1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مقتل ستة من موظفي الأمم المتحدة في كابول اثر هجوم نفذته طالبان

نفذت حركة طالبان اليوم في كابول هجومين استهدفا مقرين لإقامة أجانب، أسفر أحدهما عن مقتل ستة موظفين تابعين للأمم المتحدة. الهجومان يأتيان في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس الأمريكي خيار إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان.

default

مسلحو حركة طالبان ينفذون هجوما ضد مقر ضيافة تابع للأمم المتحدة ويقتلون ستة موظفين أمميين

أكّد رئيس بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان، كاي ايدي، اليوم الأربعاء (28 أكتوبر /تشرين الأول) أن الهجوم الانتحاري الذي استهدف موظفي المنظمة الدولية في كابول لن يمنعها من انجاز مهمتها في هذا البلد. يأتي ذلك بعد أن أعلن أدريان إدواردز، المتحدث باسم الأمم المتحدة، أن ستة على الأقل من موظفي الأمم المتحدة قتلوا وجرح تسعة آخرون، بعضهم إصاباتهم خطيرة في هجوم، استهدف اليوم الأربعاء مقرا للضيافة تابع للأمم المتحدة في وسط كابول. وفيما أفاد المتحدث أن الموظفين الستة هم من الأجانب دون تحديد جنسياتهم، أعلنت السفارة الأميركية أن مواطنا أميركيا كان من ضمن القتلى الستة.

هجومان منسقان يستهدفان مقرين لإقامة أجانب

UN-Gästehaus von taliban gestürmt Flash-Galerie

القوات الأفغانية تقتحم مقر الضيافة التابع للأمم المتحدة عقب الهجوم الذي نفذه مقاتلو طالبان وتحاول نقل المصابين للعلاج

من جهته، قال عبد الغفار سيد زاده، رئيس وحدة التحقيقات الجنائية بشرطة كابول، إن اثنين من رجال الأمن الأفغان وثلاثة من المسلحين لقوا حتفهم أيضا جراء الانفجار الذي نفذه المسلحون بسترات مفخخة والمعركة النارية التي تلته، وذلك وفقا لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ). وذكرت الشرطة أن قوات أفغانية تبادلت إطلاق النيران لساعات مع المتشددين المتحصنين بالداخل. وتشير تقارير إلى أن المهاجمين كانوا يرتدون زي رجال شرطة لتأمين دخولهم مقر الضيافة التابع للأمم المتحدة. وصرح مسؤولون بأن إطلاق النيران توقف ولكن احدى المقيمات في مقر الضيافة ما زالت مفقودة وعملية بحث جارية داخل المبنى الذي تغطيه آثار أعيرة نارية والذي لحقت به أضرار بالغة كما تهشمت نوافذه. وأفادت تقارير إعلامية أن حركة طالبان تبنت العملية، فيما نقلت وكالة رويترز للأنباء عن حركة طالبان أن "مهاجمين الانتحاريين من طالبان احتجزوا عددا من موظفي الأمم المتحدة رهائن في كابول."

طالبان تعلن عزمها عرقلة الدورة الثانية من الانتخابات

في غضون ذلك أعلن مسؤول في الشرطة الأفغانية أن صاروخين استهدفا فندق سيرينا الفخم في كابول اليوم الأربعاء وسقطا في حديقته بدون وقوع خسائر بشرية. ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان أجنبي مقيم في فندق سيرينا أن أكثر من مئة شخص هرعوا إلى مخبأ تحت الأرض بعد الانفجارات، مشيرا إلى أنه لم يشاهد قتلى أو جرحى. من جهتها، أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها أيضا عن هذا الهجوم وقالت إنّه "الخطوة الأولى" في حملتها الموجهة ضد دورة الإعادة المقبلة. يشار إلى أن حركة طالبان كانت توعدت بشن هجمات قبل جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة الأفغانية، المقررة في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني، فيما يتوقع مراقبون أن عمليتي اليوم المنسقتين من شأنهما أن يثيرا تساؤلات بشأن الإجراءات الأمنية قبل الانتخابات. وتأتي العمليتان في الوقت الذي يدرس فيه الرئيس الأمريكي باراك أوباما ما إذا كان سيرسل قوات إضافية إلى أفغانستان.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات