1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل خمسة أشخاص في إطلاق نار عشوائي بكلية في كاليفورنيا

قتل مسلح خمسة أشخاص في سلسلة من عمليات إطلاق النار في بلدة سانتا مونيكا الساحلية بولاية كاليفورنيا الأمريكية، قبل أن تتمكن الشرطة من قتله بالرصاص في مكتبة جامعية. ولم يتم التعرف على هوية المسلح إلى حدود الآن.

قتل مسلح أربعة أشخاص أمس الجمعة (السابع من يونيو/ حزيران 2013) في إطلاق نار عشوائي انتهى به المطاف في مكتبة كلية سانتا مونيكا في جنوب كاليفورنيا، حيث قتل المشتبه به برصاص الشرطة طبقا لمسؤولي الشرطة. وصححت السلطات مساء أمس تقريرا سابقا للشرطة ذكر أن هناك ست ضحايا.

وقال شهود عيان لشبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية إن المهاجم كان يرتدي ملابس سوداء بشكل كامل وقفازات وكان مسلحا ببندقية هجومية. وبدأ إطلاق النار قبل الساعة السابعة مساء بتوقيت غرينيتش بوقت قليل، عندما ركض المهاجم من المنزل إلى الشارع، حيث اختطف سيارة وقتل صاحبها.

هوية المسلح لا تزال مجهولة

وأطلق المسلح النار على حافلة بالمدينة أثناء توجهه إلى الكلية التي تضم 30 ألف طالب. ولم يتم التعرف على هوية المسلح بعد، لكن وصفته الشرطة بأنه رجل أبيض يتراوح عمره ما بين 25 و30 عاما. وقالت جاكلين سيبروكس قائدة الشرطة في سانتا مونيكا إن الأشخاص الذين كانوا في المنزل ربما كانوا معروفين لدى المسلح إلا أنه أطلق النار على بقية الضحايا بشكل عشوائي.

Washington Demonstration für strengeres Waffenrecht

إحدى المظاهرات التي شهدتها واشنطن للمطالبة بسن قوانين تحد من انتشار الأسلحة

وأشارت إلى أن الشرطة تحتجز شخصا ربما يكون مرتبطا بالمسلح. وأثار إطلاق النار حالة من الفوضى في جامعة "سانتا مونيكا". وكان الكثير من الطلاب في الحرم الجامعي يدرسون أو يستكملون اختباراتهم النهائية. وعلى بعد بضعة أميال فقط كان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يحضر مناسبة لجمع تبرعات، إلا أنه لا يبدو أن هناك علاقة تربط بين الحادثين، حسبما أفاد جهاز الاستخبارات.

وقال المتحدث باسم الجهاز إدوين دونوفان للصحفيين: "نحن على علم بالحادث وهو لا يؤثر على الزيارة .. إنها مسألة تتعلق بالشرطة المحلية في هذه المرحلة". وكان أوباما قد جعل تشديد القوانين بشأن حيازة الأسلحة في الولايات المتحدة إحدى الأولويات بعد إطلاق النار الذي وقع بإحدى المدارس في نيوتاون بولاية كونيتيكت في كانون الأول/ ديسمبر الماضي ما أسفر عن مقتل 26 شخصا. بيد أنه في نيسان/ أبريل رفض مجلس الشيوخ الأمريكي اقتراحا كان سيوسع من التحريات فيما يتعلق بشراء أسلحة في صفعة واسعة لجهود أوباما.

ع.ش/ أ.ح (د ب أ، أف ب)