1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل طالب واعتقال العشرات في مواجهات بجامعة الأزهر

شهد مبنى كلية التجارة بجامعة الأزهر بالقاهرة السبت احتجاجات طلابية ومواجهات مع رجال الأمن أسفرت عن اعتقال العشرات ومقتل طالب على ما يبدو. جاء ذلك غداة مقتل خمسة من المتظاهرين من أنصار الإخوان المسلمين في مواجهات مماثلة.

قال رئيس الإدارة المركزية للرعاية العاجلة والحرجة بوزارة الصحة المصرية خالد الخطيب لفرانس برس إن شخصا قتل وأصيب أربعة آخرون اليوم السبت(28 كانون الأول/ديسمبر 2013) بعدما تدخل الأمن لمواجهة طلاب إسلاميين أشعلوا النيران في مبنى كلية التجارة. وأكد مسؤول في مستشفى التأمين الصحي الذي نقل إليه القتيل إن "الطالب القتيل يدعى إسلام وعمره 19 عاما"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل عن سبب مقتله. وقالت شيماء منير عضو حركة "طلاب ضد الانقلاب" إن خالد الحداد توفي متأثرا بإصابته رغم انه لم يعرف ما إذا كان أصيب بطلق خرطوش أو بالرصاص. ولم يتسن على الفور التأكد من حالة الطالب ونفى مصدر أمني حدوث أي حالات وفاة.

من جانبها قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وأودته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن "مجموعات من طلبة المدينة الجامعية لجامعة الأزهر المنتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي قامت باقتحام كليات التجارة والعلوم والشريعة وأصول الدين بالجامعة وبحوزة بعضهم أسلحة خرطوش في محاولة لتعطيل الامتحانات وعرقلة العملية التعليمية وإرهاب الطلاب وإدارة الجامعة وقاموا بإطلاق عدة طلقات خرطوش في الهواء وتمزيق أرقام الجلوس وتكسير بعض مقاعد الطلبة". وأضاف البيان قوات الحماية الأمنية تمكنت من السيطرة على الحريق وإخماده، كما تمكنت قوات الشرطة من تفريق تلك العناصر "وإلقاء القبض على 60 من مثيري الشغب وبحوزتهم فرد خرطوش وكمية من الشماريخ والألعاب النارية وزجاجات المولوتوف وحقيبه بها مسامير".

يذكر أن اليوم السبت بدأت امتحانات الفصل الدراسي الأول في جامعة الأزهر، فيما تصاعد عنف الطلاب الإسلاميين الذين حاولوا عرقلتها. وتأتي أعمال العنف اليوم بعد يوم من الاشتباكات في أنحاء البلاد أدت إلى مقتل خمسة أشخاص.

يشار إلى أن جامعة الأزهر تشهد باستمرار مواجهات بين رجال الأمن والطلاب الإسلاميين الذين يحتجون على إدارة مؤسسة الأزهر التي يتهمونها بالمشاركة في عملية عزل الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي في الثالث من تموز/يوليو الماضي. وتنتشر على جدران مباني جامعة الأزهر كتابات وشعارات وإهانات تندد بشيخ الأزهر أحمد الطيب.

ح.ع.ح/ع.ج.م(أ.ف.ب، د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة