1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل نحو عشرة وفرار مسجونين في هجوم على سجن بصنعاء

ذكرت السلطات اليمنية وشهود عيان أن مسلحين شنوا هجوماً على السجن المركزي في العاصمة صنعاء بهدف تحرير سجناء. وتتضارب الأنباء حول نجاح الهجوم من فشله، إلا أنه أسفر عن مقتل سبعة من رجال الأمن وثلاثة مسلحين.

قالت السلطات وشهود عيان إن سبعة أشخاص قد قتلوا حين هاجم مسلحون السجن الرئيسي بالعاصمة اليمنية صنعاء الخميس (13 فبراير/ شباط 2014)، مستخدمين القنابل والقذائف الصاروخية والأسلحة النارية، في محاولة لتحرير سجناء. وأمكن سماع دوي انفجارات وتبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن والمهاجمين على مسافة عدة كيلومترات من السجن، الذي يقع في شمال صنعاء ويحوي أعضاء في تنظيم القاعدة. وهز التفجير الأكبر نوافذ المنطقة.

وقالت وزارة الداخلية في بيان نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) إن مجموعة إرهابية هاجمت السجن المركزي، مضيفة أن تفجير سيارة ملغومة أعقبه هجوم بالأسلحة النارية على السجن. وأضاف البيان أن سبعة أشخاص "استشهدوا" وأصيب اثنان، وهي لغة تشير إلى أن القتلى من الحراس أو المدنيين، فيما قتل ثلاثة مسلحين، وفق مصادر أخرى. وفر عدد من المسجونين وسط حالة الفوضى. وأشار البيان إلى أن "الأجهزة الأمنية تصدت لذلك الهجوم واشتبكت مع العناصر الإرهابية المسلحة وأجبرتها على الفرار".

ولم تعلن أي جهة المسؤولية عن الهجوم حتى اللحظة، إلا أن اليمن يواجه تهديداً متزايداً من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وهو واحد من أنشط فروع القاعدة وقتل المئات في هجمات على منشآت حكومية وعسكرية خلال العامين الماضيين. وأغلقت الشرطة الطريق المؤدي إلى المطار، الذي يمر عبر الحي الموجود به السجن.

هذا وكانت تقارير من اليمن قد أفادت في وقت سابق من الخميس أن مدرساً بريطانياً في صنعاء اختفى، فيما أشارت قوات الأمن اليمنية إلى أنه ربما يكون قد اختطف.

ح.ع.ح/ ي.أ (أ.ف.ب/ رويترز)

مختارات