1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مقتل ثمانية من عناصر السي.آي.إيه في هجوم بأفغانستان

قتل 8 من موظفي وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية س.آي.إيه في هجوم انتحاري تبنته حركة طالبان، نفذه على الأرجح جندي أفغاني على قاعدة عسكرية في إقليم خوست. يأتي ذلك بالتزامن مع مقتل 5 كنديين في انفجار قنبلة في قندهار.

default

حركة طالبان تعلن مسؤوليتها عن مقتل 8 موظفين من السي أي إيه

أعلنت مصادر رسمية أفغانية وتقارير إعلامية أمريكية اليوم الخميس (31 ديسمبر / كانون الأول) مقتل ثمانية أميركيين، قيل إنهم يعملون لحساب وكالة الاستخبارات المركزية سي.آي.إيه. وتبنت حركة طالبان الأفغانية العملية، إذ قال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان لرويترز إن "عسكريا أفغانيا فجر سترة ناسفة خلال اجتماع لموظفين في وكالة المخابرات المركزية في إقليم خوست بجنوب شرق البلاد". ونقل المصدر نفسه عن رسالة الكترونية للمتحدث باسم طالبان الأفغانية إن العملية نفذت من قبل "عنصر من الجيش الأفغاني" حين كان مسئولو المخابرات الأمريكية "منشغلين بالبحث عن معلومات عن المجاهدين"، على حد قوله.

كما أكدت مصادر رسمية أمريكية أن الأمريكيين القتلى هم "موظفون في وكالة سي.آي.إيه"، فيما ذكرت مصادر عسكرية أن "عدة أشخاص أصيبوا أيضا خلال التفجير، لكن لا يوجد من ضمن القتلى جنود من القوات الأمريكية أو قوات حلف الناتو". ومن جهتها، نقلت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية عن مسؤول في حلف الناتو، طلب عدم كشف هويته، أن القاعدة التي تعرضت للهجوم الانتحاري، تدعى قاعدة شابمان وهي"ليست قاعدة نظامية"، ملمحا بذلك إلى أنها تستخدم من قبل وكالات الاستخبارات الأميركية.

مقتل خمسة كنديين

Kanada ISAF Truppe

مقتل خمسة كنديين في انفجار قنبلة في إقليم قندهار الأفغاني

وفي تطور لاحق، أعلنت وزارة الدفاع الكندية أن خمسة كنديين وهم أربعة جنود وصحفية قتلوا عندما أصابت قنبلة السيارة المدرعة التي كانت تقلهم في إقليم قندهار بجنوب البلاد. واستهدف التفجير الذي وقع على بعد أربعة كيلومترات خارج قندهار الدورية، بينما كانت تتفقد مشاريع إعادة إعمار، وذلك وفق قائد القوات الكندية في أفغانستان الجنرال دانيال مينار. وجاء الإعلان عن مقتل الكنديين الخمسة بعد ساعات من إعلان واشنطن عن مقتل الأميركيين الثمانية. وبذلك يرتفع عدد الجنود الكنديين الذين قتلوا في أفغانستان إلى 138.

يشار إلى أن كندا تنشر نحو 2800 جندي في إقليم قندهار، الذي يعتبر معقلا لحركة طالبان في جنوب أفغانستان. كما أنه من المقرر أن تنسحب القوات الكندية من أفغانستان في عام 2011. هذا، وجاء الهجومان في وقت يستعد فيه حلف الناتو إلى رفع عديد قواته في أفغانستان إلى 150 ألف جندي وذلك في محاولة لتطويق تمرد حركة طالبان وإرساء الأمن في هذا البلد.

(ش.ع / أ.ف.ب / رويترز)

مراجعة: هشام العدم

مختارات