليم دارفور السوداني. وندد الأمين العام للأمم المتحدة بشدة بالهجوم.

قتل سبعة من جنود قوة حفظ السلام المشتركة التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي "يوناميد" في إقليم دارفور في السودان كما أصيب 17 آخرون يوم (السبت 13 يوليو/ تموز 2013) في كمين نصبه مسلحون مجهولون لدورية تابعة للقوة الأممية في دارفور. وأفادت "يوناميد" في دارفور على موقعها الالكتروني بأن الجنود القتلى والجرحى سقطوا في كمين أعقبه إطلاق النار عليهم من قبل جماعة مسلحة مجهولة. ولم تتمكن القوة من النجاة إلا على يد دورية أخرى من "يوناميد" تم استدعاؤها لنجدتهم.

ووقع الحادث على بعد حوالي 25 كيلومترا غرب مقر للبعثة في بلدة خور أبيش. وقالت الأمم المتحدة إن القتلى كانوا عناصر عسكرية لحفظ السلام من تنزانيا. وأدان محمد شمباس الممثل الخاص للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي "بأقوى العبارات الممكنة هؤلاء المسؤولين عن هذا الهجوم البشع على قوات حفظ السلام". وتابع  "يجب على الجناة أن يدركوا أنه ستتم ملاحقتهم عن هذه الجريمة وعن هذا الانتهاك الجسيم للقانون الإنساني الدولي". وكانت قوة "يوناميد" تدخلت في المنطقة وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي عام 2007 التي يسودها عدم الاستقرار منذ عدة أعوام.

UNAMID-Friedenssoldaten

أعنف هجوم على قوات يوناميد منذ خمس سنوات

بان يبدي "سخطه" إزاء الهجوم

من جهته أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون السبت "سخطه" إزاء الهجوم مطالبا الخرطوم بالتحرك سريعا لتحديد المسؤولين عن الاعتداء، الأكثر دموية ضد قوات حفظ السلام في دارفور خلال خمس سنوات من العمليات.

وقال المتحدث باسم بان كي مون مارتن نيسيركي إن "الأمين العام يشعر بالسخط بعد علمه بالهجوم الدامي ضد القبعات الزرق في دارفور صباح اليوم". وأضاف أن من بين الجرحى "أربعة ضباط من شرطة قوات حفظ السلام في دارفور بينهم امرأتان، و13 جنديا". وأبدى بان كي مون "تعاطفه العميق" مع عائلات الضحايا والحكومة التنزانية.

ح.ز/ ط.أ (أ.ف.ب / د.ب.أ)

مختارات