1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مقتل جنود لبنانين في اشتباكات مع أنصار الأسير في صيدا

ذكرت مصادر عسكرية لبنانية أن ضابطين وجندي قتلا خلال هجوم " من دون سبب" على حاجز للجيش في مدينة صيدا جنوب لبنان بعد اندلاع اشتباكات بين مجموعة مسلحة تابعة للشيخ السلفي أحمد الأسير وعناصر من حزب الله اللبناني.

epa03737419 Lebanese army soldiers stand guard during a protest over Hezbollah military intervention in the Syrian Al-Qusayr city, in down town Beirut, Lebanon, 09 June 2013. Dozens of anti-Syrian government protesters gathered to protest Hezbollah intervention in Syria. A Lebanese man was killed and four wounded on 09 June in an anti-Syria protest outside the Iranian embassy in the capital Beirut, Lebanese security officials said. The victim was killed during a protest against the involvement of the Iranian-backed Lebanese Hezbollah movement in Syria's war. EPA/NABIL MOUNZER +++(c) dpa - Bildfunk+++

Iran Libanon Zusammenstoß Sicherheitskräfte und Unterstützer der Hisbollah

قتل ضابطان بالجيش اللبناني وجندي وأصيب آخرون اليوم الأحد (23 حزيران/ يونيو 2013)، عندما اندلعت اشتباكات في مدينة صيدا الساحلية بجنوب لبنان بين أتباع شيخ سني سلفي مناهض لتدخل حزب الله الشيعي في سوريا والجيش اللبناني، فيما تحدثت قناة سكاي نيوز عربية عن مقتل 6 جنود لبنانيين في هذه المواجهات.

وجاء في بيان صادر عن قيادة الجيش- مديرية التوجيه "قامت مجموعة مسلحة تابعة للشيخ أحمد الأسير ومن دون أي سبب بمهاجمة حاجز تابع للجيش اللبناني في بلدة عبرا – صيدا، ما أدى إلى استشهاد ضابطين وأحد العسكريين وإصابة عدد آخر بجروح بالإضافة إلى تضرر عدد من الآليات العسكرية". وأشار البيان إلى أن "قوى الجيش اتخذت التدابير اللازمة لضبط الوضع وتوقيف المسلحين".

وقال مصدر أمني إن الاشتباكات التي اندلعت بين الجيش وأنصار الشيخ السني أحمد الأسير المعروف بمعاداته لحزب الله الشيعي والتي استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية أدت أيضا إلى إصابة خمسة عناصر. وقال مصدر أمني آخر إن الجيش اللبناني اتخذ قرارا بالضرب بيد من حديد كل المسلحين الذين يجدهم على الأرض مستعينا بفرق من المغاوير الذين يعدون النخبة في الجيش.

وأوضح مراسل لوكالة رويترز في المنطقة أن الاشتباكات بدأت في منطقة عبرا بين جماعة الأسير والجيش اللبناني عند حاجز للجيش قرب جامع بلال بن رباح معقل الأسير، ولكن الاشتباكات ما لبثت أن تحولت إلى قتال بين عناصر من حزب الله الشيعي وأتباع الشيخ السلفي في المنطقة. وأبلغ شاهد عيان في المنطقة رويترز أن أربع شقق على الأقل حرقت جراء القصف المدفعي للمنطقة المجاورة لجامع بلال بن رباح مما أدى إلى إصابة مدنيين.

هروب السكان

وذكر مراسل وكالة فرانس برس في المكان أن أصوات الانفجارات تسمع حتى في أحياء صيدا الواقعة على بعد كيلومترين من عبرا، وأنه شاهد العديد من الأشخاص ينزحون من الأحياء المجاورة لمنطقة الاشتباك، في السيارة أو سيرا، وهم يحملون أكياسا وبعض الأمتعة التي تم تحضيرها على عجل. كما أشار إلى وصول تعزيزات للجيش إلى المنطقة.

وتشهد صيدا أعمال عنف متفرقة بين جماعة الأسير وعناصر حزب الله كان آخرها يوم الثلاثاء الماضي مما أدى إلى مقتل شخص. وتجري هذه الاشتباكات على خلفية أن كل طرف يدعم فريقا في الحرب السورية.

وقتل عشرات الأشخاص في مدينة طرابلس بشمال لبنان في اشتباكات متعلقة بالصراع الدائر في سوريا منذ 27 شهرا والذي أودى بحياة 93 ألف شخص وفقا للأمم المتحدة. وفر نصف مليون لاجئ سوري إلى لبنان الذي شهد حربا أهلية استمرت 15 عاما انتهت عام 1990 ويسعى جاهدا للتكيف مع تدفق سوريين أغلبهم من السنة.

ع.خ/ أ.ح (ا.ف.بن رويترز)

مواضيع ذات صلة